صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: التقييم الاداري

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    24

    التقييم الاداري

    مفهوم تقييم اداء العاملين:أصبح تقييم الاداء في هذه الايام وسيلة او اداة أساسية يعتمد عليها في جميع المنظمات العامة والخاصة والمختلطة للحكم على دقة السياسات والبرامج التي تتبعها هذه المنظمات من ناحية وعلى فعالية وكفاءة اداء العملين من ناحية اخرى ، حيث يركز مفهوم تقييم الأداء على معرفة وتحليل الفروقات بين ما هو مخطط وما تحقق , أي بين الاداء الفعلي والاداء النمطي , فتقييم الاداء اذا عبارة عن عملية تقدير لما ينجزه الفرد خلال فترة زمنية معينة , بغية تحديد مستوى ونوعية ادئه، وعلى هذا الاساس يتضح ان تقييم الاداء يشمل الاعمال التي اتمها الفرد خلال فترة زمنية معينة , وتصرفاته مع من يعملون معه. فهو عبارة عن عملية يتم بموجبها تقدير جهود العاملين ومنجزاتهم عن طريق وسائل موضوعية.وتبدو اهمية هذه الوسيلة في قيام الرؤساء بمراقبة وملاحظة اداء مرؤوسيهم حتى يتسنى لهم تقييم ادائهم , وفي نفس الوقت دفعهم للعمل اكثر.وبذلك يعد تقييم الاداء احدى العمليات المهمة في المنظمات وأحد الاعمال الرئيسية لادارة شؤون الموظفين تهدف لمعرفة مستوى اداء الافراد في المنظمة ومحاولة تطوير وتنمية ادائهم لتحقيق الاهداف المخططة للمنظمة. تعريف تقييم الاداء هناك تعاريف عدة لتقييم الاداء قدمها العلماء والباحثين فقد عرف بانه "عملية تحليل وتقسيم اداء العاملين لعملهم ومسلكهم وتصرفاتهم فيه وقياس مدى صلاحياتهم وكفائتهم في النهوض باعباء عملهم الحالي وتحملهم المسؤولية وامكانية توليهم وظائف ذات مستوى اعلى" (علي,2004, 293).كما يعرف تقييم الاداء انه "عملية تحديد وتعريف الفرد بكيفية ادائه لوظيفته, واحيانا عمل خطة لتحسين وتطوير ادائه " (حسن,1999, 213). "تعرف عملية تقييم الاداء على أنها عملية لاحقة لعملية إتخاذ القرارات ،الغرض منها فحص المركز المالي والإقتصادي للمنطمة في تاريخ معين"(عبد المحسن،1997 ،3).ويعرف تقييم الاداء بأنه "العملية التي تتضمن الاجراءات المنظمة لتقييم اداء العاملين في اعمالهم الحالية وبحث امكانية تنميتها وتطويرها في المستقبل"(المغربي،2008، 258).وقد عرف تقييم الاداء على انه"عملية نظمية يجري من خلالها تقييم نقاط القوة والضعف اللتان تحيطان بالعاملين الى جانب كونها تحددالطرق والاساليب التي يمكن اعتمادها في تحسين ادائهم "(جواد,2010, 306).ومنهم من يقول ان تقييم الاداء يقصد به "دراسة وتحليل اداء العاملين لعملهم وملاحظة سلوكهم وتصرفاتهم اثناء العمل ذلك للحكم على مدى نجاحهم ومستوى كفاءتهم في القيام باعمالهم الحالية , وايضا للحكم على امكانيات النمو والتقدم للفرد في المستقبل وتحمله لمسئوليات اكبر او ترقية لوظيفة اخرى "(عبدالباقي,2000, ).ويرى زويلف ان تعريف تقييم الاداء :"هو عملية يتم بموجبها تقدير جهود العاملين بشكل منصف وعادل لتجري مكافأتهم بقدر ما يعملون وينتجون , وذلك بالاستناد الى عناصر ومعدلات تتم على اساسها مقارنة أدائهم بها لتحديد مستوى كفاءتهم في العمل الذي يعملون به"(زويلف,1994, 278).اهمية تقييم الاداء: (هاينز,2005, 165-167)مساندة القرارات الادارية: يتم اتخاذ قرارات مهمة في معظم المنظمات بهدف الوصول الى نتائج جيدة ويجب ان تبنى مثل هذه القرارات على اساس تقييم منظم لنتائج الاداء، وذلك فيما يتعلق بقرارات من يجب ترقيته او فصله اومن يجب اعادة وضعه الى مكان اخر؟ ماهو الراتب الذي يجب ان يحصل علية الفرد؟ وغيرها.تفير التوثيق: توفر سجلات تقييم الاداء توثيقا ممتازا للاسباب وراء القرارات والتصرفات الادارية، وكذلك تساعدنا ايضا في تقديم التوصيات والمقترحات المناسبة للادارة ، حيث تخضع القرارات الادارية في كثير من الاحيان الى المراجعة من قبل طرف ثالث من الخارج ، و على الادارة عند اتخاذ مثل هذه القرارات ان تكون على اساس سليم قائم على تقييم موضوعي للاداء.امداد العاملين بتغذية مرتدة عن الاداء: يحتاج العاملون عادة الى معرفة مستوى فعالية ادائهم بالقارنة مع ماكان متوقع منهم ، يكون المشرفون عليهم في حالة غياب تغذية مرتدة محددة ، وذلك من خلال تعليقات المشرفين اليومية التي تؤدي عادة الى زيادة الملاحظات في نوعية العمل الذي يقومون به ، ورواتبهم وهل يجب ترفيعهم ام لا ، وقد تؤدي هذه الملاحظات الى نتائج خاطئة لكونها عشوائية وغير مكتملة وينقصها التفسير الموضوعي.ويرى د.غربي واخرون ان اهمية تقييم الاداء تكمن في النقاط التالية:تحديد مدى كفاءة الفرد.المعاملة العادلة وحصول كل عامل على ما يستحقة من ترقية ونقل وترفيع وعلاوات تعيين ومكافات.زيادة مستوى الرضا الوظيفي لدى العاملين.زيادة الاحتكاك بين الرؤوساء والمرؤوسين.يرتبط التقدير والاهتمام المستمر بما يبذله الفرد من جهد وطاقة في تاديته لعمله.تساعد هذه الوسيلة على وضع الشخص المناسب في المكان المناسب.توفير الاساس الموضوعي لانشطة ادارة الموارد البشرية مثل (التوظيف ,التدريب ,التنمية ,الاسقطاب....الخ). أهداف تقييم الأداء :تقوم منظمات العمل بتقويم الاداء كعمليه تهدف إلى ما يلي:ان تمد متخذو القرارات في المنظمة بمعلومات عن أداء العاملين وهل هو أداء مرض أم غير مرض .الحكم عن مدى مساهمه العاملين في تحقيق أهداف المنظمة .انها تعد أداه لتقويم ضعف العاملين واقتراح إجراءات لتحسين أدائهم .الكشف عن قدرات العاملين واقتراح إمكان ترقيتهم وتوليهم مناصب قياديه أعلى .العمل كأداة اتصال بين العاملين وبين رؤسائهم من جهة ويساعد في تحسين أو أساءه الفهم المشترك بين الطرفين . (علي,2004, 294)المساهمة في تخطيط القوى العاملة ورسم سياسات الاختيار والتعيين وبيان مدى نجاح او فشل مثل هذه السياسات من خلال معدلات تقييم اداء العاملين.تحسين عملية الاشراف ومتابعة اداء وسلوك المرؤوسين باستمرار بهدف وضع العلامات المناسبة عند وضع التقارير اللازمة ورفعها الى الادارة المختصة في وقت الحاجة اليها.مساعدة الادارة في معرفة معوقات العمل مثل السياسات واللاوائح والتعليمات المطبقة او عدم توفر المعدات والاجهزة اللازمة لانجاز العمل المطلوب.(صالح,2004, 138) فوائد تقييم الاداء:تعتبر عملية تقييم الاداء لتحديد مدى كفاءة الفرد ,واحدى سياسات ادارة الافراد والتي لا غنى عنها ,ونظرا للفوائد التي تعود من وراء تطبيقها على اسس سليمة تتوافر فيها الموضوعية قدر الامكان ,وبعيدة عن التمييز والمحسوبية.وفيما يلي عرضا لاهم الفوائد التي يمكن للادارة الحصول عليها:رفع الروح المعنوية:ان جوا من التفاهم و العلاقات الحسنة يسود العاملين ورؤوسائهم عندما يشعرون ان جهدهم وطاقاتهم في تاديتهم لاعمالهم هي موضع اهتمام وتقدير من قبل الادارة , وان هدف الادارة الاساسي من وراء التقييم هو معالجة نقاط الضعف في اداء الفرد على ضوء ما يظهره التقييم. كما ان اعتماد الترفيع والعلاوات والتقدم على قياس الكفاءة والجدارة في العمل وبناء على تقييم موضوعي عادل لاداء الفرد سيخلق الثقة لدى المرؤوسين برؤسائهم وبالادارة.اشعار العاملين بمسؤولياتهم: اذ عندما يشعر الفرد ان نشاطه واداءه في العمل هو موضع تقييم من قبل رؤسائه المباشرين ,وان نتائج هذا التقييم سيترتب عليها اتخاذ قرارات هامة تؤثر على مستقبله في العمل فانه سوف يشعر بمسؤوليته تجاه نفسه والعمل معا ,وسوف يبذل جل جهده وطاقته التي يمتلكها لتادية عمله على احسن وجه لكسب رضاء رؤسائه.وسيلة لضمان عدالة المعاملة: حيث تضمن الادارة عند استخدامها اسلوبا موضوعيا لتقييم الاداء ان ينال الفرد ما يستحقه من ترقية او علاوة او مكافأة على اساس جهده وكفاءته في العمل. كما تضمن الادار معاملة عادلة ومتساوية لكافة العاملين.الرقابة على الرؤساء: اذ ان تقييم الاداء يجعل الادارة العليا في التنظيم قادرة على مراقبة وتقييم جهود الرؤساء وقدراتهم الاشرافية والتوجيهية من خلال نتائج تقارير الكفاءة المرفوعة من قبلهم لتحليلها ومراجعتها.ومن خلال ذلك يتسنى للادارة العليا تحديد طبيعة معاملة الرؤسا للمرؤوسين ,ومدى استفادتهم من التوجيهات المقدمة لهم من قبل رؤسائهم.استمرار الرقابة والاشراف : اذ ان الوصول الى نتائج موضوعبة وصحيحة من خلال تقييم اداء العاملين يتطلب وجود سجل خاص لكل فرد يسجل فيه القائمون على عملية التقييم ملاحظاتهم ونتائج مراقبة اداء مرؤوسيهم باستمرار ليكون حكمهم قائما على اسس موضوعية.تقييم سياسات الاختيار والتدريب: حيث تعتبر عملية تقييم الاداء بمثابة اختبار للحكم على مدى سلامة الطرق المستخدمة في اختيار وتدريب العاملين بما يشير اليةه مستوى تقييم الاداء. ويضيف الدكتور /عبدالرحمن الصباح أثنان من فوائد تقييم الأداء هما :وسيلة لتطوير الأداء الذاتي والأحساس بالمسؤلية: إن قياس الأداء هو أداة يستطيع من خلالها كل موظف في المنظمة معرفة ماهي حقيقة أدائه لعمله وما مدى كفاءته في اداء عمله كي يعرف نواحي الضعف ليتلافاها في المستقبل .تقليل معدل دوران العمل: إن بعث الثقة في نفوس العاملين يجعلهم يشعرون بإن الأدارة تعامل كل فرد منهم على أساس كفائته وجهده في العمل وهذا الشعور من الطبيعي ان يؤدي الى الأستقرار في العمل والرضى عنه وبالتالي يقل مدل دوران العاملين لان معدل الدوران يحرم الأدارة من الأستغلال الأمثل للمهارات الوظيفية وزيادة التكاليف الاجمالية وهذا بالتأكيد يؤدي الى الزيادة في الأنفاق وهي لا ترغب في ذلك (الصباح ,1995, 300 ).إستخدامات تقييم الاداء: ان تقييم الاداء من افضل الادوات المساعدة على صناعة القرارات بخصوص ادارة الموارد البشرية. وسنناقش بعض المجالات الاساسية التي تحتاج الى معلومات تقييم الاداء وهي:الترقية والنقل: تستخدم منظمات الاعمال نتائج عملية التقييم لاداء العاملين عند اتخاذ أي اجراء او قرار لترقة اونقل احد العاملين من موقعه الى موقع اخر , فعندما يتم ترشيح أي عامل للترقية فمن الضروري العودة الى سجل التقييمات التي حصل عليها في السنوات السابقة , فترقية العامل تعني تغيير وتوسيع من مسؤولياته وبالتالي من الضروري التأكد من انه يتمتع بخصائص مؤهلات جديدة , حيث يتم التاكد من هذه الخصائص والمؤهلات من خلال النتائج التي تظهر في سجلات التقييم الاداري لاداء العاملين , وينطبق ذلك على قرارات عملية نقل العاملين التي تتم من دائرة الى اخرى .وتشترط اغلب انظمة الترقية ان تكون تقييمات العامل للفترتين السابقتين بمعدل جيد , وعليه فان أي تقييم سابق اقل من ذلك يؤدي الى تاخير الترقية.الانضباط والمعاقبة: قبل ان تتخذ المنظمة قرارا لمعاقبة احد العاملين فانه يتطلب تثبيت ذلك في ملفه من خلال الرجوع الى تقييمه السنوي , فاذا ثبت مثلا تقصير العامل في حماية الاجهزة التي يستخدمها الى عقوبة ما بسبب ذلك , فهذا يثبت في تقييمه لتلك السنة ,ويتم حفظ التفاصيل في ملفه الاعتيادي , بهذا تتضمن تقارير التقييم قائمة العقوبات التي تعرض لها العامل خلال السنة. ففي حالة اذا رفعت شكوى جديدة على احد العاملين فلابد من الرجوع الى سجل التقييمات السابقة له للتاكد من احتمال ان الشكوى صحيحة فاذا ثبتت صحتها قد يتطلب معاقبته من خلال تجميد ترقيته او تنزيل درجته الوظيفيه او فصله او غيرها من العقوبات. (برنوطي،2007، 379)الكشف عن الاحتياجات التدريبية: لقد اصبح تقييم الاداء ولما يظهره من نتائج اداة اساسية ومساعدة للتدريب, لانه بعطي فكرة واضحة عن نقاط الضعف في اداء كل فرد والتي تحتاج الى علاج , وبالتالي تكون الجهة المسؤولة عن تحديد الاحتياجات التدريبية في موقف ملائم لوضع البرامج المناسبة لمعالجة نقاط الضعف التي يكشفها تقييم الادء.تحديد المكافأت التشجيعية ومنح العلاوات: تنص اكثر انظمة الاجور على حصول العامل على علاوة او زيادة سنوية في نهاية كل سنة او قد ينص نظام الاجور على منح مكافئات تشجيعية لانواع معينة من الاداء المتميز, مثل تقديم فكرة ومقترح ابداعي افاد المنظمة او من يقدم خدمة مهمة للمنظمة , و من خلال سجل تقييم الاداء وما يظهره من نتائج تحدد على اساسها كفاءة العاملين , يتم تحديد من يستحق منحه علاوة او مكافأة تشجيعية لنشاطه واداءه الحسن كنوع من انواع الحوافز.(زويلف ,1993, 293-292)فاعلية الرقابة والاشراف وتحسين مستوى المشرفين: اذا كانت نتيجة التقييم تبين مستوى اداء العاملين فانها بالتاكيد تعكس مدى قدرة الرئيس على التوجيه والاشراف والحكم السليم و خضعت نتيجة تقييم الرئيس للمراجعة من مستوى اعلى فان ذلك سيدفعه الى العمل على تنمية قدراته ومهاراته في شئون القيادة , ومن الطبيعي ان ينعكس ذلك على نتائج التقييم فيوفر ثقة العاملين فيها ويطمئن الى الاعتماد عليها عند اتخاذ القرارات.النهوض بمستوى اداء الوظيفة: ويتم تحقيق ذلك من خلال المام العامل بالنظام الذي تقوم كفاءته وفقا له ويتضمن ذلك معرفته بعناصر اساس التقييم والنتائج التي تطلب الادارة تحقيقها. وتزداد اهمية ذلك بالنسبة للعاملين حديثي التعيين الذين ينصرفون الى القيام باعمال معتقدين انها المطلوبة منهم بينما هي في الحقيقة ليست كذلك. هذا بالاضافة الى ان تلقي العامل تقريرا دوريا براي رئيسه في درجة كفاءته ومسلكه ومناقشته في كل وجه من اوجه العمل تساعد النهوض بمستوى اداء الوظيفة ناهيك عن المنافسة التي تحدث بين العاملين في المنظمة.(الهيتي,2000, 188- 189) ويضيف ا.د/المغربي النقاط التالية في مجالات استخدام تقييم الاداء:تطوير وتنمية الأداء: فنتائج التغذية المرتدة عن الأداء تسمح للمديرين والمسئولين عن الأفراد بالوقوف على التصرفات المناسبة والسلوك الواجب إتباعه لتحسين وتنمية الأداء .تخطيط وتنمية المسار الوظيفي: تعد بيانات تقييم الأداء بمثابة الخطوط المرشدة لقرارات تخطيط وتنمية المسار الوظيفي للعاملين والتي بناء عليها يرسمون الخط الوظيفي لمسار حياتهم في المنظمة من خلال التدرج في الأنشطة والوظائف المختلفة .تصحيح المعلومات: عن الاعتماد على معلومات غير صحيحة يمكن أن يقود المنظمة إلى سوء تخطيط الموارد البشرية ،أو تعيين غير مناسب ،أو ترتيب غير ملائم أو غير ذلك من القرارات التي لا تتفق مع أهداف إدارة المارد البشرية ،وتعمل نتائج تقييم الأداء على إعادة تصحيح المعلومات وتحليلها وتزويد الإدارات والأقسام الأخرى بالمعلومات الصحيحة بما يؤدي إلى بناء نظام سليم لمعلومات الموارد البشرية . تصحيح أخطاء تصميم الوظائف: قد يمثل الأداء السيئ انعكاسا وعلامة على سوء تصميم الوظائف ،ويعمل تقييم الأداء على مساعدة الإدارة لتشخيص وتحديد الأخطاء التي أدت إلى سوء التصميم ومن ثم سوء الأداء .دراسة أثر العوامل الخارجية: يتأثر الأداء أحيانا بالعوامل التي تقع خارج بيئة العمل مثل الأسرة ،والنواحي المالية ، خلال نظم تقييم الأداء فإن الأداء سيتدهور نتيجة عوامل لا ترتبط ببيئة العمل الداخلية والنواحي الصحية وغيرها من المتغيرات الشخصية والاجتماعية. فإذا لم تدرس وتحلل هذه العوامل من.(المغربي ،2009، 262-263)عناصر عملية تقييم الاداء:تحديد المعاييرالتقييم الاداريجادالرب,2009, 517-521):قبل أي تقييم يجب ان يتم تحديد المعايير التي سيقيم الاداء من خلالها , بحيث تكون واضحة ومحددة خاصة لدى الموظفين , وكذلك اعتماد هذه المعايير على المتطلبات المرتبطة بالوظيفة. وعند تاسيس ووضع معايير الاداء على نحو مناسب ودقيق فان ذلك يساعد في نقل الاهداف التنظيمية من خلال متطلبات الوظيفة الى حيز التنفيذ , وهذا يؤدي الى الوصول الى المستويات المقبولة او غير المقبولة لاداء الموظفين.ومن الشروط المهمة الواجب توفرها في المعايير الاتي:- ان تكون مكتوبة. - ان تكون واضحة.- ان تكون كمية ومحددة. - ان تكون عادلة.- ان تكون قابلة للقياس. - ان تكون معلنة.الجانب القانوني لمعايير الاداء:عند وضع معايير الاداء يجب ان تتطابق مع المعايير القانونية المحددة وفي اطار التشريعات التي تحددها لائحة المنظمة او قوانين العاملين او توجيهات النقابات العمالية، وفي الجمهورية اليمنية يحدد القرار الجمهوري رقم(19) لعام 1991م بشان الخدمة المدنية نظم تقييم الاداء والتي يجب الالتزام بها من قبل المديرين واصحاب الاعمال.ولبيان ارتباط وتكامل المعايير مع الجوانب القانونية يمكن الاسترشاد بالنصائح والارشادات التالية:ان تقييم الاداء يجب ان يرتبط بمعايير الاداء المحددة من خلال تحليل الوظائف.يجب ان يعطى كل موظف بيانا مكتوبا بمعايير الاداء المطلوب منه تحقيفها.يجب ان يلاحظ المديرين المقيمين سلوك من يقيمون من العاملين.يجب تدريب المشرفين على اشكال وانماط تقييم الاداء الصحيحة.يجب مناقشة نتائج تقييم الاداء بحرية مع العاملين خاصة ذوي الاداء المنخفض لتصحيح ادائهم مستقبلا.يجب ان تكون هناك اجراءات واضحة ومحددة يتم الاحتكام اليها عند عدم اتفاق وتناغم العاملين مع برنامج تقييم الاداء.وفي الجمهورية اليمنية يشكل رئيس الوحدة لجنة مكونة من ثلاثة اشخاص اثنين منهم من كبار موظفي الوحدة الإدارية والشخص الثالث ممثل عن اللجنة النقابية من غير أعضاء لجنة شئون الموظفين للبت في الاعتراضات المقدمة من الموظفين ويتم مناقشة هذه الاعتراضات والتوصل الى الحلول المناسبة ويكون قرارها نهائيا في الموضوع. ولذلك فان على ادارة المنظمات او اصحاب الاعمال تسجيل وتوثيق عملية التقييم مستنديا حتى يمكن الرجوع اليها عند اثارة القضايا القانونية من قبل العاملين او النقابات العمالية وغيرهم.الأطراف التي تجري التقييم:تتنوع الاطراف او الجهات التي تقوم بعملية التقييم من منظمة الى اخرى , حيث قد تعتمد بعض المنظمات على الرئيس الباشر او على ادارة الموارد البشرية , وقد تعتمد المنظمات على اكثر من جهة واحدة , ومن الاطراف والجهات الالتي تعتمد عليها اغلب المنظمات في عملية تقييم الاداء الاتي:الرئيس المباشر: يقوم الرئيس المباشر بتقييم اداء العاملين باعتباره اكثر معرفة ودراية باداء وسلوك العاملين الذين تحت اشرافه من غيره من المسؤولين فهو المكلف بالقيام باعداد التقارير عن اداء مرؤوسيه , ويعطي هذا الاسلوب للرئيس سلطة يمكن ممارستها على مرؤوسيه وقد يشعر العاملون بالارتياح والطمانينة في نفوسهم عندما يعرفون ان تقييم ادائهم وسلوكهم قد تم من قبل رؤوسائهم المباشرين.مديرو الادارات: يتحمل مديرو الادارات مسؤولية مراجعة التقارير التي يعدها الرؤوساء الذين يعملون تحت اشرافهم , فعليهم التاكد من ان تلك التقارير قد اعدت بطريقة سليمة وعادلة وفي الوقت المناسب.(صالح,2004, 142)ادارة الموارد البشرية: تقوم ادارة الموارد البشرية بعملية تقييم اداء العاملين في المنظمة من خلال تصميم نموذج لتقييم الاداء وتوزيعه على كافة الادارات المختلفة في المنظمة مع اعطاء التعليمات المناسبة لطبيق هذا النموذج , وبعد ذلك تقوم بتجميع واستلام هذه النماذج مع تحليل نتائجها وعلى تتمكن من اتخاذ الاجراءات والاقتراحات المناسبة بحق كل فرد من العاملين في المنظمة.التقييم من قبل الخبراء: بموجب هذا تقوم بعض المنظمات بالاستعانة باطراف خارجية مستقلة كالمكاتب الاستشارية المتخصصة او غيرها بهدف اجراء عملية تقييم اداء العاملين لديها , وغالبا ما يستخدم هذا الاسلوب لغرض تقييم اداء احد اعضاء الادارة العليا الذي قد يكون مرشحا لوظيفة ادارية عليا.(برنوطي,2007, 395)التقييم الذاتي: يقوم العامل بتقييم نفسه من خلال نموذج للتقييم الذاتي , ويكون هذا التقييم نافعا ومفيدا حينما يرغب المشرف في دمج الافراد وزيادة مشاركتهم في عملية التقييم , ويتطلب نظام التقييم الذاتي ان يقوم الموظف باستكمال نموذج الاداء المقدم له كي يبين مدى كفاءة ادائه.تقييم الفريق: ان تقييم اداء الفريق يعتمد درجة تماسك وتعاون اعضاء الفريق معا , وعتمد نظام تقييم الاداء هنا على مفهوم ادارة الجودة الشاملة , والتي تدعم وتقوي الاتجاه نحو ان انجاز الفريق يفوق الانجاز الفردي لكل عضو , وتقوم بعض المنظمات باستخدام تقييم الاداء من خلال فرص العمل المعتمد على مبادئ و مناهج من حيث توفير فرص التحسين المستمر للاداء ,وحل المشكلات من خلال فرق الجودة , وكذلك ايضا دمج معدلات الاداء في اطار خدمة وارضاء العملاء وغيرها.(جاد الرب,2009, 252-254)التقييم من قبل الزبائن(العملاء): تستخدم بعض المنظمات تقييم الزبائن لبعض العاملين لديها ,وخاصة من جهة حسن تعاملهم مع الزبائن الذي يعتبر العنصر الاهم في ادائهم , ويشمل هذا الباعة و المسوقين وغيرهم.(برنوطي,2007, 395)طرق تقييم الاداء :تنقسم اساليب تقييم الاداء الى مجموعتين :اساليب القياس الموضوعية للاداء . اساليب القياس التقديرية او الذاتية .أولا: أساليب القياس الموضوعية للاداء :أ_ كمية ناتج الاداء : يمكن الحصول على مقياس موضوعي لكمية ناتج الاداء ان امكن تحديد ناتج الاداء وتحديد وحدة قياسه , حيث يتم تقييم اداء العامل على اساس عدد وحدات الانتاج التي انجزها خلال مدة زمنية محددة , فالبائع يقيم اداؤه بعدد الوحدات التي باعها في فترة زمنية معينة , اما العامل في المصنع فيقاس اداؤه بعدد القطع التي انجزها خلال مدة معينة , وهناك العديد من المؤسسات التي تربط كمية الانتاج بجودة هذا الانتاج عند تقييم اداء العاملين فيها.ويعاب على كمية الناتج كمقياس للاداء في تأثره بعوامل خارجية لا تخضع لتحكم الفرد وبالتالي فالقيم التي يعبر عنها مقياس كمية الناتج رغم موضوعيتها الظاهرة لا تعكس في الكثير من الحالات المساهمة المباشرة للفرد فقد لا تعكس درجة ونوعية الجهد الذي يبذله الفرد في ادائه للعمل وبالتالي قد لا تعبر عن قدراته على الاداء او عن دافعيته , حيث ان حجم المبيعات لرجال البيع الذين يعملون في مناطق جغرافية تتفاوت في عدد العملاء وقدراتهم الشرائية او في تركيزهم الجغرافي او في نصيب هذه المناطق من الجهود الاعلانية عوامل لا تعبر عن الجهد الذي يبذلوه (صالح,2004, 139).ب_ جودة ناتج الاداء : في بعض الحالات يتطلب معرفة جودة ناتج الاداء الذي يؤديه الفرد بصرف النظر عن سرعته في الاداء , وقد يكون هناك صعوبات في إيجاد مقياس موضوعي ودقيق للجودة كما ان هناك صعوبات ناتجة عن تاثر المقياس بعوامل خارجية غير مساهمة الفرد ذاته , كأن ترجع الجودة الى عوامل متعلقة بنوعية المواد او دقة الالات او ترجع الى اداء الافراد في مراحل العمل السابقة ويجب الإشارة إلى ان استخدام معيار جودة الناتج يجب ان يتضمن تعريفا محددا للجودة وان يكون هذا التعريف مشتقا من اهداف العمل ذاته , وبالتالي فمقياس الجودة يتفاوت حسب طبيعة العمل واهدافه . فجوده الانتاج الصناعي قد تقاس بمقدار الوحدات المعيبة او غير المطابقة للمواصفات او قد تقاس بمعدل العام , وجودة اعمال مسك الدفاتر قد تقاس بعدد الاخطاء في القيود , وجودة اعمال التفتيش قد تقاس بعدد الاخطاء التي يستطيع المفتش ان يكتشفها في عينة معيارية من المنتجات. ج_ كمية وجودة الناتج معا :وهو عندما يمكن استنباط مقياس يجمع بين الكم والجودة معا فان هذا المقياس يعتبر افضل من حيث شموله من تلك المقاييس التي تعكس الكم والجودة على حده . وتعتبر الوحدات غير المعيبة وقيمة المبيعات الصافية بعد طرح مردودات المبيعات وعدد الكلمات الصحيحة المكتوبة على الآلة الكاتبة أمثلة لهذا النوع من المقاييس. ويعاب على هذا المقياس صعوبة إيجاده وحتى لو توفر هذا المقياس فهو عرضة لنفس العيوب التي تتسم بها مقاييس كمية الناتج ومقاييس جودة الناتج (زويلف,1994, 295, 296) .
    الملفات المرفقة

  2. 5 أعضاء قالوا شكراً لـ اسماعيل الفلاحي على المشاركة المفيدة:

    Firas bakeer (30/11/2015), mamq (19/8/2011), الضالع (28/12/2011), سعد الله (23/7/2013), هشام ريان (10/7/2011)

  3. #2
    الصورة الرمزية SAEEDHAWASH
    SAEEDHAWASH غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    سوريا
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    55
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ SAEEDHAWASH

    رد: التقييم الاداري

    شئ مفيد وقييم
    مشكورة جهودك
    وجزاك الله كل خير

  4. #3
    الصورة الرمزية علي الحدمة
    علي الحدمة غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    اليمن
    مجال العمل
    ادارية وموارد بشرية
    المشاركات
    352

    رد: التقييم الاداري

    اشكرك استاذ اسماعيل على المجهود الطيب نموذج رائع يبنى عليه
    مشكوووووووووووووووور

  5. #4
    الصورة الرمزية خالد سرور
    خالد سرور غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    مبيعات
    المشاركات
    13

    رد: التقييم الاداري

    موضوع أكثر من رائع
    ومجهود مميز
    أرجو من سيادتكم التكرم بأستكمال طرق تقييم الأداء ..
    اساليب القياس التقديرية او الذاتية

  6. #5
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    24

    رد: التقييم الاداري

    ســـــــلام الله يسري ما أقيمت صــــــلاة من عـبــادخــاشــعــيــنــا

    وما جادت بـمـاء المزن سحــب سـقـى الأشـجـار والــزرعالـدفـيـنـا

    ســـــــلام عـــــاطر ولـه أريــج من الأعـماق يـعــبـقياســـمــيـــنـا

    ســـــــلام الله نـهـديــه إليكــــــم مـع الإشـفـــاقمــمــزوجاًَ حـنـيـنـاًَ

    فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


  7. #6
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    24

    رد: التقييم الاداري

    أهلاًَ بكم حل الضياء بـحـلـكم والمسك عـطـّر أرضناوالعـــنـبـر

    الفجر أضحى مشرقاًَ بقدومكم والصبح قــد حـل مــــضـيـئاًَيـسـفـر

    ساوافيك اخي خالد كالتالي :
    طرق تقييم الأداء:-
    1- طريقة التوزيع الأجباري :
    تأخذ هذه الطريقة شكل الترتيب والمفارنة عند التطبيق , ولكن الترتيب هنا يتم للعاملين كمجموعات تتطلب هذه الطريقة من المدير أن يضع العاملين لديه تحت المنحنةى الطبيعي , وعادة مايتم توزيع العاملين بصورة تقريبية كما يلي :
    10% من العاملين ذوي أداء منخفض جداً.
    20% من العاملين ذوي أداء منخفض .
    40% من العاملين ذوي أداء عادي (حسب المعايير الموضوعة )
    20% من العاملين ذوي أداء مرتفع .
    10% من العاملين ذوي أداء مرتفع جداً .
    2- طريقة المقارنات الزوجية :-
    تعتمد هذه الطريقة على مقارنة أداء كل موظف مع باقي الموظفين في الأدارة أو القسم الذين يتم تقييم آدائهم لأعمالهم كمجموعة فريق عمل متكاملة .
    وبموجبها تتم المقارنة بين أداء العاملين في المجموعة بصورة كلية , ويمثل الموظف الذي يفضل على باقي العاملين ذلك الموظف الذي يحصل على أعلى درجات المقارنة حسب المعايير المعتمدة والمختارة بذلك
    ب) يستخدم المقيم هذه القوائم المصممة من قبل الأدارة
    جـ) أختيار المشرف أو المقيم الصفة التي تصف اداء الأفراد الذين هم بصدد التقييم مثل : هل يتبع العامل تعليمات المشرف ؟
    في هذه الحالة يكون الأختيار إما نعم أو لا .
    د) عندما ينتهي المشرف برصد الاجابة عن العبارات الواردة أعلاه يقوم باعادتها الى الادارة
    هـ) تقوم الأدارة بتحليلها وتحديد درجات أوزان للعبارات المختتلفة.
    و) يعود التقييم النهائي للمشرف المباشر ليتولى مناقشته مع الأفراد المعنيين (غربي وآخرون ,2007, 145).
    ý * المشاكل التي تواجهها عملية تقييم الأداء :
    1- التشابه والتقارب مع المقيم :
    ويشير ذلك الى ميل المدراء عند تقييمهم لأداء مرؤسيهم الى من هم على شاكلته ويسيرون على دربه أو يؤدون العمل بنفس الطريقة التي كان يؤديها عندما كان مكانهم .
    ولذلك يجب على المدراء أن يشعروا مدى أهمية المبادرة والأبداع في العمل والتقييم الموضوعي بعيداً عن مقارنة الأفراد بالذات والبحث عن نقاط الأ لتقاء والتشابه فقد يؤدي هذا الى الجمود وعدم المرونة .
    2- خطأالأختلاف والتباعد :
    تبنى بعض التقييمات الخاطئة على أتجاهات المقيم السلبية نحو بعض مرؤسيه وتحيزه أو تحامله عليهم لكونهم يختلفون معه في الفهم والمعتقدات والأفكار والأتجاهات والرؤى والعادات والتقاليد او حتى في بعض خصائصهم الديمغرافية ومن هنا يمكننا القول بإنه يجب على المدير العادل أن يبني تقييمه لأداء العاملين والموظفين على أسس موضوعية لا تعتمد على الحالة الأجتماعية أوالسن أوالديانة أو المكانة أو القرابة ....الخ.
    3- عدم فهم المقيمين لمعايير التقييم وكيفية قياسها :
    ويعتبر هذا العامل من أهم المعوقات التي تواجه عملية التقييم فإذا لم يدرك ويفهم بعض المدراء عن بعض معايير التقييم للاداء مثل القدرة الأبداعية والتحليلية هذا من ناحية ومن ناحية أخرى غموض في معايير القياس مثل (ضعيف- مقبول- جيد- ممتاز)فأنه قد يؤدي الى صعوبة السيطرة على حدود هذه المعايير ومعانيها وإنعكاسات ذلك تعود سلباً على مستوى أداءالعاملين (المغربي ,2008, 265-266).
    ويرى (ماري البرت .كلاي كار ) أن هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي الى فشل عملية تقييم الأداء من أهمها مايلي:
    - عدم وضوح الاهداف .
    - نقص التقييم المستمر.
    - توجيه المدح دون معرفة الحقائق .
    - إغفال العمل الجيد .
    - التهاون مع الأداء منخفض المستوى .
    - أستخدام المكافئات الفردية.
    - توقع تحسين مستوى الأداء من خلال عملية المراجع السنوية للأداء الوظيفي (البريت,كار,1999, 45-75).
    خصائص نظام التقييم للأداء الفعال :
    حتى يحقق نظام تقييم الاداء الفعال الأهداف التي وضعت من أجلها لابد من توفر مجموعة من الخصائص أهمهامايلي :
    1- أن يكون صادقاً ,ويعتبر هذا أول خاصية لنظام تقييم الأداء الفعال لان المصداقية تستطيع بها قياس سلوك العاملين وتصرفاتهم التي لهاعلاقة لانجاز العاملين لمهامهم بشكل جيد وفعال دون أي مجاملة أو محاباة .
    2- أن يكون ثابت ويمكن الأعتماد عليه ,كون هذه الخاصية تشير الى مدى قدرة نظام التقييم على التطبيق مع إمكانية الحصول على نتائج متماثلة وهذا بدوره يؤدي الى ثبات نتيجة تقييم العاملين .
    3- القبول من المقيميين ,والمراد من ذلك ضرورة تقبل الأفراد العاملين لهذا النظام ونتائجه فيساعد على مشاركة العاملين في تصميم النظام وتطويره مما يدعم فعالية تطبيقه .
    4- العدلة والحساسية .ويقصد به مدى قدرة النظام على المقارنة بين الاداء الجيد وغير الجيد مع أشعارأطراف التقييم على الجوانب الأيجابية والسلمية وتأثير ذلك على أهداف العاملين والمنظمة .
    5- الموضوعية ,وهي أن يكون النظام عملياً مما يضمن قبوله والأقتناع بفائدته من قبل الأدارة العليا وأطراف التقييم .
    6- العلنية ,وتوحي على أيجاد نظام تقييم علني وليس سري كي يضمن أمكانية مناقشة نتائجه من خلال عملية اجراء المقابلات التي تتم بعد إجراء هذا التقييم (المغربي ,2008, 261).



    طرق تقييم الاداء :

    تنقسم اساليب تقييم الاداء الى مجموعتين :
    1_ اساليب القياس الموضوعيه للاداء .
    2_ اساليب القياس التقديريه او الذاتيه .


    اولا : اساليب القياس الموضوعيه للاداء :

    أ_ كميه ناتج الاداء :
    يمكن الحصول على مقياس موضوعي لكميه ناتج الاداء ان امكن تحديد ناتج الاداء وتحديد وحده قياسه . وامثلة هذا النوع عدد الوحدات التي تم تجهيزها او قيمة وثائق التامين او عدد الصفحات المطبوعة في اليوم او عدد الفواتير التي تم مراجعتها .
    ويعاب على كمية الناتج كمقياس للاداء هو تأثره بعوامل خارجيه لا تخضع لسلطان وتحكم الفرد وبالتالي فالقيم التي يعبر عنها مقياس كمية الناتج رغم موضوعيتها الظاهره لا تعكس في الكثير من الحالات المساهمه المباشره للفرد فقد لا تعكس درجه ونوعيه الجهد الذي بذله الفرد في ادائه للعمل وبالتلي قد لا تعبر عن قدراته على الاداء او عن دافعيته له فمثلا اذا كانت انواع الاداء لفرد يعمل على خط التجميع تتوقف على سرعه تدفق العمل على الخط وسرعه اولئك الذين يشغلون مراحل سابقه للعمل الذي يقوم به الفرد فان احصاء عدد الوحدات التي انتجها الفرد لا يعبر عن مساهمته المباشره في الانتاج وكذالك فان حجم المبيعات لرجل البيع الذين يعملون في مناطق جغرافيه تتفاوت في عدد العملاء وقدراته مالشرائيه او في تركيزهم الجغرافي او في نصيب هذه المناطق من المجهودات الاعلانيه لا يعبر عن الجهد الذي يبذلوه
    2_ جوده نواتج الاداء :
    في بعض الحالات يتطلب معرفه جوده ناتج الاداء الذي يؤديه الفرد بصرف النظر عن سرعته في الاداء وعلى الرغم من ان مفهود الجوده لا يكتنفيه الغموض الا ان ترجمته الى مقاييس يثير صعوبات عديد فهناك صعوبات ايجاد مقياس موضوعي ودقيق للجوده كما ان هناك صعوبات ناتجه عن تاثير المقياس بعوامل خارجيه غير مساهمه الفرد ذاته كأن تراجع الجوده على عوامل متعلقه بنوعيه المواد او دقه الالات او تراجع الى اداء الافراد في مراحل العمل السابقه ويجب الاشاره الى ان استخدام معيار جوده الناتج يجب ان تتضمن تعريفا محددا للجوده وان يكون هذا التعريف مشتقا من اهداف العمل ذاته وبالتالي فمقياس الجوده يتفاوت حسب طبيعه العمل واهدافه فجوده الانتاج الصناعي قد تقاس بمقدار الوحادت المعيبه او غير المطابقه للمواصفات او قد تقاس بمعدل العام وجوده اعمال مسك الدفاتر قد تقاس بعدد الاخطاء في القيود وجوده اعمال التفتيش قد تقاس بعدد الاخطاء التي يستطيع المتفش ان يكتشفها في عينه معياريه من المنتجات

    3_ كميه وجود الناتج معا :

    وهو عندما يمكن استنباط مقياس يجمع بين الكم والجوده معا فان هذا المقياس يعتبر افضل من حيث شموله من تلك المقاييس التي تعكس الكم والجوده على حده وتعتبر الوحادت غير المبيعه وقيمه المبيعات الصافيه بعد طرح مردودات المبيعات وعدد الكلمات الصحيحه المكتوبه على الاله الكاتبه امثله لهذا النوع من المقياس .
    ويعاب على هذا المقياس صعوبه ايجاده وحتى لو توفر المقياس فهو عرضه لنفس العيوب التي تتسم بها ماقييس كميه الناتج ومقاييس وجوده الناتج .
    ثانيا : اساليب القياس التقديريه والذاتيه : وتستخدم هذه الاساليب حينما لا يمكن قياس مساهمه الفرد المباشره في عمله قياسا موضوعيا فيعمد لاساليب تقاس بها هذه المساهمه من خلال تقديرات واحكام الاخرين على اداء الفرد ونتيجه للمشكلات التي تكتنف استخدام المقاييس الموضوعيه فان المقاييس الذاتيه للاداء الى ثلاث مجموعات رئيسيه هي :
    1_ المقاييس التقليديه .
    2_ المقاييس الحديثه .
    3_ المقاييس المستحدثه .

    · الماقييس التقليديه

    وتنقسم هي الاخرى الى الانواع التاليه
    1_ المقاييس التدريجيه
    2_ مقاييس المقارنه او الترتيبيه
    3_ المقاييس العامه .

    1_ المقاييس التدريجيه
    وتقوم هذه المقاييس على تقدير القائم بالقياس ( كالرئيس المباشر ) لدرجه احتواء اداء الفرد على صفقه معينه وقد تقوم تلك الطريقه على اتخاذ الصفه المقاسه صفه عامل مثل الكفاءه او الفاعليه او قد تكون جزئيه بحيث يتكون التقييم من عدد من المقاييس التي تتناول الجوانب المتعدد من هذه الاداء كالسرعه وجود الاداء والابتكار والتصرف .
    وفي الحالات التي تتعدد فيها جوانب الاداء المقاسه فان الدرجات التي يحصل عليها الفرد من القاييس المختلفه قد تجمع في مقياس مركب واحد ويتم ذالك باستخراج متوسط بسيط او متوسط مرجح باووزان تعطي لهذه القياسات تتناسب مع اهميتها النسبيه من الفاعليه الكليه للاداء في العمل .

    ورغم صلاحيه هذه المقاييس لكونها تسمح لتقييم فرد واحد او اكثر الا انها تحمل الثلث في حكمها وذلك لضعف قدره المقيمين كخطاهم في تعمييم الصفقات حينما يقيم الفرد مميزا للعوامل الي يفضلها او التساهل في التقييم وهو عندما يعطي المقيم درجه عاليه لكل فرد دون النظر للتفاوت الحقيق بين الافراد او ان يميل المقيم للعموميات في تقييمه حينما يعطي الفرد درجات قريبه من النقطه الوسيطه .
    2_ مقاييس المقارنه او الترتيبيه :
    وتقوم المقاييس الترتيبيه على مقارنه الافراد محل التقييم بعضهم ببعض في الكفاءه العامه للاداء او في بعض جوانب هذه الاداء ومفاد هذه الطريقه التي تستخدم للمقارنه هو ترتيب الافراد تنازليا بحيث يحصل الفرد الذي يمتلك اكبر قدر من الصفه محل القياس المرتبه الاولى او الذي يليه في هذه الصفه على المرتبه الثانيه وهكذا وهنالك عدد من الطرق تتدرج تحت مقياس الاداء الرئيسيه هي :

    1_ طريقه الترتيب البسيط :
    يقوم المقيم وفق هذه الطريقه بترتيب الافراد تنازليا وفق درجه وجود الصفه المقاسه لديهم وهنالك مجموعه من الخطوات تعرف باسم الترتيب التبادلي عاده ما يوصى باستخدامها لضبط عمليه الترتيب وتبداء خطوات الترتيب اكبر قدر من الصفه المقاسه ويعطيه رتبه ( الاول ) ثم الفرد الذي يملك اقل من الاسماء التبقيه وهذا تستمر العمليه حتى يتم ترتيب جميع الافراد القائمه .
    2_ طريقه المقارنات الثنائيه :
    او طريقه الترتيب المزدوج وبهذه الطريقه يتم تقييم العاملين بمقارنه كل واحد منهم بالاخرين مقارنه زوجيه ويكون عدد المرات المرات التي اختير فيها الفرد هو القرم الذي تحدد على اساسه التربه التي يمثلها بين الافراد محل التقييم .
    والمشكله الرئيسيه في استخدام هذه الطريقه تتمثل في الوقت الذي يمكن ان تستغرقه في حاله كبر عدد الافراد المطلوب تقييمهم فكلما زاد عدد الافراد كلما زادت المجموعات الثنائيه او مراتب المقارنه وفق المعادله التاليه :

    عدد المرات = عدد الأفراد ( عدد الافراد - 1)
    2

    كما ان هذه الطريقه لا تصلح لاغراض التدريب او الترفيع والنقل لانها لا تحدد نواقص الافراد ويكاد يكون الغرض منها هو اختيار مدى نجاح المنظمه في عمليه الاختيار والتعيين .

    3_ طريقه التوزيع الاجباري .
    وبهذه الطريقه يقيم الفرد على اساس الاداء للعمل وتتم العمليه على النحو التالي :

    أ _ يتم كتابه اسماء الافراد المطلوب تقييم ادائهم على بطاقات صغيره
    ب_ يطلب من المشرف ان يوزع هذه البطاقات على خمس مجموعات كالاتي :

    _ المجموعه الاولى _ ضعيف .
    2_ المجموعه الثانيه _ اقل من المتوسط
    3_ المجموعه الثالثه _ متوسط
    4_ المجموعه الرابعه _ اعلى من المتوسط
    5_ المجموعه الخامسه _ جيدا جدا
    وبعد ذلك يطلب من المشرف ان يقسم تلك المجمواعت الخمسه بحيث يتم توزيع الافراد عليهم على النسق التالي :



    3-المقاييس العامه :

    1- طريقه المقابله :
    وتتبع هذه الطريقه حينما يكون هنالك نظاما معينا للتقييم يتضمن مقابله الفرد عند دخوله الخدمه او عند تقرير امر ترقيته وقد يقابل الفرد عند الفرد عند دخوله الخدمه ومن ثم يقابل ثانيه بعد تعيينه ومروره بفتره التجربه التي قد تكون سنه لمعرفه مدى ملائمته للعمل على ضوء ما حققه من انجاز مقارنه بالاهداف المطلوب منه تحقيقها وتعتبر المقابله اولى طرق التقييم .

    2- التقارير الدوريه :
    وتتلخص هذه الطريقه بان يطلب من الرؤساء كتابه التقارير عن جهود ومهارد الافراد العاملين معهم وتصرفاتهم اثناء العمل وبناء على هذه التقارير يتم ترشيح المستحق للترقيه وتقوم هذه الطريقه اثناء العمل وبناء على هذه التقارير يتم ترشيح المستحق للترقيه وتقوم هذه الطريقه على جمع البيانات والحقائق عن العمل الذي يؤديه الفرد والجهد الذي يبذله من واقع الاداء اليومي كما تعتمد على حقائق مدونه او تقييم شخصي للعناصر لااخرى من عناصر الاداء كتصرفاته اثناء العمل او مواظبته او سلوكه الشخصي او قدراته وقد توزع لهذه العناصر او زان تختلف باختلاف طبيعه الاعمال وقد تتحدد مراجع استئنافها بعد مناقشتها وقد تتدرج هذه التقارير وفق ما تحمله من اوزان كدرجه ضعيف ودون المتوسط ومتوسط وجيد وممتاز وبذالك تقرر مدى صلاحيه الفرد للترقيه او العلاوه او النقل وقد يكافا المجد وبدرجه ممتازه وبعلاوتين .
    وقد يعاب على هذه الطريقه تباين الرؤساء في احكامهم على الافراد مرده تباين شخصياتهم وميولهم ومشاربهم وقد تتحدد هذه الاحكام المتباينه بتحديد
    عناصر الاداء وتعيين مصادر الحصول على المعلومات المؤيده للتقييم .
    وهذا ونظرا لكون هذه الطريقه توجب المناقشه بين الرئيس والمرؤوس لنتائج التقييم وبيان نقاط الضعف وطرق معالجتها لذا فهي ذات اثر كبير في اصلاح ثغرات الاداء وبالتالي ايجاد صلات حسنه بين الؤساء والمرؤوسيين واليك نموذجا لمثل هذه الاسمتارات

    ايضاحات وتوجيهات حول كيفيه املاء التقارير الدوريه
    1_ الالمام بالعمل يستلزم حتما التحقق عن مدى استيعاب الموظف للقوانين واللوائح والتعليمات ويشمل الالمام بالعمل على الاستفاده من التدريب كام ان السرعه والدقه هما عنصران هامامن لدعامه المصحله العامه كما يشمل الانتاج على ناحيتين هما الكيفيه والكميه والمصقود بالكميه مقدار الاعمال التي تنجز اما الكيفيه فهي الالمام بالعمل ومعالجه المسائل علاجا موضوعيا وسليما .
    2_ اما مدى استخدام الموظف لحقوقه في الانجازات فتعني لجوء لافرد لاستعمال الضغط على الرؤساء باعذار التزوار والالتزام بمواعيد الحضور والانصراف او المحافظه على مواعيد الحضور في غير مواعيد العمل الرسميه اذا كلف الفرد بها .
    3_ اما الصفات الشخصيه فهي المعامله والتعاون والسلوك الشخصي .
    أ_ المعامله وهي طريقه اتصال الموظف بزملاء العمل سواء المرؤوسين او الرؤساء وطريقه معاملته للمراجعيين ان كانت اعماله تتصل بالجمهور.
    ب_ والتعاون أي درجه مساهمه الموظف ومساعدته لرؤسائه ومرؤوسيه وزملائه في العمل ان كانت اعماله ذات صله بالعمل الذي يقوم به .
    ج_ اما السلوك الشخصي فيعني واخلاقه وطباعه وحلمه وهدوءه وعدم التصلب في الراي والاصرار على الخطاء.
    4_ اما القدارت ففتشتمل على الاستعداد الذهني وحسن التصرف والتيقط وهي صفات تختلف بين شخص واخر والتيقط يعني قدره الموظف على فهم الواضح من الامور دون حاجه للمزيد من الشرح ووالايضاح .
    5_ وتحول درجات المقدره او الكفاءه الى مراتب الكفاءه على النحو التالي .

    ان اعطى وزن للتقييم

    ضعيف اقل من 50 درجه
    دون المتوسط من 50 درجه الى 60 درجه
    متوسط من 61 درجه الى 75 درجه
    جيد من 76 درجه الى 90 درجه
    ممتاز من 90 درجه فما فوق

    6_ ونظرا لان التقدير الضعيف والممتاز لهما اثر كبير على مستقبل الموظف هبوطا وصعودا لذالا بد ان تعزز هذه المراتب باسانيد ماديه مستمده من طبيعه اعمال الموظف وسلوكه خلال مده التقييم
    فقد يترتب على حصوله الموظف لتقريرين ضعيفين حرمانه من علاوه او قد يمنح علاوتين من حصل على مرتبه ممتاز .
    3-طريقة الاختبارات :
    والاختبارات قد تكون فنية عملية او نظرية , وهي من الطرق العامة التي كثيرا ما تستخدم في اقرار انتقاء الافرااد عند التعيين او الحصول على الترفيع او الانتقال .
    والاختبارات العملية تعطي صورة اكيدة لكفاءة الفرد وهو يمارس العمل في مواقعه وظروفه العادية ,اما الاختبارات النظرية فقد تكون ذات اثر كبير ان كان اتصالها وثيقا في موضوع العمل ومحيطه وكانت هنالك موضوعية في التحقق منها لا من محتوياتها فقط .

    · المقاييس الحديثة :
    1. طريقة قائم المراجعة :
    وهي من احدث الطرق التبعة في تقييم الاداء ,بموجبها يتم اعداد قائمة تحتوي على عدد من الاسئلة تتعلق بسلوك الفرد في الاداء حيث بطلب من القائم بالتقييم وضع علامة امام كل سؤال اما بنعم او بلا حسب رايه الشخصي بالفرد , وتقوم بعدها ادارة الافراد باعداد قيم لكل سؤال
    وتكون هذه القيم سرية لا يعلم بها المقيم نفسه خوفا من احتمال التحيز.
    وفيما يلي انموذجا من هذه الاسئلة:
    - هل يقدم افكار جديدة؟
    - هل مهتم حقيقة بالعمل؟
    - هل يقف الىجانب مرؤوسيه؟
    - هل هو مواظب على الحضور؟
    - هل هو سريع الملاحظة والفهم؟
    - هل يتخذ قراراته بكفاءة؟
    - هل يتاقلم للظروف؟

    2. طريقة الاختيار الاجباري :
    تقوم هذه النظرية على تجميع عدد كبير من العبارات التي تصف اداء الفرد , ويتم توزيع تلك العبارات في ثنائيات كل منها تعبر عن ناحيتين من النواحي الطيبة في الفرد , وثنائيات كل منها تعبر عن ناحيتين من النواحي غير المرغوب فيها مثال ذلك :

    - هذا الشخص سريع الملاحظة والفهم نواحي طيبة
    - انه شخص حاضر البديهه

    - هذا الشخص يميل الى التاجيل في اتخاذ القرارات الهامة
    - من صفاته التردد في اوقات الازمات نواحي غير مرغوب فيها
    ويتم اعداد شفرة خاصة تحدد بها العبارات التي تعتبر اكثر اهمية في كل , وتلك الشفرة لا يعرف عنها المقيم عادة, ويتم طبع تلك العبارات في قوائم خاصة , كل منها يحتوي على اربع عبارات اثنين منها تعبر عن النواحي الطيبة في الشخص واثنين منها تعبر عن النواحي غير المرغوب فيها ,ويطلب الى المشرف ان يضع علامة تلك العبارة الاكثر انطباقا على الشخص و العبارة الاقل انطباقا عليه.
    وبمراجعة تلك العبارات المختارة على الشفرة السرية يمكن تحديد وتقييم الفرد عن طريق احتساب العبارات المختارة والتي تتفق مع العبارات الواردة في الشفرة فقط .
    وميزة هذه الطريقة كونها لا تسمح بالتحيز حيث لا يعلم المقيم بالعبارات الحقيقة الواردة في الشفرة ,ولمكن رغم ذلك فانها صعبة الادراك الى جانب الاحتفاظ بسرية الشفرة.


    3- طريقة الوقائع الحرجة :
    الاساس الذي تركز عليه هذه الطريقة هو تجميع اكبر عدد ممكن من الوقائع التي تتسبب في نجاح او فشل العمل والتي تؤثر في اداء الفرد سواء من حيث نجاحه او اخفاقه , وتحدد قيمة لكل حادثة حسب اهميتها للعمل لايطلع على تلك القيمة القائئم بالتقييم , ويطلب من المقيم ان يقوم بملاحظة اداء الفرد بشكل دقيق ليحدد أي من هذه الوقائع تحدث خلال اداء الفرد لعمله , وبعد الانتهاء من هذا التقييم تقوم الادارة بتحديد كفاءة الفرد وذلك على اساس عدد الحوادث التي حدثت في ادائه واحتساب قيمتها في القائمة السرية وبذلك نستخرج المعدل الاخير الذي يعبر عن كفاءة الفرد.
    ومما تجدر الاشارة اليه ان هذه الطريقة تحتاج الى مقدرة وكفاءة عالية من قبل الرؤوساء المباشرين , اذ يتطلب منهم ملاحظة دقيقة لاداء مرؤوسيهم وذلك للوقوف على الاعمال التي يقوم بها مرؤوسيهم بنجاح او اخفاقهم وتحليل الاسباب ومقارنة ذلك مع الوقائع المحددة.
    التعديل الأخير تم بواسطة اسماعيل الفلاحي ; 18/7/2011 الساعة 22:46 سبب آخر: الخط

  8. #7
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    24

    رد: التقييم الاداري

    أهلاً وسهلاً بكم أهلي وخلاني سكنتم في حنـاياكل وجـداني
    هذى القوافي أتتني تنتشي فرحاَ وحدثتـني حديـثاً دونعنواني
    وبالضيوف هلا أهلاً نرددهـا ما غرد الطير يشدو فوق أغصاني

  9. #8
    الصورة الرمزية agthia
    agthia غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الإمارات العربية المتحدة
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    1

    رد: التقييم الاداري

    شكراً على الجهود المبذولة

  10. #9
    الصورة الرمزية الضالع
    الضالع غير متواجد حالياً أقدمية
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    اليمن
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    47

    رد: التقييم الاداري

    شكراً جزيلاً على هذا المجهود الرائع

  11. #10
    الصورة الرمزية youcefbba
    youcefbba غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    أعمال حرة
    المشاركات
    2

    رد: التقييم الاداري

    التقييم الاداري المشاركة الأصلية كتبت بواسطة SAEEDHAWASH #post120533" rel="nofollow">التقييم الاداري
    شئ مفيد وقييم
    مشكورة جهودك
    وجزاك الله كل خير


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
موضوعات ذات علاقة
دورات في تطوير و تنمية المهارات الادارية و الاشرافية و القيادية و الابداع الاداري و التطوير الاداري في الاردن ماليزيا و
Almajed Quality & HR Developmen المجد للجودة و تطوير الموارد البشرية www.almjd-hr.com :الموقع الالكتروني مركز المجد للجوده وتطوير الموارد... (مشاركات: 3)

اختبارات التقييم
هل هناك نماذج جاهزة يمكن استخدامها لتقييم اداء الموظف ؟؟؟؟ (مشاركات: 14)

دورة اهمية القانون الاداري في اعمال الادارة العامةو التعريف بالقانون الاداري بالاردن دبي لبنان تركياماليزيا النمسا سوريا
Almjd Quality & HR Developmen المجد للجودة و تطوير الموارد البشرية www.almjd-hr.com: الموقع الالكتروني hussein@almjd-hr.com : البريد الالكتروني :... (مشاركات: 0)

التقييم في التدريب عن بعد
التقييم في التدريب عن بعد : يتميز التدريب عن بعد بإمكانية برمجة الصفحة الالكترونية ( Web page ) وبالتالي تنوع وتعدد الدروس المقدمة والاختبارات... (مشاركات: 1)

التقييم الذاتي
تقييم ذاتي دخل فتى صغير إلى محل تسوق و جذب صندوق إلى أسفل كابينة الهاتف وقف الفتى فوق الصندوق ليصل إلى أزرار الهاتف و بدأ باتصال هاتفي... انتبه صاحب المحل... (مشاركات: 1)

أحدث المرفقات