صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: مهاراة المذاكرة

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    مهاراة المذاكرة

    بمناسبة بدء الامتحانات وانشغال كل بيت من بيوتنا بالامتحانات ومن اجل ابائى وبناتى اقدم دورة فى ................
    الأسلوب الأمثل في التحصيل العلمي

    قبل البدء ...

    أهلا وسهلاً بك معنا في هذه الدورة الجديدة ، وسوف نقضي سويا أجمل وأطيب الأوقات وأسعدها . هذه الدورة يغلب عليها الطابع العملي التطبيقي بصوره سوف تلمسها منذ البداية .. وحتى نهاية الدورة ، بإذن الله .

    ستساهم هذه الدورة بتنمية قدرات ذهنية ومهارات أساسية تساعدك على اختزال الوقت المخصص للدراسة ، وتزيد من كمية المعلومات ، وتبلورها ، وتحقق لك ما تصبو إليه من نجاح بجهد أقل ومردود أوفر.

    استعد للانطلاق :

    1- حافظ على هدوء البيئة المحيطة بك ، خاصة أثناء قيامك بحل التمارين.
    2- شارك بكل فاعلية وحماس، وتوقف عن متابعة الدورة عندما تشعر بالملل.
    3- لا تمنع نفسك من ممارسة أياً من عاداتك المحببة أثناء الدورة كالأكل أو الشرب أو الاستماع إلى مذياع خافت.
    4- استرخ كلما شعرت بحاجة لذلك.
    5- تعاون معنا بإعادة قراءة الفقرات والتمارين كلما شعرت بحاجة لذلك.

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ عبدالحليم الحنفى على المشاركة المفيدة:

    حجازي (1/2/2011)

  3. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: مهاراة المذاكرة

    أولاً : مهارة فن المذاكرة

    (1) تغلب على الإيحاءات السلبية :
    كثير من الطلبة الفاشلين في الدراسة أو غير القادرين على رفع مستوى تحصيلهم الدراسي يعود أحد أسباب فشلهم إلى أنهم ينظرون إلى الدراسة بمنظار أسود قاتم .. يعيشون مع أنفسهم مرددين عبارات أو إيحاءات نفسية داخلية تزيد من فشلهم مثل :
    • أنا فاشل في الدراسة
    • لا يمكن أن أنجح في هذه المادة .
    • لا أستطيع مراجعة هذه المادة .
    • ليس عندي أساس قوي في هذه المادة
    • لا يمكن أن أحصل على أكثر من مقبول
    • تنسد نفسي وأنا أذاكر هذه المادة .
    • المادة صعبة جدا
    نجاح × نجاح

  4. #3
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: مهاراة المذاكرة

    هذه العبارات أو ما شابهها تسمى بالإيحاءات الدراسية السلبية تكرارها مع نفسك وخاصة في أوقات الاسترخاء كاللحظات السابقة للنوم أو تداولها مع أصدقائك يؤدي بالنهاية إلى صناعة طالب فاشل دراسيا والذي أدى إلى هذه الصناعة هو أنت !!
    (2) فكر إيجابيا :
    التفكير الإيجابي هو بداية طريقك للنجاح :
    إننا حينما نفكر إيجابيا فإننا في الواقع نبرمج هذا العقل ليفكر إيجابيا ، والتفكير الإيجابي يؤدي إلى الأعمال الإيجابية في معظم شؤون حياتنا ، لذلك :
    (3) كون رسالة عقلية إيجابية :
    الرسالة العقلية الإيجابية هي عبارة عن إيحاء للنفس بواسطة الكلمة أو الصورة أو بهما معا من أجل تحقيق رغبات النجاح والتفوق في أي مجال من مجالات الحياة .
    خطوات عمل الرسالة العقلية الإيجابية :
    أ - اختر هدفا دراسيا (التفوق في مادة النحو) .
    ب - باستخدام الألوان ارسم لوحة معبرة عن هذا الهدف .
    ج - اكتب الإيحاء المناسب (متفوق في النحو) .
    د - علق هذه اللوحة في مكان تشاهده يوميا .
    (4) قم بإعداد ملخصات
    الملخصات أن تقوم بتلخيص أهم الأفكار الواردة في كتاب المقرر في بطاقات صغيرة أو في مذكرة خاصة لذلك . ومن أهم فوائد الملخصات أنها :
    1 - تساعد على تركيز المادة .
    2 - تفهم بصورة شاملة للمادة المراد دراستها .
    3 - تساعد في استحضار أهم الأفكار قبل الاختبار .
    (5) استخدم القلم الفسفوري :
    وهو يأتي على هيئة ألوان عديدة . استخدمه لتحديد المعلومات المهمة كالتعاريف مثلا أو النقاط التي رأيت مدرس المادة ركز عليها . كثير من الطلبة الذين جربوا هذه المهارة شعروا بتحسن كبير في دراستهم استخدم اللون الأصفر مثلا للتعاريف فقط والبرتقالي للتعليل وهكذا…
    (6) اكتب على الهامش :
    وأنت تقرأ من أي كتاب عود نفسك على الكتابة في هامش الكتاب ، بحيث تكون هذه الكتابة تلخيص للفكرة أو تساؤلات أو غير ذلك، ويحقق لك هذا الأسلوب الدراسة بتركيز أكبر للمادة المقروءة .
    (7) ضع خطا تحت الأفكار المهمة :
    البعض منا لربما لا يحب استخدام القلم الفسفوري فبإمكانه أن يضع خطا تحت المعلومات المهمة .
    (8) أرسم دائرة :
    ومع استخدامك للقلم الفسفوري أو طريقة وضع الخط تحت الأفكار المهمة بالإمكان تمييز العنوان أو المصطلح برسم دائرة حوله .
    (9) توقع أسئلة :
    وأنت تقرأ كتاب المقرر تعود على افتراض أسئلة متوقعة واكتبها على ورقة خارجية أو على هامش الكتاب ويستحسن أن تتبادل مع أحد زملائك مثل هذه الأسئلة.
    إن وضع الأسئلة المتوقعة سيعينك بلا شك على التركيز ثم فهم المادة بصورة أكبر. وان مما يساعدك على اختيار الأسئلة المناسبة هو معرفتك بطريقة أستاذ المقرر في وضع الأسئلة وممكن أن تعرف ذلك من خلال سؤاله أو الرجوع إلى أسئلة الامتحانات السابقة .

    (10) استخدم البطاقة الصغيرة :
    وأعنى بها بطاقات الفهرسة أكتب فيها الملخصات ، القوانين ، التعاريف إن سهولتها تكمن في إمكانية وضعها في الجيب ومن ثم استغلال أوقات الفراغ في المذاكرة واسترجاع المعلومات .
    (11) مهارات الحفظ العشرة :
    1 - تعرف على النقاط الأساسية في الدرس وضع خطا تحتها ، وكرر
    قراءتها بحث تكون مرتبطة بباقي الموضوع .
    2 - أفهم القوانين والقواعد والمعادلات والنظريات .. وما شابهها فهما
    جيدا ثم حفظها عن ظهر قلب .
    3 - أحفظ الرسوم التوضيحية وتدريب على رسمها مع كتابة الأجزاء
    على الرسم .
    4 - تأكد من فهم المادة فهما تاما.
    5 - ضع أسئلة على أجزاء المادة وتعرف على الإجابة الصحيحة لها .
    6 - في المواد التي تحتاج إلى دراسة طويلة مفصلة فانه يجب تجزئتها الى وحدات متماسكة
    بحيث تكون كل وحدة ذات معنى واضح وفيها ارتباط كامل في أجزائها . هذا إلى
    جانب ارتباطها بالموضوع الأساسي .
    7 - احفظ سريعا وستجد أنك مع التدريب تستطيع تذكر جميع ما حفظته .
    8 - اجعل فترات العمل قصيرة ومتقطعة ، واحفظ المادة بالطريقة التي
    تستعملها .
    9 - يجب أن تؤكد لنفسك قبل البدء في الحفظ أنك مصمم على تسميع ما
    تحفظ وبذلك تشعر بازدياد قدرتك على التركيز وسرعة الحفظ .
    10- في نهاية المذاكرة اليومية وقبل النوم مباشرة استرجع حفظ وتسميع القوانين والقواعد والنظريات التي تدرسها ، فان الراحة أو النوم يساعد على تثبيتها في الذاكرة تثبيتا جيدا .

    تذكر وكرر الرسائل الإيجابية التالية :

    1- الكتابة أثناء المحاضرة :
    أنا أتمتع بأن أكتب ما يقول مدرس المادة . لدى القدرة على تلخيص أهم النقاط . أجد نفسي منتبها ويقظا باستمرار . أنا سعيد لأني منتبه طول الوقت وأستطيع أن أسأل مدرس المادة عن كل ما يخطر في بالي .

    2 - تحسين الذاكرة :
    ذاكرتي تتحسن باستمرار بل إن ذاكرتي جيدة والحمد الله . أنا أتمتع بتذكر المواد التي درستها أستطيع أن أكتبها أو أقولها شفويا حينما يسألني مدرس المادة إن أي معلومة أريدها ... تحضر أمامي بسرعة وبسهولة .

    3 - الاستعداد للامتحان :
    في الامتحان أنا مستعد . سوف آخذ نفسا عميقا باستمرار ، ومع هذا التنفس سوف أشعر براحة وبثقة أنني سأنجح مع تقدير عال جدا . تركيزي والقدرة على استحضار المعلومات ستكون عالية بإذن الله .

    وبالإمكان إضافة ما تشاء على الإيحاءات السابقة أو ابتكار وتكوين إيحاءات خاصة لبعض جوانب الضعف التي تلمسها في نفسك.

  5. #4
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: مهاراة المذاكرة

    ثانياً : دائرة النجاح
    يحتاج الإنسان إلى طاقة للقيام بمختلف أنشطته، وهو يعي مقدار طاقته وقدراته، فإذا ما وجه هذه الطاقات والقدرات نحو هدف محدد توجيهاً انتقائياً وفعالاً ومتواصلاً يكون بذلك قد ضبط سلوكه ووجه ذاتياً إلى غاية يسعى لها أو هدف يأمل بنيله، فبدون قدرة ولا طاقة لا يتحقق أي عمل مجد .
    اذهب بذاكرتك بعيدا هناك إلى موقف شعرت فيها بالسعادة والفرح كيوم من أيام العيد أو انك وتتكون طريقة دائرة النجاح من عدة خطوات . تهدف هذه الطريقة إلى استحداث ذكرى مرتبطة بمشاعر الفرح والسعادة ومن ثم تؤدي إلى سلوك تريده في الحياة كالثقة مثلا . و تتلخص خطوات دائرة النجاح بالتالي :
    (1) تذكر موقفا إيجابيا : تستلم جائزة في مدرستك .
    (2) كون دائرة : تخيل على الأرض دائرة وهمية بأي لون أو شكل ثم ادخل فيها .
    (3) اسمع ، شاهد ، أشعر :
    اسمع الكلمات التي تستطيع سماعها وشاهد ما تتذكر إن تشاهـده واجلب المشاعر التي عشتها . لا تنظر إلى نفسك من بعيد ولكن ادخل في نفسك وكأنك تعيش التجربة الآن . (لا تنظر إلى نفسك وكأنك أمام مرآة بل اجعل نفسك والصورة شخصا واحدا ) .
    (4) كون كلمة :
    الآن فكر في كلمة وهي التي ستكون مفتاح السلوك الذي تريده وأترك الخيار لك ( مثال : جميل ، ممتاز ، سعيد ، أقدر ، مرتاح)
    (5) نفس عميق : خذ نفسا عميقا بكل هدوء واطمئنان .
    (6) كون حركة : اقبض يدك أو ضم إصبع السبابة مع الإبهام اعمل أي حركة بسيطة.
    (7) كثف :
    أغمض عينيك و كثف هذه الذكريات بكل قوة ... شاهد ... اسمع ... اشعر ... ركز لمدة دقيقة إلى دقيقتين في هذه الذكريات الجميلة .
    (8) اخرج من الدائرة .
    لا تبق أسيراً لما تعتقد أنك لا تستطيع تجاوزه ، أطلق لطاقتك وقدراتك العنان.
    (9) افتح :
    افتح عينيك ويديك وكرر ما سبق أكثر من مرة في اليوم الواحد واستمر لمدة يومان .
    (10) جرب :
    في نهاية اليوم الأول والثاني جرب نجاحك في الارتباط بالكلمة وحركة اليد هل تعطيك ما تريد ؟!
    بإمكانك أن تختار ما تشاء ليذكرك عقلك ما تريد فأنت تبرمج والعقل يستجيب بالإمكان أن تبرمج عقلك للحصول على :
    • التركيز بالدراسة * الشعور بالراحة أثناء الامتحانات .
    • الثقة في النفس . * الشعور بالنشاط والحيوية.
    مثال : قد يطبق هذا المثال أحد الطلبة الذين يجدون صعوبة في مادة الرياضيات فيقول:
    (أ) أتمنى أن أفهم مادة الرياضيات .
    (ب) سوف أفهم مادة الرياضيات .
    (ج) اخترت أن افهم مادة الرياضيات .
    (د) أنا أفهم مادة الرياضيات .
    • كون لوحة عقلية إيجابية للعبارة السابقة وانظر إليها باستمرار وسوف ترى نتائجها الإيجابية قريبا جدا بأذن الله .


    ثالثاً : (20) مهارة تعينك على الاستعداد للاختبارات والامتحانات

    (1) ذاكر مبكرا :
    إن الاستعداد الحقيقي للاختبار يبدأ مع بداية الفصل الدراسي . إن بعض الطلبة يؤجلون هذا الاستعداد إلى الأيام الأخيرة من الفصل الدراسي مما يسبب نوعا من القلق يسمى "قلق الامتحانات" . إن الطالب الذي يحب إن يرتاح في النهاية أي قبل الاختبارات لابد أن يجد وستعد لهذه الاختبارات منذ البداية .

    (2)احرص على الرفقة الصالحة :
    عن المرء لا تسأل وأبصر قرينة فان القرين بالمقـارن يقتـدي
    فإن كان ذا شر فجانبه سرعة وإن كان ذا خير فقارنه تهتدي

    كما في أي مجتمع بشري هناك أصدقاء يشجعونك ويزرعون في قلبك الأمل بل ما أن تجلس معهم وتراهم تشعر بالسرور والانشراح والإقبال على الدراسة وهناك على النقيض من هؤلاء ، أعنى رفقاء السوء الذين يحثونك على اللعب واللهو في أيام الاستعداد للاختبارات ، الذين يقولون لك لا فائدة من الدراسة والذين ينصحونك بشتى أنواع الغش ضمانا للنجاح في الاختبارات .
    فهؤلاء أحذرهم وأولئك الصالحين تشبث بهم . اعلم إن "النجاح يولد النجاح" ، فعليك ألا تخالط الأشخاص الكسالى الذين ينظرون إلى المستقبل من وراء نظارة الاستهتار أو التشاؤم . بل خالط أشخاصا يتميزون بالحيوية والجدية في العمل ، قادرين على الإنجاز .
    لا تصحب الكسلان في حالاته كم صالح بفساد أخر يفســد
    عدوى البليد إلى الجليد سريعة كالجمر يوضع في الرماد فيجمد

    (3) تعرف على أستاذك :
    نعم .. تعرف على طريقة أستاذك في وضع الاختبارات ولابد من خلال الاختبارات الفصلية عرفت ما هي الطريقة التي يميل إليها كثيرا .
    - فالبعض يميل إلى الأسئلة المقالية .
    - والبعض يميل إلى الأسئلة الموضوعية .
    - والبعض يحب أن يكون خط الطالب واضحا .

    تعرف على طريقة أستاذك "ماذا يحب" "وماذا يكره" :
    هذه المعرفة ستحدد طريقة دراستك للامتحان وطريقة إجابتك للامتحان وبالتالي نجاحك وتفوقك في هذا الامتحان .

    ينصحنا مؤلف كتاب أساليب علمية تساعدك على النجاح في الامتحانات بهذه النصائح الذهبية :
    1- ترقب دليلا أو إشارة من المعلم : فكل ما يؤكد عليه المعلم ، أو يضع تحته خطا على السبورة أو يكرره ، هو مادة مرجحة للاختبار .
    2- كن مستمعا وقارئا متيقظا ومنتبها : فالمعلم عادة يخبر طلابه بمعلومات هامة عن الاختبارات أو قد يكتب ذلك على اللوح .
    3- اسأل المعلم : نعم الأسئلة الهامة عن مجال الاختبار هي أسئلة مهمة بالطبع أبدأ "بالقول انك تحتاج الى معلومات كذا وكذا كي تدرس بفعالية أكبر .
    4_ إقرأ في الامتحانات السابقة :
    في المكتبة عادة يوضع مكان مخصص للامتحانات السابقة الهدف منها تعويد الطالب على أسلوب أستاذ المادة في الاختبارات وإتاحة الفرصة للطالب كي يتدرب على الأسئلة .
    5- تقرب إلى الله :
    إن رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ينبه الى قضية مهمة في قولهمهاراة المذاكرةتعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة) تعرف الى الله ، أقبل على الله بقلبك وعملك ونفقتك وصلاتك طوال الأيام وليس في أيام موسم الاختبارات فسوف تجده سبحانه يعينك ويشرح صدرك في أشد ساعات الاختبار والامتحان . عود نفسك على قراءة القرآن والمحافظة على الصلوات الخمس في أوقاتها في المسجد وعلى ذكر الله وأكثر من الاستغفار .. إن هذه العبادات كفيلة بإزاحة أكبر هم وقلق على نفسك وقلبك .

    6- نم مبكرا :
    نعم لا تسهر و نم مبكرا فالسهر أيام الامتحانات عادة غير صحية تماما لأن السهر يؤثر كثيرا على الدماغ الذي يحتاج الى الراحة حسب طبيعته في الليل وليس في النهار .
    إن السهر يتعب البصر والدماغ والجسم مما يؤدي الى أداء ضعيف للطالب حينما يريد أن يكتب الإجابة .

    7- إقرأ الملخصات :
    كما أشرت فيما سبق ووضحت أهمية كتابة الملخصات سواء كتابتها في دفتر خاص أو في بطاقات صغيرة ، فائدتها تأتي أيام الاختبارات مما يعنى معرفة أجزاء كبيرة مهمة في وقت قليل وبالذات في الساعات الأخيرة قبل الامتحان وأنصح هنا بقراءتها قبل النوم في ليلة الاختبار .

    8- احذر الغش :
    يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : "من غشنا فليس منا" إن المسلم لا يعرف الغش في حياته أبدا لان الغش يعنى هدم بنيان الأمة وكذب وافتراء ، الغش يعنى وجود أفراد في المجتمع يحملون الشهادات ، ولكن بدون مؤهلات ولا خبرات .. مجرد حبر على ورق .. ماذا نرتجي من شباب لا يعرفون ولا يستطيعون تحمل المسؤولية .. !!!!.

    9- صل الفجر :
    تعود على الاستيقاظ لصلاة الفجر وتعود كذلك على صلاتها جماعة في المسجد المجاور لبيتك فالأحاديث الواردة عن المصطفى صلى الله عليه وسلم توضح أن لصلاة الفجر دور كبير في حياة المسلم وأنت كطالب تؤثر بك صلاة الفجر كالتالي :

    1- تزيد في انشراح صدرك وبالتالي يزداد استيعابك وتذكرك للمواد.
    2- تشعرك بفرح وسرور طول يومك .
    3- تذهب عنك قلق الامتحانات .



    10- لا ترهق نفسك خذ راحة :
    مع اقتراب موعد الاختبارات يزداد التوتر عند كثير من الطلبة فيلجئون الى الإكثار من المنبهات كالشاي والقهوة والسهر إلى ساعات متأخرة من الليل ، إن مخ الإنسان كأي عضلة من عضلات الجسم إذا تعرض لضغط مفاجأ فانه يسبب ألما حادا لصاحبه أي قد يجلس الطالب في قاعة الاختبار ويقول في نفسه لقد درست جيدا ولكن لا أستطيع أن أجيب على أي سؤال ؟
    إن الدراسة بهذه الطريقة خطأ وأوصيك بالتالي حتى تتجنب الإرهاق والتعب :

    1- امتنع نهائيا إن استطعت عن شرب الشاي أو القهوة وان لم تستطع فخفف منها لان الإكثار منها يؤثر في نشاط المخ بصورة سلبية على العكس ما هو متوقع
    2- ابدأ مذاكرتك في الصباح الباكر وحتى ساعة مبكرة من الليل . بمعنى لا تعود نفسك على السهر فينقلب ليلك نهار ونهارك ليل ، إذ يؤدي ذلك إلى اضطراب للجسم الذي تقول فيه الأبحاث إن الساعة التي يرتاح فيها الجسم هي الساعات الليلية ولا تعوض هذه الساعات النهارية .
    3- إذا قرأت أو راجعت المواد فخذ راحة بينها ، أثبتت الأبحاث أنه حتى تستوعب المادة جيدا تحتاج إلى تقسيم الوقت بحيث تأخذ 5 دقائق راحة لكل نصف ساعة دراسية.

    11- أفطر :
    إن إهمال وجبة الإفطار نتيجة للقلق أو السهـر أو غير ذلك يؤثر على أداء الطالب في الاختبار ، فالجسم كالسيارة يحتاج الى وقود حتى يتحرك وينتج ، احرص على وجبة الإفطار ، وليكن غذاءنا متكاملا .
    إن المعدة الخالية تؤدي إلى نقص في الطاقة التي يحتاجها جسمك وبالدرجة الأولى مخك فاحرص على تناول وجبة إفطار متكاملة قبل خروجك .
    أظهرت الدراسات الحديثة إن الأشخاص الذين يهملون وجبة الإفطار يقعون في أخطاء كثيرة كما يقل جهدهم في ساعات الصباح المتأخرة . إن لجسدك عليك حقا والجسد كالآلة إن لم يزود بالوقود الكافي توقف عن العمل فتناول وجباتك الثلاث بانتظام وبكميات معتدلة .

    مثال على تناول غذاء يومي صحي

    • الافطار:
    كوب من الحليب ، قليل من الشاي (عدد 2 بسكويت) ، 30 غراما خبز ، ملعقة صغيرة زبدة ، (حبة واحدة من الفواكه) .
    • الغداء :
    سلطة الخس ، 100 غرام من اللحم المشوي أو السمك المقلي ، 200 غرام خضار ونشويات ، فاكهة حبة 1 ، ماء فقط ، 30 غراما خبز .
    • العشاء :
    20 ملليمتر حليب ، جبنة أو لبنه ، 200 غرام لحوم أو أسماك ، 200 غرام خضار طازجة ، 150 غراما نشويات ، 300 غرام فاكهة .
    12- ذاكر جماعيا :
    من مميزات المذاكرة الجماعية أن تتاح لك الفرصة لمناقشة الآخرين فيما تعرفه من مواد أو فيما يصعب عليك من المواد ، وفي المناقشة الجماعية إذا كنت الشخص الذي يوضح الفكرة المبهمة فانك سوف تركز المعلومات في ذهنك .

    13- احضر مبكرا :
    إن حضورك المبكر إلى قاعة الامتحان يتيح لك الفرصة إن تدخل إلى قاعة الامتحان ونفسك هادئة .

    14- ادع الله :
    عودنا الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بالدعاء والاستغفار في ساعة الهم ولعل من ساعات الهم والقلق التي تصيب الطالب هي بداية توزيع الأسئلة فعليك بقراءة آية الكرسي والمعوذات وبعض الأدعية الواردة في مثل هذه المناسبات كدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم "اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا".

    15- خذ نفسا عميقا :

    أ - تنفس ببطء مع العد من (1) إلى (4).
    ب - احبس النفس مع العد من (1) إلى (4) .
    ج - اخرج الهواء مع العد البطيء من (1) الى (4) .
    إن تكرار هذه العملية قبل واثناء الاختبار يعطيك فرصة جيدة للتركيز والهدوء والمحافظة على اتزانك النفسي .

    16- اعرف المطلوب :
    نتيجة للضغوط النفسية التي يعيشها الطالب فانه يفكر في الإجابة على السؤال قبل معرفة ما هو المطلوب في السؤال .

    إن بعض الأسئلة قد تحتوي في ثناياها أكثر من المطلوب فعلي سبيل المثال (أكتب باختصار عن أثر تنظيم الوقت في حياة الطالب موضحا ذلك بالأمثلة) .

    فهذا السؤال يحتوي على مطلبين :
    - أكتب باختصار .
    - موضحا ذلك بالأمثلة .
    وللتغلب على هذه المشكلة عليك بأن تضع خطا تحت المطلوب في كل سؤال وإذا أجبت في ورقة الإجابة ضع إشارة (×) على المطلوب ، وهكذا تضمن عدم نسيان أي فقرة من كل سؤال .

    17- حسن خطك :
    إن للخط وترتيبه وتنسيقه أثرا كبيرا في نفسية المصحح بعكس ذلك "الخط الفرعوني" والذي يحتاج من المصحح وقتا أطول لفك الطلاسم التي أمامك مما قد يؤدي إلى هضم حق الطالب بسبب عدم وضوح خطه بالصورة المطلوبة .
    إن الوقت المتاح للاختبار فيه الكفاية فاجعل خطك واضحا .

    18- اعرف أسلوب الإجابة :
    يتحدد أسلوب الإجابة بمرحلتين كالتالي :
    1- قبل الإجابة :
    يتعين مراعاة القواعد التالية : قراءة الأسئلة بتأن إذ أن من شأن القراءة الهادئة فهم طبيعة الأسئلة ، وبالتالي تحقق الأجوبة التي ينشدها أستاذ المنهج ، وكما يقال مهاراة المذاكرةفهم السؤال نصف الجواب).
    2- أثناء الإجابة :
    - أبدأ إجابة السؤال الأسهل إذ أن الإجابة عليه تضمن تحقق ما يلي :
    • الانتهاء من الإجابة على سؤال كامل .
    • تشغيل الذهن بالتفكير ، مما يؤهل للإجابة على السؤال الأصعب.
    • الشعور بالثقة في النفس .
    - ترك السؤال الأصعب الى ما بعد الانتهاء من الإجابة على الأسئلة السهلة أولا والمتوسطة الصعوبة ثانيا ، وذلك لضمان رصيد من الإجابة على مجمل الأسئلة .
    تخصيص صفحة أو صفحات معينة لكل جواب ودون إضافة جواب لنهاية جواب آخر ، وذلك لغرض إضافة المعلومات التي نسيها الطالب عند مراجعة الأجوبة بعد الفراغ منها .
    - ذكر المعلومات أو الأرقام التي أنت متأكد تماما منها وعدم التقدير الجزافي في هذا الشأن إذ أن كل خطأ يحسب عليك وقد يخفض كثيرا من استحقاقك للدرجة الحقيقية ، فأي أرقام أو معلومات خاطئة تدل على استيعاب المنهج أو الموضوع بالدقة المطلوبة .
    - ذكر الأفكار والمعلومات من بدايتها ومراعاة التسلسل في ذكر الحقائق والعناية بالتدرج في إيراد الأفكار على نحو مترابط .
    3- بعد الإجابة :
    بعد الفراغ من الإجابة يتعين مراعاة القواعد التالية :
    أ - مراجعة الأجوبة لملاحظة مدى صحتها وسلامتها .
    ب- التأكد من عدد الأجوبة المطلوبة في ورقة الأسئلة وذلك تلافيا لنسيان بعضها سهوا.
    ج- وأخير إذا ظهر بعد الخروج من القاعة أخطاء في الإجابة أو نسيان فيها فلا
    يساورنّك الندم وابدأ بالاهتمام بالاختبار التالي واستفد من هذا الخطأ في الاختبار
    أو الاختبارات القادمة .


    19- خفف شرب الشاي والقهوة :
    إذا كانت القهوة كثيفة القوام وبكمية كبيرة فإنها تصبح ضمن معيار السموم الأخرى . وان زيادة كميات القهوة المتناولة عند المرء ، تسبب له القلق والسوداوية ، والرجفان .
    بالإمكان الاستغناء عن شرب هذه المنبهات أو إضافة شرب الأعشاب الطبيعية المفيدة كالينسون و البابونج .

    20- قبل النوم كرر عبارات إيجابية :
    إن مثل هذه العبارات سيكون لها الأثر الكبير في أداءك للامتحان فمثل هذه التجربة سوف :
    1- تقضي على قلق الاختبارات .
    2- تعطيك شحنة كبيرة من الثقة في النفس .
    3- تشعرك بالارتياح الكامل .

  6. #5
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: مهاراة المذاكرة

    رابعاً: كيف نفهم المواد الدراسية والمواضيع المختلفة جيداً ؟
    1) لا بد أولاً من معرفة المعنى الصحيح للمفاهيم والمفردات التي تمر معك أثناء الدراسة. لا تبخل على نفسك من وضع معجم أو موسوعة بجوارك وأن تدرس، وتعود على استخدامه باستمرار. جرب أن تكتب معنى لكلمة كثيرة ما تستخدمها مثل نظارة .. سيارة .. كتاب.. ثم ابحث عن معناها في القاموس أو الموسوعة وجد الفارق بنفسك .
    2) اطرح على نفسك أسئلة واضحة ومحددة وأن تقرأ ومن ثم ابحث عن الإجابة في النص. خذ نصاً معيناً وسجل المعلومات التي يزودك بها ثم انظر إذا كان يجيبك على الأسئلة التالية : ما هو ؟ مم صنع؟ كيف صنع؟ لماذا صنع؟ ما شكله ؟ وكيف يعمل؟.
    3) لاحظ .. تدبر .. تأمل .. إذا أردت أن تفهم نصاً معيناً فعليك أن تمارس الثلاثية السابقة، بحيث تلاحظ ما أراده كاتب الموضوع وتحلل ما وجدته في النص ومن ثم تتأمل في الأفكار المطروحة.
    4) كثير من الطلاب يدعون فهم موضوع معين، وإذا طلب منهم شرحه فانهم يترددون ولا يستطيعون القيام بذلك، والسبب أن هناك مسافة فاصلة بين الفكرة والكلمة يجدر بنا الانتباه إليها. لذلك احرص دائماً على كتابة ما تعتقد أنك فهمته جيداً، ثم قارن الفرق.
    5) القراءة فن ، فتعود على القراءة الصحيحة المفيدة وذلك باتباع النقاط التالية:
     دون في رأس الصفحة ما تراه مهماً.
     ضع خطاً تحت الفقرات المهمة.
     ضع علامة على هامش الصفحة تساعدك على ايجاد بعض المفاهيم.
     اعرف موضوع الكتاب ومحتوياته قبل البدء بقراءته.
     لا تترك ما لا تفهمه.
     لا تترك القراءة حتى تنتهي من الفكرة كاملة.


    خامساً : مهارة التذكر

    الذاكرة وتحسينها
    التذكر والنسيان صفتان ملازمتان للإنسان وهو بذلك في نعمة حيث ينسى الأشياء المحزنة والسيئة في حياته ويحرص على أن يتذكر ما يحتاجه من معلومات حيـاتـيـة . الجدير بالذكر أن الذاكرة يمكن أن تـنمى وتمرن لتكون أقوى وقادرة على خزن المعلومات التي يحتاجها الإنسان ولسنا هنا في مجال التخمين أو مجرد سـرد معلومات عامة وإنما أمام نماذج حقيقية مرت عبر الزمان ولا زالت تمر في زماننا إلا أننا وقبل الدخول في وسائل تقوية الذاكرة لا بد من ملاحظة ما يلي :-
    1. لا بد أن تكون واثقا مقتنعا أنك قادر على تنمية ذاكرتك .
    2. لا بد من المثابرة والمداومة على هذه التمرينات بشكل مستمر .
    3. إختبر نفسك بين الحين والآخر .
    " معلومات علمية حول المخ "
    يقسم العلماء المخ إلى قسمين :
    1. المخ الأيمن : مسئول عن حركات الأعضاء في الجزء الأيسر من الجسم .
    2. المخ الأيسر : مسئول عن حركات الأعضاء في الجزء الأيمن من الجسم .
    ويمكن ملاحظة ذلك من إصابات الحوادث حيث يظهر تأثر الأعضاء اليمنى عندما تكون الإصابة في الجزء الأيسر من الرأس والعكس صحيح . من جهة أخرى يقوم كل جزء من المخ بأعمال محددة متعلقة بالعقل والتفكير والملاحظة ويمكن تصنيفها كما يلي : -

    المخ الأيسر المخ الأيمن
    المنطق
    القوائم
    الكلمات
    الأرقام
    التركيب
    التحليل الألوان
    الخيال
    أحلام اليقظة
    الأبعاد
    الألحان والأصوات
    والدارس لتركيب مخ الإنسان يعلم أن المخ يتكون من خلايا تسمى " الينورون " ويعلم كذلك أن عدد هذه الخلايا هو ( مئة ألف مليون خلية ) (100,000,000,000 ) وأن لكل خلية من هذه الخلايا مجموعة من المجسات وكلما ازداد التفاعل والارتباط بين هذه المجسات تزداد ذاكرة الإنسان قوة ويزداد كذلك معدل ذكائه . وكلما ازداد ارتباطك بتمرينات تحسين الذاكرة كلما ازداد بناء هذه الجسور بين مجسات خلايا مخك القادر على صنع المعجزات .


    نماذج حقيقية ممن ذكرهم لنا التاريخ
    ذكر لنا التاريخ جملة ممن برزوا من خلال ذاكرتهم ، حيث أن جملة من العلماء والأطباء والفلاسفة لم ينطلقوا لدراسة تخصصاتهم إلا بعد أن أنهوا ما اعتاد طلاب المدارس على إنهائه ، مثلا كان الطالب منهم يتحتم عليه أن يحفظ القرآن الكريم كاملا إضافة لما يقارب ألف حديث بأسانيدها إضافة لحفظ منظومة في الفقه ثم بعد ذلك ينطلق لدراسة تخصصه الذي يريد ( لاحظ أن حفظ القرآن كاملا كان أمرا اعتياديا بينما يعتبر في زماننا من النوادر لكنه موجود والحمد لله ) .
    ( الشافعي )
    كان الإمام محمد بن إدريس الشافعي ممن برز منذ صغره ، حيث أتم حفظ القرآن وهو ابن تسع وجلس للإفتاء وهو ابن (15) سنة ، والعجيب فينا ذكر عن ذاكرته أنه كان يحفظ الصفحة من الكتاب بقراءتها لمرة واحدة وبمجرد النظر إليها لذلك روي عنه أنه كان يقرأ الصفحة ويضع يده على الصفحة المقابلة حتى لا يختلط حفظه .
    (الإمام أحمد بن حنبل)
    ذكر عن الإمام أحمد بن حنبل أنه كان يحفظ ألف ألف حديث بأسانيدها !!! يعني مليون حديث !
    (الإمام البخاري)
    لما قدم الإمام البخاري إلى بغداد أراد بعض العلماء أن يختبروا ذاكرته بعدما سمعوا عن قوة ذاكرته . وكانت طبيعة الاختبار هي أنهم أحضروا (عشرة) من طلاب العلم كل منهم يحفظ عشرة أحاديث ثم قاموا بعد ذلك بخلط أسانيد هذه الأحاديث مع متون أحاديث أخرى حتى صار لديهم مائة حديث لا يتوافق سند حديث مع متـنه ، بعد ذلك طلبوا من كل طالب من العشرة أن يقرأ الأحاديث العشرة المختلفة ولما انتهوا من قراءتهم طلبوا من البخاري التعليق ، فقال : أما السند الأول عند الرجل الأول فيتوافق مع المتن السادس عند الطالب الخامس ، ثم قرأ لهم الحديث بسنده ومتـنه واستمر في هذا العمل حتى أعاد كل سند إلى متـنه وأعاد مائة حديث كما هي ، فسلم له علماء بغداد بعلمه بالحديث وحسن ذاكرته .
    (ابن القيم)
    روي عن الإمام ابن القيم الجوزية أنه ألف كتابه زاد المعاد في هدي خير العباد (وهو اليوم في خمس مجلدات) خلال رحلة سفر قام بها ولم يكن معه أي من المراجع بل الأقلام والأوراق ودابته . فأي ذاكرة لديه . وعلى كل حال فهذه نماذج ومثلها كثير وأنت تستطيع أن تكرر هذه النماذج إن شاء الله .
    " لماذا ننسى المعلومات التي نقوم بحفظها "
    مشكلة يطرحها كثير من الطلاب ، يتساءلون ألم نحفظ هذه المعلومة ألم أقم بتسميع هذه السورة قبل أسبوع ، ألم آخذ درجة كاملة في تسميع القصيدة قبل شهر فلماذا نسيتها اليوم ، ألم أحفظ ذلك القانون في الفيزياء فما لي لا أتذكره في الامتحان النهائي.
    إن للنسيان عدة عوامل يمكن إجمالها فيما يلي :-
    1. عدم فهم معنى المادة المحفوظة .
    2. قلة الدراسة ومراجعة المادة المحفوظة .
    3. قلة العمل بتمرينات الذاكرة .
    4. ارتكاب المعاصي والذنوب .
    5. كثرة الهموم والمشاكل .
    6. عدم وجود الجو المناسب للحفظ .
    7. عدم الثقة بالذاكرة .
    8. الصحبة السيئة .
    9. كره المادة المحفوظة .
    أولا : عدم فهم معنى المادة المحفوظة :
    وهذا العامل من العوامل الأساسية التي تعيق عملية التذكر وتساهم بشكل فعال في عملية النسيان ، حيث أن فهم المقصود من الجملة التي أريد حفظها يسهل عملية تذكر مفرداتها ، فحفظ بيت شعر دون فهم معانيه يساهم بشكل فعال في نسيان مفرداته بعد فترة وجيزة .
    مثال (1)
    جرب حفظ هذا البيت
    ( عش ابق اسم سد جد قد مر انه اسر فه تسل )
    أما بيت الشعر
    ( أحب الله والإسلام والقرآن والجنة أحب كتائب الإيمان ترفع راية السنة )
    فحفظه سهل لأن معانيه واضحة .
    مثال (2)
    كذلك هو الحال في حفظ كلمات اللغة الإنجليزية فغالباً ما يصعب حفظ بعض الكلمات مثل (peninsula ) أما إذا علمت أن معناها هو شبه جزيرة سيصبح عليك الأمر اسهل للحفظ إذ يمكنك أن تستخدمها في جمل قصيرة مفيدة. وهناك بعض الكلمات التي تستطيع أن تجد رابطاً بينها وبين معناها باللغة العربية مما يسهل حفظها كثيراً مثل كلمة Minaret ومعناها مئذنة .
    مثال (3)
    في الصفوف الأساسية يدرسون قوانين الحركة ومنها
    ( ف = ع * ن )
    فإذا لم يكن يفهم الطالب معاني هذه الأحرف ولم يتم توضيحها بشكل مناسب فسيصعب على الطالب حفظ القانون عوضا عن أنه سيصعب عليه تطبيقه . وتجربة الممارسة التي عمل بها المدرسون أثبتت أن جزءا كبيرا من أخطاء الطلاب الذي سببه النسيان عائد إلى عدم فهم معنى المادة المحفوظة .
    ثانيا: قلة الدراسة ومراجعة المادة المحفوظة :
    وتكمن أهمية هذا العامل في أن تعلم العلم شيء وممارسته شيء آخر ، فعندما تقوم بعمل معين مهما كان صعبا بشكل متكرر فإن هذا الأمر يصبح سهلا جدا بعد فتره معينة وقد يستغرب الناظر إليك وأنت تقوم بهذا العمل وبهذه السهولة المطلقة فينطبع في ذهنه أنك عبقري (وأنت كذلك إن شاء الله) لكنه لم يعلم أن هذا عائد لكثرة الممارسة بعد الفهم الأولي .
    ومثال ذلك ما ذكره عليه الصلاة والسلام من أن القرآن أشد تفلتا من الإبل من عقالها . أي أن الإنسان سينسى القرآن إذا لم يداوم على قراءته وحفظه .
    ومن المحتم على الطالب أن يقوم بمراجعة حفظه بين كل فترة وأخرى بحيث تكون هذه الفترات متقاربة في البداية ثم تبدأ بالمباعدة بينها حتى جاء وقت الاختبار لم تجد صعوبة تذكر في هذه المادة المحفوظة . إضافة إلى نقطة مهمة جدا وهي أن كثيرا من أوقاتنا تضيع هباء منثورا دون أن نشعر ، مثلا :
    1. ماذا يمنع الطالبة أن تسرد بعض الأحداث من مادة التاريخ وهي تساعد أمها في غسل ال##### دون حمل الكتاب أو أي أوراق تعيق عملية غسل ال##### أو عندما يقوم الطالب بمرافقة والده في زيارة اجتماعية .
    2. ما المانع أن يستذكر الطالب بعض قوانين التفاضل والتكامل أثناء ركوبه الحافلة أو السيارة أو حتى سيرا على الأقدام عند ذهابه للمدرسة أو الصلاة مثلا .
    3. قبل أن تنام لا مانع من أن تحاول أن تستذكر سورة معينة أو معاني بعض كلماتها أو قصيدة أو غيرها .
    ( أظن أن الفكرة قد وصلت فانطلق لتطبيقها ) .
    ثالثا: قلة العمل بتمرينات الذاكرة :
    وقد سبق الحديث عن نماذج هذه التمرينات . وعندما نشير إلى القيام بهذه التمرينات فلا نقصد تكرارها بشكل يومي مستمر لأن هذا يتطلب وقتا أنت في أمس الحاجة إليه إلا أننا تعني بذلك هو القيام بمثل هكذا تمارين مرة كل أسبوعين أو ثلاثة لمدة تتراوح بين تصف ساعة إلى ساعة ليس أكثر وهذا كما سبق وذكرنا أنه يساعد في تكوين الروابط بين مجسات خلايا المخ .
    رابعا: ارتكاب المعاصي والذنوب :
    نعلم جميعا أن الموفق هو الله تعالى وأننا جميعا عبيد له فطاعته طريق التوفيق والنجاح ومعصيته طريق الفشل والضياع إلا أن الوقوع في المعصية ليست نهاية الدنيا فنبينا يعلمنا فيقول عليه الصلاة والسلام ( ... واتبع السيئة الحسنة تمحها... )
    والإمام الشافعي الذي علمت مدى حافظته وذاكرته القوية ، نظر يوما إلى كعب امرأة وهو في السوق فلما عاد لبيته لمتابعة حفظه لم يستطع وتعذر ذلك عليه فشكا ذلك لشيخه ( وكيع ) فكان الرد من خلال هذه الأبيات ( على لسان الإمام الشافعي )
    شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعـاصي
    وأخـبرنـي بـأن العلم نـور ونـور الله لا يهدى لعاصي
    وحيث أن المعصية لها أثر من الندم والحرقة في قلب الإنسان فعقل هذا الإنسان صاف يمكن أن تضع فيه كل علم جميل صاف دون أن يتغير مثل كأس ماء نظيف ممتلئ بالماء العذب النظيف إذا سقطت فيه قطرة حبر كدرته فإذا لم نزلها من خلال زيادة الماء العذب النظيف واستمر الحبر في السقوط في الكأس اسود خذا الماء وما عاد يثبت في أي ماء نظيف .
    فاحذر عزيزي الطالب أن يسود قلبك بالمعاصي فلا تستطيع أن تملأه بهذا العلم الرائع .
    خامسا: كثرة الهموم والمشاكل :
    هناك ثلاث حقائق لابد من الإقرار بهما أما الأولى فهي أنه لا يوجد إنسان أو بيت دون مشاكل والثنية أن المشاكل والهموم سبب أساسي في جلب القلق والحيرة والاضطراب وهذا يسبب تعارضا حيث الجميع أمام الحثيثة الثالثة وهي أنه لا يوجد مشكلة بلا حل .
    وعليه فعلينا الانتباه لما يلي:
    • ينبغي علينا عدم الاستسلام واليأس مع أول مشكلة تواجهنا ومن ثم جعل هذه المشكلة الشماعة التي نعلق عليها جميع أخطائنا ومشاكلنا وكأننا الوحيدون في العالم الذين يواجهون المشاكل والهموم بل ينبغي علينا الوقوف بحزم أمام هذه المشاكل والعمل على حلها في أسرع وقت ممكن من خلال مساعدة من نثق بهم من أهلنا وإخواننا أصحابنا الذين نستنير بمشورتهم .
    • وبما أن هذه المشاكل تسبب لي الهم والقلق فعلي أن أحدد ما هو دوري أنا في حل هذه المشكلة وما هي التبعات المترتبة علي حتى ننتهي منها ثم أقوم بما ينبغي علي القيام به حتى أتخلص من الحراك العقلي الذي يدور في رأسي جراء هذه المشكلة.
    • وبعد الانتهاء من هذه المشكلة علي أن أبذل جهدي لأنسى أحداثها وأبتعد عن كل ما يذكرني بها أو يشوش أفكاري الحالية وأعود إلى عرين الدراسة عرين التفوق والنجاح .
    سادسا: عدم وجود الجو المناسب للدراسة :
    ونقصد به الجو الذي يمنع أي نوع أنواع التشويش البصري والسمعي والحسي ومن الأمثلة على هذه المشوشات:
    • التشويش البصري : كثرة الألوان في مكان الدراسة - الصور المتعددة – الإضاءة الغير مناسبة .......... إلخ .
    • التشويش السمعي : مثل صوت المسجل أو التلفزيون أو صوت الأطفال الذين يلعبون وكذلك صوت الأهل في البيت ............ الخ .
    • التشويش الحسي: مثل عدم الراحة في الجلوس على المقعد أو لبس ملابس ضيقة غير مريحة............... الخ .
    إن كل المشوشات السابقة تعمل على إثارة أنواع مختلفة من التفكير فأنت عندما ترى صورة معينة تسبح في معاني هذه الصورة وماضيها واللحظات التي قضيتها في ذلك الوقت. كذلك عندما تسمع مادة سمعية معينة فإنك لابد إما أن تفكر في كلمات هذه المادة أو أن بترديد هذه المادة مع قائلها. وعليه فإن كل أنواع هذه المشوشات تعمل على إعمال العقل في التفكير مما يقلل وبشكل حاد من تركيز الطالب وبالتالي الحاجة إلى وقت أكثر في حفظ المادة الدراسية وإن تم الحفظ فلن يكون متقنا .

    سابعا: عدم الثقة بالذاكرة:
    وهذا بالرغم من أنه عامل نفسي إلا أنه من الأهمية بمكان بحيث أن الطالب يجب عليه أن يثق ثقة كبيرة أنه قادر على حفظ المقاطع الأدبية والقوانين العلمية مهما كانت كثيرة وذلك أولا لأنه قادر على ذلك ، ثانيا أن الله تعالى أعطاه من الهبات والعطايا في تركيب دماغه ما يمكنه من حفظ أضعاف هذه المادة ، وأخيرا فإن التجربة أثبتت أن غيره وهم كثر استطاعوا حفظ العديد من المواد العلمية .
    ثامنا: الصحبة السيئة:
    ولم نضع هذا العامل لمجرد الذكر كما قد يتبادر للبعض ولكن لأهميته حيث أن الصاحب السيئ مصدر أساسي لإضاعة الوقت المهم جدا لعملية الحفظ ثم أنه يعمل على تثبيطك عن التميز ويعمل على غرس اليأس في نفسك من خلال تهويل المهمة التي أنت بصددها ويكفيك أنه نموذج سيئ يبقى ملازما لك فلا تراه إلى أمامك لحجب عنك كل مثل حسن في هذه الدنيا .
    تاسعا: كره المادة المحفوظة:
    وهذا أيضا من العوامل المهمة حيث أن محبة الشيء توجب ملازمته والعكس صحيح و من العوامل التي تزيد من محبة هذه المادة محبة مدرسها ولابد للمدرس أن يساهم في هذا الأمر وقد يبدو الأمر صعبا في البداية حيث أن صعوبة مادة معينة وعدم فهمها يولد كره هذه المادة فإذا أبقى الطالب نفسه وبذل جهده وفهم هذه المادة فإنه سينتقل من كرهها إلى حبها لأنه فهمها بل وسيبدأ بالحديث عنها في كل مكان. لأن الإنسان عدو ما يجهل .

    سادسا ً : (16) مهارة تعينك على التذكر

    (1) تخيل :
    المخ الأيمن يتميز عن المخ الأيسر أنه يقوم بالأعمال التالية :
    • الألوان : تخيل جميع الألوان .
    • الخيال : تخيل جميع الأشكال .
    • أحلام اليقظة .
    • الأبعاد : تخيل ورسم كفاءة الأبعاد .
    • الألحان والأصوات : تخيل وتذكر جميع الأصوات والألحان .
    فعلي قدر تشغيلك طاقة هذه المخ على قدر ضمان استرجاع المواد المخزنة فيه فأنت كلما تخيلت الشيء المراد تذكره بالألوان الطبيعية وبأبعاده كلما كانت نسبة استرجاع المعلومة أقوى .
    (2) تحمس للمواد لأن الحماس يولد النجاح :
    إن حماس الإنسان لهدف ما في حياته يعين كثيرا على عدم نسيان العناصر المرتبطة بهذا الهدف . فكلما تحمس الإنسان لما يريد الوصول اليه كلما تذكر الأمور المرتبطة والمتصلة بهذا الهدف .. وعلى العكس من ذلك الطالب الذي يدرس مادة لا يحبها إما بسبب صعوبتها أو بسبب تعقيد المدرس من خلال شرحه للمادة أو غير ذلك من الأسباب مما يؤدي الى ضعف في الحماس من هذا الطالب في دراسة هذه المادة وبالتالي الى النتيجة الطبيعية ضعف التذكر في تفاصيل هذه المادة .
    لابد وأنت في دراستك أن توجد الحماس الكبير في نفسك ..لأن الحماس يولد النجاح .
    (3) اربط :
    تعتبر قاعدة الربط من أشهر القواعد المعينة على التذكر السريع وهي تساعدك على تذكر الأشكال والرسومات . لا شك انك عانيت أيام الدراسة من صعوبة تذكر الخرائط الجغرافية ولكن بطريقة الربط كما تراها في هذه الدورة سيكون تذكرها سهل جدا .
    (4) رتب :
    تستطيع النجاح في تذكرك إذا زاولت مهارة التنظيم والترتيب للعناصر التي تدرسها في جميع المواد .
    (5) ذاكر واحفظ قبل النوم :
    اكتشف العلماء إن النوم يعين كثيرا على استرجاع المعلومات الصعبة كالأبيات الشعرية والكلمات الأجنبية والعمليات أو المعادلات الرياضيـة والكيميائية .. ينصحنـا العلماء بعد تجاربهم أن يدرس أحدنا هذه المعادلات أو النصوص في آخر وقت من يومه .. بمعنى قبل أن ينام بربع أو بنصف ساعة ثم ينام ويترك الباقي لمخه الذي سوف يركز هذه المعلومات بصورة عجيبة في ذاكرته أثناء نومه .
    (6) تواجدك في مكان مناسب :
    إن المكان الذي تدرس فيه أو تذاكر فيه له دور كبير في تثبيت المعلومات والاندماج في الذاكرة أو تلقي الدرس .
    حدد المكان المناسب والذي تشعر أن نسبة مذاكرتك فيه مرتفعة واحرص على التواجد فيه باستمرار
    (7) نظم وقتك :
    استثمر وقتك بطريقة مفيدة وناجحة.
    (8) حافظ على الصلاة يوميا :
    إن الصلاة تحقق الفوائد التالية :
    1- تجديد النشاط .
    2- الوضوء عامل مهم في إعادة الحيوية والنشاط .
    3- الاتصال بالله من خلال التفكير بالآيات المسموعة أو المقروءة والدعاء أثناء أو بعد الصلاة .
    (9) تقوى الله :
    أو ما نسميها بالنظافة النفسية الداخلية ، ولعل سائلا يقول وما هو أثر التقوى في الحفظ أو الذاكرة ، والجواب أن التقوى تحدث حالة نفسية عجيبة هي مزيج من الهدوء ، والاهتمام ، والخشوع ، والتفكير ، والتأمل ، والتدبر ، ووزن الأمور، وهذا المزيج ينتج حافظة هائلة ، قال تعالى (واتقوا الله ويعلمكم الله) .
    (10) كرر :
    ترداد قطعة من الشعر (20) مرة يثبتها أكثر مما لو كررت (10) مرات .
    (11) ارتبط مع الحدث :
    إن ارتباط حادثة بخوف أو فرح أو حزن أو معركة ترسخ الذكريات اكثر ، وهناك الكثير من الأحداث المفرحة والمحزنة التي لازلنا نذكرها من أيام الطفولة لارتباطها بحدث قوي .
    (12) افهم :
    كلما ازداد فهم القطعة كانت أسهل في الحفظ .
    (13) من يخاطبك ؟
    إن سماع الكلام من قائد غير سماع الكلام من رجل عادي ، ومعرفة أن الكلام وحي من الله يعطي سلطانا على القلوب غير كلام البشر .
    (14) الوقت :
    الصباح قبل طلوع الشمس وقبل الغروب : أوقات اعتدال للحفظ والمذاكرة وهدوء الليل وقت جميل للتأمل وهكذا (وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ، ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى) .
    (15) حافظ على صحتك :
    الجوع يحرم الإنسان من تركيز فكره وبالتالي يؤثر ذلك في استيعابه وتركيزه للمواد والعكس أيضا صحيح الأكل الزائد (التخمة) تؤدي الى نقص الأوكسجين في المخ .
    ونعلم أن الدماغ بحاجة الى (150 غم سكر) ليعمل بشكل الطبيعي وكلما ازدادت ساعات العمل كلما نقصت كمية السكر في الدم .
    ولهذا من الطبيعي أن يشعر المرء بعد الساعة الثانية ظهرا تحولا في ذاكرته ولهذا فانه تناول الشراب مع السكر كمنعش أو من الكعك المحلي يجعل الذاكرة متجددة النشاط .
    (16) احرص على عمل الخير يوميا :
    أكثر الناس سعادة ونجاحا وتفوقا في حياتهم هم الناس الملتزمون حقيقة ، قلبا وقالبا بهذا الدين العظيم ، دين الإسلام بحسب قرب الطالب من هذا الدين أو بعده نحد النجاح أو الفشل .
    إن عمل الخير وما أكثره في كل يوم وليلة لو بحثنا عنه بهمة ونشاط يؤدي إلى انشراح في الصدر وهذا الانشراح يؤدي إلى السرور والسرور يؤدي إلى التذكر السريع . بل أكثر من ذلك إن عمل الخير يؤدي إلى تقوية جهاز المناعة عند الإنسان .
    علاج شرود الذهن
    إن الجلوس أمام الكتاب لا يعني مجرد قراءته، والقراءة لا تعني فهمه، فكم من دارس انفق وقته شارد الذهن بعيداً عن كل ما يمت إلى الدراسة بصلة. وللتغلب على شرود الذهن والتقليل منه ما أمكن إليك الطرق التالية:
    1) إن القدرة على توجيه الانتباه نحو أمر معين، والمحافظة على ذلك لفترة معينة، هي رياضة ذهنية يتم تنميتها بالممارسة، وبذل الجهد في دراسة المواد والمواضيع المختلفة أولى خطوات هذه الممارسة.
    2) إن الانتباه له صلة وثيقة بعمق الشهيق، وحبس النفس والمدة التي يستغرقها الزفير، حيث لا يساعد التنفس المتقطع على المواظبة في توجيه الانتباه، لذلك عليك باستمرار مراقبة تنفسك.
    3) خذ مجموعة من حبات العدس وضعها في علبة ثم أسقطها ببطء على ورقة بيضاء كبيرة. حاول أن تميز بين مجموعات العدس المتشكلة وعد حبات كل مجموعة منها. أعد التمرين مرات ومرات حتى تنمو لديك ملكة إدراك الأشكال والأعداد.
    4) افتح صفحة من كتاب واحسب عدد حروف الضاد فيها، بدون الاستعانة بقلم. لا شك أن ذلك سيكون سهلاً، ومع التكرار عليك أن تعرف عدد هذه الأحرف في كل فقرة بمجرد النظر، ثم تحقق من صحة محاولاتك.
    5) خذ مجموعة من الخطوط المستخدمة في نص معين وحاول أن تميز الفوارق بينها، إنك بذلك تستطيع أن تميز الفوارق الطفيفة بين الأشياء المتماثلة.
    6) درب قدرتك على حسن الانتباه من خلال اكتشاف مجموعة من الأخطاء بين رسمين متشابهين.
    7) خذ صورة كثيرة التفاصيل واعرضها على مجموعة من الأصدقاء لمدة خمس عشرة ثانية لكل منهم، ثم اطلب من كل واحد منهم ان يسجل أكبر عدد من التفاصيل التي شاهدها في الصورة.. وستجد أن قوة الانتباه وحسن الملاحظة سيزدادان مرة بعد أخرى.

  7. #6
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: مهاراة المذاكرة

    سابعاً : الخريطة الذهنية
    تتميز الخريطة الذهنية بقدرتها السريعة في :
     ترتيب الأفكار.
     سرعة التعلم.
     استرجاع المعلومات.
    يتحدث مبتكر طريقة الخريطة الذهنية توني بوزان عن رسالة وصلته من أحد الطلبة الذين جربوا تطبيق هذه الطريقة فيقول : " أخبرت أساتذتي في الثانوية أنني أعتزم الالتحاق بجامعة كمبردج بعد تخرجي ! فرد عليه أحد أساتذته: هذا غير معقول يا إدوارد فمعدلك ومستواك الدراسي خلال السنوات الثلاث الماضية لا يؤهلك للالتحاق بهذه الجامعة، وخاصة أن الجامعة تشترط النخبة من الطلبة! إنك تضيع وقتك وجهدك في دخولك الامتحان الذي تجريه هذه الجامعة سنويا لمن يريد الالتحاق بها!!
    ولكن إدوارد الذي دفع عشرين جنيها لدخول هذا الاختبار كان هدفه " سوف أحصل على (أ) في جميع المواد ".
    وحينما اقترب موعد الاختبار كون إدوارد مجموعة من الخرائط الذهنية لجميع المواد بصورة جيدة وراجعها جيدا ودخل الامتحان بصورة شذ فيها عن الجميع، فالجميع معهم كتب وكراسات ومتوترين وقلقين بينما هو لم يكن معه مذكرات ولا كتب عدا وريقات رسم فيها خريطته الذهنية لهذه المواد بل إنه جلس على كرسي الاختبار وهو في راحة نفسية بل قد نبالغ ونقول إنه هو الوحيد الذي كان يجاوب على أسئلة امتحان كمبردج بكل فرح وسرور وثقة في النفس ليس لها مثيل .
    وبعد إعلان النتائج كانت نتيجة الطالب إدوارد هوفر كالتالي:

    المادة الدرجة
    الجغرافيا أ
    التاريخ أ
    دراسات إدارية أ

    وحاز هذا الطالب على لقب " أفضل طالب " ( TOP STUDENT ) .
    أيهما أسهل الخريطة أم الوصف ؟
    لا شك استخدام الخريطة في اتباع الارشادات افضل وأسرع في التذكر من الكلمات الوصفية سواء ما تسمعه أو تكتبه بعد السماع. إن عقولنا تسترجع المعلومات من خلال الصورة أولا ثم نتذكر الاسم بعد ذلك .


    تمرين .
    أجب عن الأسئلة التالية :
    - ما هو أفضل صابون عندك؟
    - ما هو أفضل مشروب غازي لديك؟
    - من أعز أصدقائك؟
    ستجد وأنت تجاوب على هذه الأسئلة أن الصورة تخرج أولا ثم يأتيك اسم الصورة فأعز صديق عندك ستجد عقلك يعطيك صورته في أجمل صورة وهو يبتسم مثلا وعيناه يبرق منها الحب والحنان ثم تقول في نفسك فلان.
    نخلص من ذلك أن الصورة عامل مساعد في استرجاع المعلومات وكلما كانت الصورة تحتوي على أشكال ملونة كان استرجاعها أسرع .
    ما الخريطة الذهنية؟
    الخريطة الذهنية وسيلة ناجحة من وسائل الدراسة تقوم بربط المعلومات المقروءة في الكتب والمذكرات بواسطة رسومات وكلمات على شكل خريطة فأنت أولا تقرأ الفكرة في المادة المكتوبة ومن ثم تحولها إلى كلمات مختصرة ممزوجة بالأشكال والألوان. فبإمكانك اختصار فصل كامل من أحد الكتب المقروءة في ورقة واحدة من حجم ( A4 ) على سبيل المثال .
    وبتعودك النظر إلى هذه الورقة ستجد من " السهولة جدا " استخراج المعلومات منها أثناء الدراسة أو أثناء الاختبارات والامتحانات .
    إن الخريطة الذهنية سهلة وسريعة وبسيطة:
    • سهلة في تحضيرها وإعدادها.
    • سريعة في تذكيرك بالمعلومات الضخمة.
    • بسيطة في قراءتها.
    الخريطة الذهنية والمحاضرة:
    كثير من الطلبة متعود على كتابة المحاضرة بالصورة التقليدية المعتادة على الأوراق والذي يحرص على كتابة أكبر كم ممكن مما يسمعه وبالتالي ترى هذا الطالب وكأنه في سباق مع المدرس. يعيب هذه الطريقة في الكتاب التالي:
    - توتر أثناء الكتابة.
    - التركيز على الكلمات وليس على المعنى .
    - يأخذ وقتا طويلا لاسترجاع هذه المعلومات .
    ماذا تحقق باستخدام الخريطة الذهنية؟
    1. اختصار : إن جميع المعلومات ستكون في ورقة واحدة بدلا من وجودها في أوراق كثيرة .
    2. سهولة : ستجد أن استخدامك للخريطة الذهنية سهلة بل سهلة جدا حالما تمارسها يوميا .
    3. تسلية : إن الخريطة الذهنية تعتمد على الأشكال والرسومات والألوان وهذه الخلطة تعطيك فترة مناسبة من التسلية مع الدراسة .
    4. استمرارية : بعكس طرق المذاكرة التي تعود عليها في حياتك الدراسية والتي تتسم بتزويدك بالمعلومات في وقت قصير كفترة الامتحانات ثم تنساها فالخريطة الذهنية تعطيك استمرارية قد تطول إلى سنوات!!
    5. تنظيم : تعتمد الخريطة الذهنية على تنظيم أفكارك بصورة فعالة وهي تستخدم في البحوث والتقارير بكفاءة عالية . إنك حالما تدخل عالم الخريطة الذهنية ستجد أنك منظم في كل شيء!!.
    6. سرعة : حيث إن الخريطة الذهنية تعتمد على الأشكال والألوان فإن استرجاعها من عقلك سيكون سريعا جدا، إن طبيعة العقل البشري في استرجاعه للمعلومات يركز على الصورة والألوان قبل الكلمات المطبوعة أو المكتوبة وهنا يكون الربط السريع بين الكلمة والصورة . وستكون الخريطة الذهنية عاملا مساعدا جدا في نجاحك في الاختبارات ستكون كالبرشامة ولكن " برشامة حلال " فبدلا من تلك الحرام التي يضعها الطالب الفاشل في جيبه أنت تضعها مباشرة في عقلكّّ!!
    تركيز: ستدلك الخريطة الذهنية على التركيز في كل شيء .. أثناء قراءتك، أثناء استماعك للمحاضرات أثناء الحوارات والمناقشات داخل الفصل أو خارجه.
    الخريطة الذهنية أم "البرشامة" ؟
    إن من أهم عيوب "البرشامة" التوتر الدائم قبل وأثناء الامتحان، والشعور بالذنب لحرمة استخدامها .
    أما الخريطة الذهنية فهي "البرشامة" إلا في حاجة واحدة وهي " حلال مائة في المائة " فإذا كان موقع "البرشامة" أحد زوايا الجسد الخارجي فإن الخريطة الذهنية ليس لها إلا مكان واحد أثناء الاختبار وهو داخل عقلك وبالتالي سوف تشعر باطمئنان وراحة نفسية كبيرة وأنت تجيب على أسئلة الاختبار حيث سيل المعلومات بكل سهولة ويسر يصب بين يديك .
    والآن قم باستعراض العناصر التالية حول الخريطة الذهنية :
    (1) أهداف تدريس الخريطة الذهنية
    • يتعلم الطالب طريقة جديدة في المذاكرة والكتابة .
    • يتعلم الطالب طريقة في استرجاع المعلومات .
    • يستطيع أن يلخص فصل من كتاب (15) ورقة بطريقة الخريطة الذهنية .
    (2) منهج دراسة الخريطة الذهنية.
     لخص طريقتك الخاصة في الدراسة واكتبها على ورقة.
     حدد أهدافك من الدراسة والتحصيل العلمي بوضوح .
     تلخيص 15 ورقة من كتاب محدد .
     ضع في جيبك مذكرة لتكتب فيها ما يخطر في بالك أثناء الدراسة .
     بإمكانك استخدام كروت صغيرة حجم (7×12) وكتابة كل فكرة علي الكرت ثم إعادة توزيع الكروت بشكل مرتب فيما بعد .
     عند التفكير في دراسة كتاب جديد؛ ابدأ بشكل فوضوي غير مرتب .
     في الدراسة اعتمد على التنويع : والسبب في ذلك أن الإنسان يحب التنويع.
    كيف ؟
     ضع عنوان المادة التي تنوي دراستها في منتصف الورقة .
     ارسم رسمة معبرة وبسيطة لعنوان الموضوع .
     من المركز أخرج أقواسا وعليها اكتب العنوان الفرعي (الأول ) .
     من العنوان الفرعي (الأول ) أخرج أقواسا أخري (العنوان الفرعي الثاني )
     استخدم الرسم والأشكال المعبرة ووزعها في أنحاء الخريطة .
     استخدم الألوان .
     غير في أشكال الأقواس .
     ضع الخريطة في جيبك أضف عليها كلما خطر في بالك فكرة جديدة .


    لماذا ؟
     تخاطب المخ الأيمن والأيسر .
     تعطيك معلومات من العقل الباطن .
     سهلة التذكر للعقل البشرى .

    أين ؟
     الإعداد للدروس والمحاضرات والدورات .
     تلخيص الكتب والمقالات .
     الكتابة مع التركيز أثناء الدورات والمحاضرات .

    تطبيقات الخريطة الذهنية :

    وقت ما تتعلم وتتقن استخدام الخريطة الذهنية فإنني أستطيع القول إنه لا يوجد حد لاستخدامها سواء في حياتك الدراسية الحالية أو حياتك المقبلة بعد التخرج بإذن الله.

    فمن تطبيقاتها في حياتك اليومية الدراسية:

    1. تلخيص أهم أفكار المحاضرة وعبر هذا التلخيص سوف تعرف أهم نقاط المحاضرة وأبرز تساؤلاتك حول الموضوع.
    2. استخدامها في البحوث الطلابية يسهل البحث كثيرا، إن أفكار البحث لا تخرج من الذهن مرة واحدة ولكن على فترات متباعدة والخريطة الذهنية خير أداة لاصطياد هذه الأفكار.
    3. حفظ القوانين والمعادلات بصورة سهلة ميسرة.
    4. الإعداد للامتحانات الشفوية والتحريرية.
    5. إلقاء ورقة بحث أمام الطلبة أو أي موضوع يتطلب منك إلقاءه أمام جمهور من الناس.

    خطوات عمل الخريطة الذهنية:
    الخريطة الذهنية كأي أداة أخرى تمر في خطوات تحتاج منك في البداية إلى تركيز واسترجاع ولكن مع الوقت سوف تتكون لديك عادة رسم الخريطة الذهنية سوف تحفظ هذه الخطوات عن ظهر قلب دون الحاجة للرجوع إلى هذا الفصل .

    ضع العنوان الرئيسي في المركز :
    خذ ورقة ويستحسن أن تكون بيضاء بحجم ( A4) وضع عنوان الموضوع في مركز الورقة وبحيث تكون الورقة أمامك بشكل أفقي ومع العنوان حاول أن ترسم شكلا معبرا عن هذا العنوان.

    اقرأ وركز على المفاتيح:
    حينما تفتح أي كتاب وتقرأ في أحد فصول هذا الكتاب فسوف يتحدث للقارئ من خلال مفاتيح للمواضيع ومن ثم يقوم بشرحها.

    ارسم الأقواس الرئيسية أولا:
    من مركز الخريطة الذهنية أخرج أقواس أو خطوط متعرجة وعلى هذه الأقواس اكتب عليها وبنفس قياسها مفاتيح الكلمات وبجوارها ارسم رسمة معبرة عن هذا المفتاح.

    لا أعرف الرسم:
    عبارة قد تخطر في بال الكثير من القراء ... ( أنا لا أعرف الرسم ) .. لا يشترط أن تعرف الرسم 100% .. فالمقصود في الرسم هو أن ترسم ما يخطر في بالك من أشكال معبرة وإن كان رسمك من العصر الحجري!! .. المهم ارسم، وأنت بالتالي لن تعرض هذه الرسومات في المعرض السنوي للكلية! .. أليس كذلك ؟ واختصارا للوقت حاول في أوقات فراغك أن تجد رابطة ما بين الكلمة والصورة والمعبرة عنها .. حاول أن ترسم ذلك باستمرار في ورقة خارجية .. إن تدريبك على هذه الفكرة سيقضي على العبارة السابقة ( ما أعرف أرسم ) .. بالتأكيد .
    أكتب بخط كبير:
    على الأقواس اكتب بخط كبير وبألوان أخرى وبحيث تكون مكتوبة بطريقة تشد الانتباه كما قلت في الرسم أقول هنا لا يشترط أن تكون خطاطا ماهرا وإنما أي خط جميل وحسب طاقتك تجيده يكون مقبولا . ثم ملاحظة أخرى وهو الجانب الفني في إخراج الخطوط أو الرسوم أو الكلمات كلما كانت مرسومة بصورة ملفتة للنظر كلما كان ذلك أسهل في استحضارها وتذكرها في المستقبل . ومن
    طرق لفت النظر:
    • رسم الأشكال بطريقة مضحكة.
    • رسم الأشكال بطريقة مجسمة.
    • رسم الأشكال بطريقة مزخرفة.
    المهم أن تبذل جهدك في إخراج هذه اللوحة الفنية قدر المستطاع.

    ابدأ بقلم الرصاص:
    الألوان لها سحرها وجاذبيتها للإنسان. فالصورة الملونة أدعى للاستحضار وأسهل في التذكر، وأنصح هنا قبل أن تبدأ بالألوان وخاصة بالنسبة للإنسان المبتدئ يتعود على الرسم باستخدام قلم الرصاص ثم بعد ذلك يستخدم الألوان.

    لون:
    في مرحلة التلوين يجب أن تلاحظ التالي:

    - استخدم لونا للعنوان في المركز.
    - استخدم لونا ثانيا للعناوين الفرعية الأولى.
    - استخدم لونا ثالثا للعناوين الفرعية الثانية. أو أن تضع لكل مجموعة لونا موحدا إن هذه الطريقة تساعدك وبسهولة في استرجاع المعلومات حيث إن كل عنوان مرتبط بلون ثابت وبالتالي يكون الاسترجاع سريعا.

    ماذا بعد ؟
    وبعد تكوين الخريطة الذهنية كما جاءت في الخطوات السابقة ضعها في أحد الأمكنة التالية:
    - ملف خاص للخرائط الذهنية .
    - على مكتبك الذي تذاكر فيه .
    - تعلقها في أحد زوايا غرفتك .
    - في سيارتك .
    المهم أن تكون أمامك باستمرار وتكرر النظر إليها بين فترة وأخرى فهذا من شأنه أن يدخل المعلومات الموجودة فيها بكل سهولة ويسر في عقلك ومن المناسب أن أذكر هنا أ، أحد الأوقات التي أنصحك بمراجعة الخريطة الذهنية هي قبل النوم وكذلك قبل الدخول إلى قاعة الاختبار .

    تمارين وتطبيقات عملية

     ارسم خريطة ذهنية لتلخيص كتاب في 3 أيام ( أفكار عامة ) .
     أرسم خريطة ذهنية لمادة مراد تغطيتها لمدة ساعة .

    ثامناً : منشطات
    يحتاج الإنسان لفترات من الراحة والترفيه عن النفس خاصة بعد بذل مجهود بدني أو ذهني ، فالمخ يذهب إلى حالة الكسل والشرود بعد فترة زمنية من بداية المحاضرة تقاس بعدد سنوات عمر الإنسان مضافا إليها العدد (3) ذلك حتى سن الثامنة عشر، فعلى سبيل المثال طفل عمره (8) سنوات يبدأ المخ بالشرود بعد ( 8+ 3= 11) دقيقة .
    للبالغين والكبار تبدأ حالة الشرود بعد (20) دقيقة.
    فلذلك يحتاج الطالب إلى تغيير حالة الشرود أو إذا أحس أنه بحاجة لإعادة الحيوية والنشاط.

    وهذه مقترحات بطرق التنشيط (Energizers) :
    • اللعب بكرة صغيرة ( حيث يمكنك أن تمارس مجموعة من الألعاب اللطيفة والخفيفة بهذه الكرة وتجعلك تستعيد نشاطك ورغبتك في المواصلة وذلك لأن الكرة تنشط كافة أعضائك وحواسك).
    • الوقوف وأخذ نفس عميق (3 مرات )، ومن الممكن إجراء عملية التنفس بطريقة مختلفة وهي أن تقوم بأخذ شهيق مع حركة صدر للخارج وزفير مع حركة صدر للداخل ( جرب ذلك وستشعر بانتعاش كبير ) .
    • الوقوف وعمل تدليك لمنطقة الرقبة ( منطقة الرقبة من المناطق المهمة في جسم الانسان وأحياناً تصاب بتشنجات نتيجة مواصلة الجلوس بطريقة معينة مما يجعل الاستمرار بالدراسة أمراً صعباً وغير مرغوب به .
    • غير الأماكن 00 بتغيير أماكن الجلوس مع اخذ المذكرات والأقلام الخاصة ( بتغيير المكان يتجدد النشاط ... جرب لن تخسر شيئاً ).
    • ترتيب المكان 00 يعاد ترتيب المكان بطريقة جديدة .

  8. #7
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: مهاراة المذاكرة

    تاسعاً : التطوير الذاتي
    طور نفسك بنفسك : اقرأ كتباً خاصة عن المادة التي تدرسها ، اطلع على قواعد جديدة في التحصيل العلمي ، جرب تمارين جديدة ، استمع إلى أشرطة المحاضرات الخاصة بالتعلم، شاهد برامج تلفزيونية متصلة بالمادة
    إن الطالب الناجح يعتني بتنظيم أوقاته وساعات دراسته وفراغه، ولذلك فهو يقوم بالتالي :
    1- يوفق بين الأهداف وزمن تنفيذها.
    2- يقسم البرنامج الدراسي الطويل على مراحل أسبوعية.
    3- يوزع أنشطته الأسبوعية على كامل أيام الأسبوع.
    4- يحاول أن يكون برنامجه واقعياً.
    5- لا ينسى فترات الراحة.
    6- يختار أفضل الأوقات للدراسة.
    7- يعرف متى يكون في قمة عطائه.
    8- يحسن تغيير الأوقات والبرنامج كلما أحس بحاجة لذلك.
    9- يحدد ماذا أنجر بعد كل جلسة دراسية، وفي نهاية كل أسبوع.
    10- لا يصرف وقتاً في البرمجة أكثر مما تستثمر في الدراسة.
    خطوات التطوير الذاتي :
    لتطوير الذات وتحقيق ما تصبو إليه من طموحات في التحصيل العلمي، باستطاعتك اتباع الخطوات التالية :
    الخطوة الأولى : ما درجة تقييمك لذاتك؟
    ما المقصود بتقييم الذات : يقصد بها ما هي الطريقة التي تنظر بها إلى نفسك هل هي نظرة نقص، أم كمال أم ثقة أم ضعف؟ ولا شك أن الذي يقلل ثقته بنفسه يكون تقييمه لنفسه ضعيفاً وعندما تكون ثقتك كبيرة سوف تكون قادراً على مواجهة الصعوبات والتحديات، لذا نجد أن الذي يقيم ذاته بدرجة عالية يتمتع بإحساس داخلي بالراحة والأمن النفسي.
    الخطوة الثانية : العلاقة بين العافية والنجاح
    إن المتعافي يتولد لديه إحساس بالحيوية والنشاط والثقة بالنفس، كذلك يشعر أنه يتكيف ويتأقلم مع البيئة حوله، هذه العافية والتي تعتمد على الغذاء المناسب والصحة العقلية والتمرين البدني تبعث على الجد والنجاح والإنجاز، أما العكس عند تفقد العافية فيشعر بالتعب والإعياء وهبوط الهمة واستشراء الإحباط ولن يستطيع أحد أن يستفيد من اللياقة البدنية حتى يجعلها ضمن برنامجه اليومي، أما من حيث الغذاء، فاعلم أنه ليس كل ما هو معد للأكل يعتبر غذاءً. إذن لكي تمتع بالعافية عليك بمحاورها الثلاثة.
    الخطوة الثالثة : هل تتوفر لديك مهارات الاتصال بالآخرين ؟
    الاتصال الفعال هو فن يجعلك تُوصل كل ما تريد وتصل إلى كل ما تريد، وكلما كان الاتصال قوياً أثر ذلك على وصول المعلومة بشكل فعال.
    إن إتقان فن الاتصال كفيل بأن ينقلك إلى صفوف الناجحين والمبدعين، بل إنه عصب العلاقات البشرية الذي يجعل حياتك واضحة وممتعة.
    * من يتقن الاتصال يتقن الاستماع
    أثناء الاستماع اتبع ما يلي:
    - استخدم تعابير الوجه وإيماءات الجسم وحركات اليدين
    - أشعر من أمامك بالارتياح
    - زد من تركيزك أثناء الاستماع
    - تجنب الاستعجال أو المقاطعة لحديث المتكلم، ولو كان حديثه يخالف الصواب.
    - اجعل نفسك مع المتحدث وليس ضده
    - كن هادئاً واخفض صوتك وكن لين الجانب
    الخطوة الرابعة : ما مدى نجاحك في استخدام مهارات الاتصال الإنساني؟
    * كيف تبقى إيجابياً في بيئة سلبية؟
    تتفاوت وتتنوع البيئات المحيطة بالطالب من حيث زيادة الجوانب الإيجابية أو الجوانب السلبية، والتي تعطي وصفاً للبيئة إيجاباً أو سلباً حسب نوعية المشكلة وأطرافها، المهم أين موقعك سواء في البيئة الإيجابية أو السلبية، وما هو دورك؟ قد يفرض علينا الدراسة أو العمل في بيئات سلبية، ولكن يجب الحذر أن نصطبغ بصبغتها، لذا عليك بما يلي:
    - تقبل العمل مع أشخاص سلبيين دون أن تتأثر بهم.
    - احتفظ بعلاقات طيبة مع الجميع بما فيهم زملائك في الصف.
    - صحح أي خلل يحدث في علاقاتك بأقرب فرصة وأسرع طريق.
    عندما تتقن ما ذكر سابقاً سوف تحقق ما تريد ومنها:
    1- زيادة إنتاجيتك بالإضافة لرغبة الآخرين للتعاون معك في إنجازاتك.
    2- تصبح صورتك في مكان الدراسة أو عملك أكثر إيجابية.
    3- تقليل صراعاتك الشخصية في البيئة المحيطة يجعلك شخصاًً تستحق التقدير.

    إصلاح العلاقات الإنسانية
    نتفق وإياك إلى أنه لا تكاد توجد بيئة تخلو من خلافات تختلف درجة اتساعها مما يشعر بعدم ارتياح عام ويقل الاتصال، لذا لا بد من العمل على تسوية هذه العلاقات الإنسانية، مع الحرص على اختيار الوقت المناسب والمكان المناسب والحالة النفسية لأصحاب الخلاف وسط جو هادئ ومفتوح مما يقلل من الخلافات التي غالباً ما تنشأ من سوء الفهم.
    الخطوة الخامسة : هل تنظر إلى الأمور بجدية مفرطة؟
    تطوير الحس الفكاهي ، تعتبر الفكاهة من أشكال الاتصال الإنساني، إذ هي تعبر عن سرور الإنسان وسعادته، لذا يتمتع البعض بهذا الحس الفكاهي، فهم ينجحون في التأثير على الآخرين بأسلوبهم المرح لإيصال رسائلهم المناسبة حسب الموقف .
    جو المرح في مكان الدراسة ، لا شك أن تحقيق النجاح يحتاج إلى المثابرة والجدية والتي تعد عصب الإنجاز ، بيد أن الأمر يحتاج إلى الترويح بين الحين والآخر وإدخال الفكاهة على نفوس من حولك فيما يتناسب مع المقال والمقام، وإليك بعض الفوائد للمرح أثناء الدراسة :
    1- إذا كانت الفكاهة في وقتها المناسب تزيد من إنتاجية الطلاب.
    2- تعتبر الفكاهة حافزاً لروح الفريق.
    3- تخلق الفكاهة علاقات حميمة بين الطلاب.
    4- تعتبر الفكاهة ضرورة لبناء المهام بنجاح.
    * فن الفكاهة لا يتقنه إلا الناجحون في علومهم وعلاقاتهم.
    الخطوة السادسة : هل يحتاج موقفك إلى تجديد؟
    يظل الواحد أياً كان موقعه يحتاج إلى تعديل أو تجديد مواقفه، واستعادة النظر إلى الأمور من حوله وتقييمها وتقويم المعوج، واستمرار الحسن منها.
    ويبدو أن أفضل فترات النظر هي الإجازات من أجل التصدي لما يلي :
    1- الصدمات الخارجية : ما مدى مقوماتك للصدمات الخارجية مثل الإحباطات الشخصية، والمشاكل العائلية والصحية وغيرها.
    2- مشاكل النظرة إلى الذات : قد يوجه الواحد منا نقداً غير مباشر لنفسه سواء في زيادة الوزن أو عدم المظهر الجيد، فيولد صورة سلبية عن الذات، وتحرمه من التفكير في نفسه بطريقة إيجابية .
    3- المناخ العام السلبي : قد يكون للشخص صورة ذاتية إيجابية، وتحيط به بيئة هادئة ولكنه قد يتحول إلى اتخاذ المواقف السلبية ، وذلك لتأثير المجتمع عليه خصوصاً من وسائل الإعلام المتنوعة لذلك يحتاج الواحد منا كثيراً إلى تعديل أو تجديد موقفه بشكل مستمر.

    *ماذا نعني بالموقف الإيجابي؟
    هي الطريقة التي تنقل من خلالها مزاجك للآخرين، فعندما تكون متفائلاً وحيوياً وناجحاً ومؤثراً سوف يكون موقفك إيجابياً، وتلقى قبولاً لدى الآخرين، والعكس عندما تكون متشائماً وتتوقع الأسوأ سوف يكون موقفك سلبياً وسوف تجد أعراض الآخرين عنك.
    *تحديات الحفاظ على موقف إيجابي/
    إن البقاء إيجابياً طيلة الوقت قد يكون أمراً مثالياً، إذ إن اتخاذ المواقف الإيجابية ليس عملاً تمثيلياً بل هو سلوك أصيل، وقد تواجه تحديات دوافعها سلبية خارج إطارك العقلي وتحيط بك، عند ذلك سوف ينعكس هذا الأمر على تصرفاتك، فعندما تسير الأمور على ما يرام سوف يفرض الموقف الإيجابي نفسه، والذي يقل عندما تزداد الأمور سوءاً.

    الخطوة السابعة : هل تملك ثقة كافية في نفسك؟
    جميل أن يستمر الواحد منا على ثقة بنفسه، ولكن هذا الأمر لا يحدث على الإطلاق، بحيث تختلف ثقتنا بأنفسنا حسب الأنماط السلوكية الآتية:
    1- سلوك انهزامي:
    يتسم صاحب هذا الأسلوب بأنه ضحية للآخرين، وشعوره بالنقص تجاه الآخرين، إذ أن رغبات الآخرين، وحاجاتهم أكثر أهمية من صاحب السلوك .
    2- سلوك عدواني:
    صاحب هذا الأسلوب دائماً يرى أنه على حق سواء كان مخطئاً أم مصيباً، فرغباته مقدمة على رغبات الآخرين، وربما حرم الآخرين من حقوقهم، لذا هو يجعل نفسه عرضة لانتقام الآخرين .
    3- سلوك الثقة والاعتزاز بالنفس :
    يتسم صاحب هذا الأسلوب بأنه نشط وصادق ويحترم نفسه والآخرين، فهو يرى أن حاجاته مساوية لحاجات الآخرين، ويصمم تحقيق نتائج طيبة له وللآخرين، إن هذا النمط هو نمط الثقة بالنفس والاعتزاز بها، لذا هو مؤثر فاعل في محيطه بل ويجعل الآخرين يتعاونون معه بطوعية .
    الخطوة الثامنة : هل أنت في حاجة إلى تطوير مهارات العمل لديك؟
    رياح التغيير ، على الأشخاص الذين يودون النجاح في أعمالهم أن يكونوا على درجة عالية من المتابعة والجديد في مجالهم، إذ أن بقاءك على خبرات قديمة لن يكون سلاحاً فعالاً ضد المستجدات والمتغيرات، إذ لا بد من تطوير مهارات العمل بشكل متواصل فتجد أو سوف تتبدد.
    الخطوة التاسعة : هل أنت راضٍ عن نوعية العمل الذي تقوم به؟
    التحويل نحو التفوق ، بدأ الجميع يدرك معنى التفوق والجودة، لذا أخذ الجميع منظمات وأفراد يسعون إلى التميز في أعمالهم ومنتجاتهم .

    الخطوة العاشرة : هل تهتم بتنظيم مهنتك وأسلوب حياتك؟
    إدارة الذات هي المفتاح ... نعني بإدارة الذات : الاستفادة القصوى من مواهبنا عن طريق وضع أهداف على المدى القصير والبعيد ، والعمل على تحقيقهـا ، ولن تستطيع إدارة غيرك ما لم تدر ذاتك .
    الخطوة الحادية عشرة : هل وصلت إلى قدراتك الإبداعية؟
    * لا يكاد يخلو أحد من قدرات إبداعية
    لا يعتبر الإبداع حكراً على أصحاب المواهب والقدرات، فلكل واحد منا قدراته الإبداعية الخاصة حسب مستوى التفكير والإدراك، فلا تجد عملك روتينياً ولكن هذا لا يمنع من الإبداع لو نظرت إلى عملك من جهة أخرى.

    الخطوة الثانية عشرة : هل يمكنك التخلي عن أسلوب المماطلة؟
    *هل أنت مماطل:
    مرض التأجيل يسري في دماء الكثيرين رغم حسن نواياهم وربما تكون مهمة لا تحتمل التأجيل، لذا يشعر هؤلاء بالقلق والإحباط.

  9. #8
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: مهاراة المذاكرة

    عاشراً : تعرف على أسلوبك الدراسي المفضل
    ضع دائرة حول الإجابة المناسبة ( تلك التي تفضلها بقوة ) لربما تختار بين إجابتين . عليك أن تختار الإجابة الأكثر ملائمة لك.
    * حينما تركز في دراستك . هل يقطع تركيزك :
    1ـ الأدوات والأغراض المبعثرة أو تلك الموجودة على مكتبك .
    2ـ الأصوات الخارجية .
    3ـ أنت تتحرك أو شخص يتحرك أمامك .
    * هل تحب / يلفت انتباهك أولا ....
    4ـ مشاهدة صور الدعايات في التلفزيون أو الشارع أو الجريدة اليومية .
    5ـ سماع مقطوعات موسيقية ، أناشيد ، ألحان ..
    6ـ أن تعمل بيدك ، تصمم شيء باستخدام اليدين .
    * هل حديثك حين تتحدث :
    7ـ سريع وتحرك يداك للأعلى .
    8ـ وسط وتميل برأسك ناحية اليمين أو الشمال وكأنك تتحدث في التلفون.
    9ـ تتكلم عن أعمال قمت بها أو المشاعر وكلامك هادئ وبطيء نوعا ما.
    * حينما تقابل شخص رأيته من قبل :
    10ـ تتذكر وجهه والمكان الذي تعرفت عليه فيه فقط .
    11ـ تتذكر كلماته وعباراته واسم هذا الشخص بسهولة .
    12ـ تتذكر ماذا عملت مع هذا الشخص وكذلك تتذكر المشاعر والعواطف المصاحبة .
    * حينما تقرأ رواية أو تشاهد فلما تلفزيونيا فإنك بعد ذلك :
    13ـ تتذكر القصة من خلال الوجوه والأماكن ..
    14ـ تتذكر القصة من خلال أفضل ما قيل والموسيقى التصويرية المصاحبة للفلم .
    15ـ تتذكر القصة من خلال الأحداث وحركات الممثلين .
    * حين يتحدث إليك شخص تقابله لأول مرة هل :
    16ـ تركز على وجهه .
    17ـ تركز على كلماته .
    18ـ تركز على حركات جسده .

    * لو كنت في حفلة وفي التالي حين تتذكر هل الأسهل عندك في العادة :
    19ـ ما شاهدت ، وجوه الأشخاص ، كيف كانت الأشكال وصورها .
    20ـ ما سمعت ، أسماء الأشخاص ، النكات ، القصص ..
    21ـ ما شعرت به ، ما جربته ، وكيف كان ذلك .
    * لو أردت أن تقوي ذاكرتك فهل أنت تفضل :
    22ـ كتابة الشيء المراد تذكره أكثر من مرة .
    23ـ ترديدك الشيء المراد تذكره بصوتك أكثر من مرة .
    24ـ تعمل الشيء المراد تذكره بيدك وجسمك أكثر من مرة .
    * إذا غضبت :
    25ـ تكون ساكن ولا تتكلم .
    26ـ ترفع صوتك بشدة .
    27ـ عاصفة ، .. قد تمسك أشياء وتلقيها بغضب ..
    * في حالة سكونك وهدوئك :
    28ـ تنظر هنا وهناك أو ترسم أشكال على الورق .
    29ـ تتحدث مع نفسك أو مع الآخرين .
    30ـ متململ ، تمشي هنا وهناك .
    * أنت تستخدم الكلمات أو العبارات التالية كثيرا :
    31ـ تصور ، شوف ، أوضح لك
    32ـ أقول لك ، اسمع منك ، قول لي
    33ـ أحس ، أشعر
    * وأنت تتعلم شيئا جديدا :
    34ـ تفضل القراءة ومشاهدة الرسوم واللوحات الجميلة وتقوم بعمل رسم تخطيطي .
    35ـ تفضل أن تسمع من طرف آخر ، تحضر محاضرات ومن ثم تتحدث للآخرين بما سمعته.
    36ـ تفضل أن تكون من ضمن الشيء الذي تتعلمه ، تجربه بيدك وتكتب ملاحظات .
    * اشتريت الآن جهاز تسجيل جديد وفتحت العلبة فأنت أولا :
    37ـ تقرأ التعليمات تنظر إلى الأشكال .
    38ـ تبحث عن شخص ليخبرك كيف تشغل هذا الجهاز ثم داخليا أنت تتحدث مع
    نفسك في كيفية عمل الجهاز وتشغيله .
    39ـ تشغل الجهاز وتضع يدك على كل زر فيه .

    انقل الآن الأرقام التي حولها دوائر إلى التالي :
    الطالب البصري : يفضل أن يشاهد الأشكال ، النماذج ومشاهدة الأفلام :
    1 ، 4 ، 7 ، 10 ، 13 ، 16 ، 19 ، 22 ، 25 ، 28 ، 31 ، 34 , 37
    الطالب السمعي : يفضل أن يستمع كثيرا من المحاضرات ، الندوات ، الأشرطة التعليمية يقرأ بصوت عالي أو مسموع أو يحرك شفتيه .
    2 ، 5 ، 8 ، 11 ، 14 ، 17 ، 20 ، 23 ، 26 ، 29 ، 32 ، 35 , 38
    الطالب الحسي : يفضل أن يتعلم من خلال الحواس . أن يجرب بيده ، حين يتعلمون شيء يفضلون أن يعملوا شيئا بأيديهم
    ( مثال : يضق خطا تحت النقاط المهمة ، يتخيل ، .. ) .
    3 ، 6 ، 9 ، 12 ، 15 ، 18 ، 21 ، 24 ، 27 ، 30 ، 33 ، 36 ، 39
    الآن أنت تعرف الحاسة التي تعمل معك جيدا .
    راجع العبارات التي اخترتها واكتبها مرة أخرى وضعها أمامك ، فهذا هو النظام الذي يلائمك .
    إن استخدامك أكثر من حاسة في التعلم يعني أنك تضاعف الفهم والاستيعاب يعني أنك تتعلم :
     أسرع .
     أسهل .
     أقوى .
    كي تنجح في استخدام الحواس في التعلم بكل بساطة :
    * اقرأ وتخيل المادة .................... أنت شاهدتها .
    * اقرأ مفاتيح كلمات المادة بصوت عالي ، كون أسئلة واجب عليها ......... أنت سمعتها .
    * اكتب الإجابات لأسئلتك وضع دائرة على النقاط المهمة أو خطا ........... أنت عملتها .
    السمعيــــــــون يتعلمون من خلال الاستماع
     يتحدث مع الآخرين كثيرا .
     صوته يعلو قليلا أثناء القراءة .
     أسئلته كثيرة في اللقاءات و الاجتماعات .
     يتحدث مع ذاته بصمت .
     عنده قدره على حفظ أسماء أصدقاءه وهواتفهم .
     يقلد الآخرين وخاصة عند الاستهزاء بهم او التحدث عنهم .
     لديه القدرة على تقدير من يحترمه .
     يتذكر الأغاني و الألحان بسهولة .
     يدندن أحيانا مع نفسه .
     يتذكر بسهولة التعليمات الشفوية .
     بسهولة أي صوت يلفت انتباهه .
     يحب المناقشات .
     يجد أن الكتابة صعبه والأسهل أن يتحدث إليك بالموضوع .
     يتحدث بلهجة بليغة .
     يتذكر ما تم استماعه .
     نغمات صوته متعددة (تعلو أحيانا وتنخفض أحيانا أخرى ) .
     يهتم بالأصوات الموجودة في محيط عمله :آلة تسجيل – الأصوات الخارجية – الصدى.
    الحســــــيون يتعلمون من خلال اللمس والتجربة
     يتحرك كثيرا .
     لا يحب الجلوس على الكرسي .
     صامت معظم الاحيان .
     يحب الاعمال اليدوية (ميكانيكا – كهرباء – نجارة … )
     يتحدث بنبرة هادئة .
     يتأثر بأي إشارة من زملائه .
     يلمس الآخرين للفت انتباههم .
     يقترب كثيرا لمن يتحدث معه .
     يتعلم من خلال التجربة بيده (اللمس) .
     لديه عضلات بارزة او يد ضخمة ( الرجال ) .
     يحب القصائد ويتأثر بها كثيرا .
     يتذكر جيدا أثناء إشراكه في التطبيق العملي ( فرق عمل … تمثيل أدوار ).
     يستخدم يده كمؤشر أثناء القراءة .
     يميل في تفكيره إلى الماضي .
     يهتم كثيرا في البيئة المحيطة (الروائح ،مدى راحة الكرسي ، السجاد ،… ) كل شئ حسي .
     يفضل الجلوس في المقاعد الخلفية .
    البصـــريون يتعلمون من خلال المشاهدة


     يلبس ملابس خفيفة .
     يهتم في مظهره .
     يحب الصور .
     يحب أن تشرح الموضوع بشكل عام قبل أن تدخل في التفاصيل .
     يلاحظ تفاصيل الشيء الذي أمامه ويعرف أين الخلل .
     المساحة التي يجلس عليها في حياته تشكل اهتمامه الخاص .
     يلاحظ الغلطات الإملائية المكتوبة .
     يهتم بالملصقات الحائطية .
     يحب أن يرجع الشيء إلى مكانه الصحيح .
     يحب الترتيب والتنظيم .
     يحب أن يكون مكتبه نظيفا وخاليا من الأوراق .
     يعتبر أن لديه مساحة محيطة به وخاصة به ولا يرضى أن يتقدم أحد إليها وإذا تقدم سوف تلاحظ ذلك على وجهه (مثال لو لمسه شخص على كتفه ممكن أن يتضايق ) .
     يتذكر من خلال الرسومات والألوان .
     يحتاج أن يكتب أو يرسم ما يسمعه وما يشاهده ليتذكره بسهولة .
    (مثال : لو شرحت له مكان أو موقع يحتاج أن يرسم خريطة ) .
     يتحدث عن المستقبل .
     يتحدث سريعا .
     نبرة صوته عالية .
     لديه القدرة على القراءة السريعة .
     يؤشر بيده عادة في الجهة العليا ، قريبا من العين
     يتميزون بأنهم مخططون جيدون لخطط بعيدة المدى
     لديهم ضعف في تذكر التعليمات الشفوية إلا إذا كانت مكتوبة .
    إذا كنت :
    بصري :
     عود نفسك على استخدام الطاقات الأخرى الموجودة عندك .
     تحدث إلى الآخرين بإسهاب عن كتاب قرأته أو محاضرة شيقة سمعتها .
     تحرك من مكانك واستخدم إشارات الجسم للتعبير عن المادة التي تتحدث عنها .

    سمعي :
     عود نفسك على أن ترسم خريطة ذهنية .
     ارسم ما تستطيع أن ترسمه أو شاهد فلم فيديو تعليمي عن مادة تريد أن تأخذ عنها معلوما
    حسي :
     تستطيع أن تستخدم خريطة ذهنية أو اعمل رسوم لمقرر يحتاج إلى رسم
     وأنت تقرأ لنفسك أو لغيرك تحدث بصوت مسموع وعود نفسك على تغيير نبرة الصوت .
     تحدث بصوت موزون .
    أذكرك مرة أخرى لا توجد طريقة واحدة هي الأفضل . ليس هناك طرق جيدة وأخرى غير جيدة ومفتاح نجاحك منصب على معرفتك الطريقة التي تفضلها ثم اكتشاف الطرق الأخرى وتطويرها إلى طرق تعلم متقدمة .

  10. #9
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: مهاراة المذاكرة

    حادي عشر : الاختبارات الدراسية
    أجب على الأسئلة التالية :
    1- هل تحضر امتحاناتك قبل موعدها بوقت كاف ؟
    2- هل ترى من المجدي إجراء اختبار لنفسك قبل الاختبار المدرسي ؟
    3- أمن الواجب التغلب على القلق قبل دخول الامتحان ؟
    4- هل تعرف أهمية الامتحان في سير تأهيلك العام ؟
    5- هل ترى من المفضل دخول الامتحان بدون تحضير على عدم دخوله ؟
    6- هل التسلح بالتفاؤل والعزم على النجاح يساعدان الطالب في امتحانه أم لا ؟
    7- هل وجدت نفسك قبل الامتحان وكأن المعلومات قد طارت من ذاكرتك ؟
    8- هل تعير انتباهك إلى التعليمات الواجب اتباعها في الامتحان؟
    9- هل تعير انتباهك إلى الوقت المقرر لإجراء الاختبار أم لا ؟
    10- هل تعتني بحسن كتابة الإجابة ؟
    11- هل ترى في الغش وسيلة استثنائية تساعدك على اجتياز الامتحان ؟
    12- هل تراجع إجابتك قبل تسليمها ؟
    تذكر أن التحضير الجيد للامتحان يكون باتباع طريقة عملية وحساب الوقت وتفصيله. فمن فاتته إحدى هاتين النقطتين فلا يكون قد قام بواجبه أمام ربه ولا أمام أهله ونفسه.
    كما أن التحضير المسبق يسهل عملية الاستيعاب الهادئ والمتدرج لمعلومات المادة. والتحضير المنهجي بطريقة مجدية ضمان لاستيعاب المعلومات استيعاباً صحيحاً .
    والآن إليك الحقائق التالية :
     الاختبار الذاتي طريقة ممتازة لرفع درجة حسن الأداء.
    يمكنك تحقيق أقصى فائدة ممكنة من إجراء امتحان ذاتي وذلك باتباع التالي :
     اكتب أسئلة كل سؤال على ورقة منفصلة، للفصول التي ترى أنك أجدتها ثم خذ واحدة لا على التعيين، وأجب عما فيها.
     حدد وقت الإجابة المكافئ للوقت المعطى في قاعة الامتحان، والتزم به.
     انظر نتيجة ما كتبت خلال المدة المعطاة وضع لنفسك علامة.
     سجل على ورقة منفردة النقاط التي أخفقت بها وبحاجة منك لتركيز أكثر ومتابعة ( الوقت، الخط، صحة الإجابة، ...).

     الامتحان عمل قابل للإصلاح ، والدراسة جهد بشري فلا داعي للقلق المشوش.
    على الطالب أن يتعامل مع الامتحان على أنه امتحان وليس مسألة حياة أو موت ، ولذلك فعليه أن يضع في حسابه النقاط التالية :
     إن الامتحان ما هو إلا اختبار من جملة اختبارات كثيرة.
     تحمل مسئولية تصرفاتك والنتائج المترتبة عليها، ولا تلق بالتبعات على الغير.
     انقد نفسك إذا وجدت نفسك عصبياً أو متوتراً بشكل يفقدك اتزانك.
     اتخذ موقف الصامد العازم على النجاح.
     الاختبار هو خبرة مكتسبة بغض النظر عن نتيجته، وهو تجربة حياتية ، وهو ورقة ترق اجتماعي أيضاً.
    تعلم من دروس نتائج اختباراتك، فرب اخفاق أبلغ درساً من فوز.
     قبول أسوأ الاحتمالات قد يبدو صفة من صفات المتشائمين، وقد يكون من صفات الشجعان.
    تذكر قول فيلسوف ألمانيا غوته : أعتى الأعداء هو ما تولد داخل عقولنا.
     التفاؤل وإدارة الفوز لا يصطدمان مع قبول النتائج أياً كانت.
    التفاؤل يعني الثقة بحسن نتائج الأعمال وهي بدورها تعتمد على حسن بذل الإمكانات.
     أن يجد الطالب نفسه خالي الوفاض، لا يتذكر ما درسه أمراً ليس مستبعداً.
    مثل هذه الأمور ما هي في حقيقتها إلا ارتباك وقتي، وللتغلب عليها تنفس بعمق، واستحضر فكرة لها علاقة بما يجب أن تقوم به.
     كن يقظاً ساعة قراءة نص السؤال أو سماعه.
    الاستعجال والابتهاج قد يعتمان الكلمات أمام عين القارئ فهناك من رأى نص سؤال فراح يكتب عن شيء مختلف لأنه لم يدقق النظر في المطلوب، إما لابتهاجه بمعرفة الإجابة أو لتسرعه.
     مراقبة الوقت أمر مهم جداً.
    يجب على الطالب أن يتمرن على الكتابة وفق وقت محدد. خذ موضوعاً وحاول أن تكتبه في خمسين دقيقة مثلاً ثم اقرا ما كتبت واعد محاولة الكتابة في نفس الموضوع ولكن هذه المرة في أربعين دقيقة.
     تنظيم الإجابات ونظافة ورقة الامتحان تتركان انطباعاً حسناً لدى المصحح.
    لكي تنال رضى المصحح احرص على ما يلي :
     أن يكون خطك مقروءاً.
     أن تترك هامشاً كافياً يدون عليه المصحح ملاحظاته.
     أن تترك فراغاً بين فقرة وأخرى.
     رقم إجاباتك الأساسية والفرعية.
     اعتن بالرسوم والأشكال والخطوط البيانية.
     تكوينك العلمي والمهني هو حصيلة عملية تحصيل مستمرة.



    ثاني عشر : قضايا أساسية

     إن الحالة الصحية لها تأثير بالغ على الحالة العقلية للفرد، ولذلك وجب علينا الاعتناء بأجسامنا.
     الجلوس الطويل على منضدة الدراسة يجب أن يقابله الطالب ببعض التمارين الرياضية.
     فترات الاسترخاء الجسمي والعقلي مهمة للطالب، بحيث يشغل نفسه بقضايا لا علاقة لها بالدراسة.
     لا شك أن مكان الدراسة يؤثر على فعاليتها، ومن أهم الشروط الواجب توفرها في مكان الدراسة ما يلي :

     الإضاءة ، بحيث يكون المصدر الضوئي في مكان مرتفع وأن لا يترك ظلاً على الكتاب.
     الانعزال عن كافة المؤثرات سواء كانت أماكن تسلية ولهو، أو أماكن عبور أو ما شابهها .
     درجة الحرارة المحصورة بين 15.5 – 21 م هي أنسب الدرجات للأنشطة الدراسية.
     تهوية الغرفة تساعد على الاستمرار في الدراسة.
     كلما كان المكان ضيقاً مليئاً بالأغراض والأمتعة، كلما تسبب ذلك في إعاقة القدرة على مواصلة الدراسة لفترة أطول.
     تناسب الكرسي والطاولة مهم جداً، بحيث لا يعلو مقعد الكرسي عن 50 إلى 70 سم وأن يكون سطح المنضدة مكافئاً لمستوى المرفقين، ومتسعاً بما فيه الكفاية.
     إن الساعات الأولى من الصباح أكثر إفادة للطالب من باقي ساعات اليوم، حيث يكون الفكر والجسم مرتاحين ونشطين.
     لا شك أن للوضع العام والحالة النفسية أثراً بالغاً على جاهزية الدراسة، لذلك لا يجد الكسول أي استعداد ذاتي للدراسة.
     النظام والترتيب خير معين على الدراسة.
     إن عمل الفريق عمل مجد إذا انطبق الاسم على المسمى، أي إذا كان للدراسة فعلاً ، ولكي نسمي الفريق مجموعة عمل يشترط به ما يلي :
     توفر الإرادة الجماعية لنيل هدف محدد في وقت محدد.
     ألا يكون العدد وفيراً.
     أن تكون مستويات الذكاء متقاربة وكذلك مستويات التحضير.
     من المستحسن أن يدير الاجتماع أحد الأصدقاء ليقوم بدور الضبط والتنسيق وأن تكون إدارة الجلسات تناوبية.
     ألا يعمل هنا برأي الأغلبية.
     ألا تطول مدة المناقشات حول نقطة محددة.
     أن تسود روح المشاركة على روح التنافس.
     أن تناقش حصيلة الجلسة الدراسية حال انتهائها.


    ثالث عشر : التعلم السريع

    هي طريقة لتنظيم وأداء المعلومات التي يقدمها الطالب لنفسه أو زملائه أو المدرس لطلابه بحيث أن متطلبات المقرر تصل إلى أذهان الطلاب بوقت قصير .

    وتتميز طريقة التعلم السريع بأنها :
     ممتعة .
     سريعة .
     مضمونة .

    وتقوم طريقة التعلم السريع على مخاطبة العقل الباطن والعقل الواعي سواء بسواء . وتستخدم طريقة التعلم السريع وسائل متعددة للحصول على السرعة في الاستيعاب والفهـم كالموسيقى واللوحات الفنيـة والألوان . كما أنها استحدثت طرقا جديدة للتذكير والتركيز مثل الخريطة الذهنية (MIND MAPPING).

    ويمكن تقسيم طرق تكون مهارة التعلم السريع إلى النقاط التالية :

    1) عدم إدراك العقل اللاوعي :
    أنت لا تعرف ما هو الشيء الذي لا تعرفه. (مثال : جهاز جديد أنت لا تعرفه الآن تم اختراعه في اليابان ) .
    2) عدم إدراك العقل الواعي :
    هذا الجهاز تعرفت عليه وبدأت تتدرب عليه وأنت في حالة الوعي ( أنت تعرف الشيء الذي لا تعرفه ) .
    3) إدراك العقل الواعي :
    أنت تشغل هذا الجهاز ولكن يأخذ منك تركيزا كبيرا. وأنت هنا لم تتحكم 100% في هذه المهارة .
    4) إدراك العقل اللاواعي :
    أنت تشغل هذا الجهاز دون أن تفكر في خطوات التشغيل . أنت تمارس المهارة دون الشعور بها ( لا إراديا ) .
    الخلاصة :

    1) الحصول على المهارة يعني الانتقال من الخطوة (1) إلى (4) .
    2) إعادة تعلم مهارة قديمة ( مهارة تركتها لمدة طويلة ) الخطوة (2) (3) (4) .
    3) عدم تعلم مهارة جديدة ( نسيان ما تعلمته ) الخطوة (4) (3) (2) .
    مراحل التعلم الأربعة

    المرحلة الأولى ( التعلم البسيط )
    الحصول على السمكة
    • المعلومات الأولية .
    • المعلومات العامة .
    • ماذا ؟ وما هو ؟

    المرحلة الثانية (تحويل المحتوى إلى عمليات متتابعة )
    أن تتعلم كيف تحصل على السمكة .
    • كيف أستطيع أن أصطاد مزيدا من هذا السمك ؟
    • ما هي مراحل اصطياد السمك ؟
    • كيف وما هي المراحل من البداية حتى النهاية ؟

    المرحلة الثالثة (تحويل المرحلة الثانية إلى عمليات أخرى )
    أن نتعلم كيف تعلمت كيف اصطدت السمك

    • كيف يتعلم مخي هذه الأشياء؟ ؟
    • ما هو الشيء الذي فعلته وأدى إلى نجاحي ؟
    • ما هو المطلوب مني ومن الآخرين لتعلم هذه الأشياء ؟

    المرحلة الرابعة (إعادة سياق العملية )
    هل بالإمكان اصطاد شيئا غير السمك ؟
    • أن أتعلم من هذه المهارة .
    • أن اطبق هذه المهارة على أشياء أخرى .


    رابع عشر : التفكير العبقري

    حتى لو لم تكن عبقرياً ، يمكنك استخدام الاستراتيجيات ذاتها التي استخدمها أرسطو وانشتاين لتسخير قوى عقلك وتفكيرك الإبداعي لإدارة مستقبلك بشكل أفضل" .

    إن الاستراتيجيات الثماني التالية تشجعك للتفكير بشكل فاعل من أجل التوصل إلى حلول للمشاكل . "وهذه الاستراتيجيات شائعة بالنسبة لأساليب تفكير العباقرة المبدعين في مجال العلوم والفنون على مر التاريخ" .

     أنظر إلى المشاكل بطرق عديدة ومختلفة وجد جوانب جديدة لم يتطرق إليها أحد (أو لم يعلن عنها أحد !)
    لقد رأى ليوناردو ديفنشي أنك إذا أردت اكتساب المعرفة عن مضمون مشكلة ما، فإنه عليك أن تبدأ من خلال التعلم حول كيفية إعادة هيكلة هذه المشكلة بطرق عديدة ومختلفة . لقد شعر أن الطريقة الأولى في النظر إلى المشكلة ، تكون غير موضوعية بشكل كبير . ففي كثير من الأحيان نجد أن ذات المشكلة تعاد هيكلتها، وتصبح مشكلة جديدة .

     استعمل الصيغ التصويرية !
    عندما كان اينشتاين يفكر في حل مشكلة ما ، فقد كان يجد أنه من الضروري أن يصيغ موضوعه بأكبر عدد من الطرق ، بما في ذلك استخدام الرسم البياني . وفي النهاية يقدم حلولاً مصورة دون حاجة لاستخدام أرقام وكلمات لم تلعب دوراً ذا أهمية في عملية التفكير لديه .

     أنتج !
    الإنتاجية صفة مميزة للعبقري ، لقد سجل توماس أديسون 1093 اختراعاً . لقد عمل على تشجيع وضمان استمرار الإنتاجية من خلال تحديد حصص معينة أو عدد معين من الأفكار التي يجب عليه وعلى الفريق الذي يعاونه أن يأتوا بها . في دراسة قام بها (دين كيث سيمونتون) من جامعة كاليفورنيا في ديفيز ، شملت 2036 عالماً عبر التاريخ ، وجد فيها أن أعظم العلماء هم ليسوا الذي ينتجون الأعمال الجيدة فحسب بل الكثير من الأعمال السيئة أيضاً. إن هؤلاء العلماء لم يكونوا يخافون الفشل أو إنتاج أعمال متوسطة الجودة وذلك على طريق الوصول إلى تحقيق الأعمال الممتازة .

     اصنع مجموعات جديدة . امزج وأعد تجميع الأفكار ، والصور ، واحصل منها على مجموعات أو تشكيلات مختلفة بغض النظر عن غرابتها أو خروجها عن المألوف .
    إن قوانين الوراثة التي يقوم على أساسها علم الجينات الحديث ، جاء بها القس النمساوي (جريغور منديل) ، الذي قام بالجمع ما بين علم الرياضيات وعلم الأحياء للوصول إلى مبادئ وقوانين جديدة في علم الوراثة .

     كوّن علاقات وأنشئ روابط بين المواضيع مهما بدت لك غير متشابهة.
    فقد أوجد (دافينتشي) علاقة ما بين صوت الجرس وبين صوت الحجر الذي يسقط في الماء . وقد مكنّه ذلك من الربط واستنتاج حقيقة أن الصوت ينتقل على شكل موجات . وقد قام (سامويل مورس) باختراع محطات المتابعة الخاصة بإشارات التلغراف ، وذلك من خلال ملاحظته لمحطات المتابعة الخاصة بالخيل.

     فكر بالمتضادات .
    لقد اعتقد الفيزيائي (نيلز بور) أنك إذا درست شيئين متضادين فإن مستوى تفكيرك يرتفع نتيجة لذلك . لقد أدت نظرته للضوء كجزيء وكذلك كموجة إلى توصله إلى مبدأ التكاملية . إن تعليق الفكر (المنطق) قد يسمح لعقلك بأن يخلق شكلاً جديداً .

     فكّر بشكل مجازي
    لقد اعتبر (أرسطو) أن استعمال المجاز أو الاستعارة هو من علامات العبقرية . كما أنه اعتقد أن الشخص الذي يملك القدرة على الإحساس بأوجه التشابه ما بين حالتين منفصلتين من الكينونة ، وعلى ربطهما ببعضهما ، لا بد أن يكون شخصاً ذا مواهب متميزة .

     الاستعداد للفرصة
    كلما حاولنا القيام بشيء ما وفشلنا ، نلجأ إلى القيام بشيء آخر . وهذا هو المبدأ الأول للصدفة الإبداعية . إذ يمكن أن يكون الفشل مُنتجاً بمجرد عدم اعتباره شيء أو نتيجة عقيمة . إذ يجب علينا تحليل العملية ومحتوياتها ومعرفة كيفية تغييرها للوصول إلى نتائج أخرى . وأن لا نطرح السؤال "لماذا فشلت ؟" بل "ما الذي قمت به ؟"


    نصائح ختامية

    ثمان خطوات لتصبح أكثر انضباطاً واهتماماً بالتحصيل العلمي :

    1) عدم ترك أي وقت للملل .
    2) القليل من الروتين ضروري .
    3) عدم الانتقال المباشر من نشاط لآخر .
    4) تعزيز السلوك المطلوب تنفيذه .
    5) وضع خطة جديدة كل يوم .
    6) اقترح العقوبة المناسبة لك إذا قصرت في دراستك .
    7) الالتزام بالحكمة والصبر .
    8) الصمت والانتباه كلما كان ذلك لازماً .

  11. #10
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: مهاراة المذاكرة

    خالص تحياتى واطيب امنياتى لجميع الطلبة بالتفوق والنجاح واطيب امنياتى لجميع اعضاء المنتدى بالتفوق والسداد

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
موضوعات ذات علاقة
ادعية المذاكرة
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اتمنى من الله عز وجل ان يعينني على تقديم كل ما فيه خير ونفع ولقرب موسم الاختبارات اقدم لكم هذة... (مشاركات: 12)

حل لكثرة التشتت أثنــاء المذاكرة
يجب ..أن ينظر هل هو متعب صحيًا أو هل يشغله شيء صحيًا أو نفسيًا ؟ فإذا سأل نفسه وكان متعبا مثل بعض الطلبة كثيري السهر أو من يقضون وقتا قليلا في المذاكرة ومن... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات