النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الأبواق المأجورة ..؟!

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    فلسطين
    مجال العمل
    مدير عام وكالة الإرادة للأنباء
    المشاركات
    7

    ملف صوتي الأبواق المأجورة ..؟!

    الأبواق المأجورة ..؟!
    بقلم/ منيب أبو سعادة

    إن من الأمور التي يحتدم عليها النقاش قديما وحديثاً وخصوصاً في الوطن العربي والإسلامي اعتماد الموضوعية والحيادية والتوازن في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، واعتماد نهج إعلامي مسؤول وحيادي بعيداً عن الضبابية وتبعية الأجندة والتوجهات.
    حيث إرهاصات الوضع السياسي الداخلي بين قوى السلطة والمعارضة وأيضا التوتر الإقليمي والدولي أفرزت أرضية خصبة لوسائل إعلامية ذات انتماءات وأجندات ومرجعيات تخدم أهداف اقل ما يقال فيها أنها مشبوهة بعيدا عن النزاهة والوطنية في نقل الأحداث.
    ومن هنا فعند الحديث عن الإعلام العربي نتحدث عن الضبابية وعدم الشفافية والانحياز في نقل الأخبار والأحداث فجميع القنوات الفضائية الإخبارية لها توجهات خاصة بها وأكثرها يدعي الحيادية والشفافية وتتشدق بشعارات رنانة لجدب الرأي العام والمشاهدين.

    ان المكاشفة و الحقيقة لهذه الوسائل الإعلامية بأنه لا توجد محطة اواذاعة اوفضائية إعلامية إلا وان تكون لها تبعية سياسية تخدم أهداف وأجندات الممول لها سواء كانت تتبع للنظام السياسي الحاكم او قوى معارضة أو شركة اوما شابه ذلك .
    كلا على شاكلته له أجندته وأهدافه الخاصة به، الا القليل من هذه الوسائل الإعلامية المتبلورة في اطار الأمانة المهنية والمصلحة العامة التي تنقل الأخبار والأحداث بصورة متوازنة بعيداً عن صور أخرى تنطلي تحت أهداف عقيمة.
    وهذه حقيقة لا يمكن نكرانها ويجب المصارحة في ذلك، لكن لأسف بدأ المشاهدون ينقادوا ورائها وكأنهم قطيع من النعاج.
    لذلك يعد الانحياز الإعلامي لجهة او لأخرى من الانحرافات العقيمة و الخطيرة التى تواجه مجتمعاتنا العربية سياسيا وفكريا وثقافيا لما لها من مضار وانعكاس حاد على الواقع السياسي والاجتماعي والثقافي.
    وللأسف الشديد أصبحت الوسائل الإعلامية كأبواق مأجورة كاذبة ذات تأثير واضح وملموس على المساهمة في رسم معالم والتأثير على الرأي العام.
    ان هذا الدور التى تلعبه هذه الوسائل مهم وضروري لاسيما في بلورة صنع القرار، وهذا بالتأكيد يرجع الى المدى الواضح لهذه الاستقلالية والشفافية والمصداقية التي تعتمدها.
    لكن للأسف باتت وكأنها اداة رخيصة تفتقر الأمانة المهنية و الحيادية والموضوعية في نقل الحدث، بل أصبحت المصالح الشخصية تطغى على تشكيلها وأهدافها وأصبحت كسموم في جسد الشعوب والرأي العام.
    وفى اطار ذلك التلعثم والانحراف الإعلامي عن البوصلة الحقيقية للمهنية فى نقل الصورة الحقيقة للاخبار والاحداث :
    هل تبنت هذه الوسائل الإعلامية اطاراًً وطنياً لاينحاز إلى جهة دون أخرى ؟
    وهل كان أداوءها الإعلامي بمستوى المسؤولية والوطنية والأمانة والحدث ؟
    هذا كله ينصب في اطار الحكومات والممولين لهذه الوسائل الإعلامية التي ينفقون عليها ملايين الدولارات من اجل ان تكون هذه الوسائل الاعلامية كأدوات مأجورة في تمرير سياتها الداخلية والخارجية ، وهذا ينطلى تحت ما يسمونه الشفافية والنزاهة والحيادية.
    فينبغى على هذه الوسائل الاعلامية إجراء عملية مراجعة نقدية شاملة للارتقاء بأداءها في اطار الاستقلالية والشفافية والأمانة المهنية بحيث تصبح اداة قوية وحيوية في خدمة المصالح الإستراتيجية الوطنية ، بدلاُ من أن تكون وسيلة لحجب الحقيقة، وأبواق مأجورة لتمرير أجندة وسياسات مشبوهة.

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد أحمد إسماعيل
    محمد أحمد إسماعيل غير متواجد حالياً المشرف العام
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    7,515
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد أحمد إسماعيل

    رد: الأبواق المأجورة ..؟!

    وما أكثرها تلك الابواق المأجورة أخي الكريم
    حتى انك في بحثك عن الحقيقة تتوه في بحر من الأكاذيب والافتراءات
    كيف لا وقد تبدلت قضية الاعلام فلم يصبح هدف الاعلام اظهار الحقيقة ايا كانت
    بل اصبح هدف الكثير من القنوات الاعلامية مجرد الاثارة وزيادة نسبة المشاهدة وجذب المشاهدين بكل الوسائل المكنة بغض النظر عن شرعية هذه الوسائل من عدمها.
    وكانت لي تجربة منذ فترة كشفت لي كيف تعمل هذه القنوات وكيف تصبع الاخبار.
    اذ اصطحبني احد اقاربي من لاصحفيين العاملين في جريدة مشهورة للتعرف على طبيعة العمل الاعلامي وكيف يصنع الخبر
    فصدمت بما رأيت
    وقد تخيلت أن ارى مركزا للمعلومات يضم مواد وثائقية تمكن المحررين من فهم الاحداث التاريخية ودراستها بعمق حتى يمكنهم تقديم المعلومات الصحيحة حول الخبر
    لكن ما رأيت لم يتجاوز عدد من اجهزة الحاسب الالي المشبوكة بالانترنت وعدد من المحررين حديثي التخرج يطلب منهم رئيس التحرير مادة عم موضوع معين
    فيتسابق الجميع في البحث عن كل ما تحتويه الانترنت حول هذا الموضوع وصياغته بأسلوب صحفي جذاب دون محالوة البحث عن صدق الاخبار الواردة حول الموضوع أم لا
    المهم ضياغة جذابة للخبر وسرد أكبر عدد من المعلومات حوله
    لا يهم هؤلاء المحررين صدق الخبر من عدمه
    المهم انجاز موضوع شيق يجذب القراء
    كما رأيت ما أشرت اليه اخي الكريم من تبني اجندات مشبوهة والهجوم بالوكالة على اشخاص ابرياء لا ذنب لهم
    طبعاً ليست هذه الصورة العامة لبيئة العمل الاعلامي بل اعتقد انها الصورة الغالبة للاسف
    الا ان هناك من يغردون خارج السرب ويسبحون عكس التيار أولئك الباحثين عن الحقيقة الذين يصدقون مع قارئيهم وأنفسهم قبل ذلك

    اشكر لك هذه المشاركة القيمة وفي انتظار المزيد
    استشارات :
    - الهياكل التنظيمية
    - الوصف الوظيفي
    - اللوائح الداخلية للموارد البشرية
    https://www.facebook.com/Arab.HRM
    https://twitter.com/edara_arabia