النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ما أهمية دور الأسرة في عملية النمو و تكوين الشخصية ؟؟"

  1. #1
    الصورة الرمزية علاء الزئبق
    علاء الزئبق غير متواجد حالياً مشرف المهارات النفسية ومهارات التفكير
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    HR & ISO
    المشاركات
    5,800

    استفتاء ما أهمية دور الأسرة في عملية النمو و تكوين الشخصية ؟؟"

    ما أهمية دور الأسرة في عملية النمو و تكوين الشخصية ؟؟"

    تتبع الأسرة عدة أنماط في تربية الطفل و التي تؤثر على نموه و هي:

    النمط الأول:
    من الأنماط السيئة الإسراف في تدليل الطفل ، و الإذعان لمطالبة ، مهما كانت شاذة أو غريبة، وإصراره على تلبية مطالبه أينما كانت و كيفما و متى يشاء دون مراعاة للظروف الواقعية أو عدم توفر الإمكانات.

    أضرار هذا النمط:
    1.عدم تحمل مواقف الفشل و الإحباط في الحياة الخارجية.
    2.حب التملك و نمو نزعات الأنانية.
    3.عدم تحمل المسؤولية.
    4.الاعتماد على الغير.
    5.يتوقع نفس النتيجة من الدلال و الاهتمام و سهولة تنفيذ مطالبه من المجتمع بالمطلق.

    النمط الثاني:
    الإسراف في القسوة و الصرامة و الشدة مع الطفل، و إنزال العقاب بصورة مستمرة، و صده و زجره، كلما أراد أن يعبر عن نفسه.

    أضرار هذا النمط:
    1- قد يؤدي بالطفل إلى لانطواء أو الانزواء أو الانسحاب من معترك الحياة الاجتماعية.
    2- يؤدي لشعور الطفل بالنقص و عدم الثقة في النفس.
    3- صعوبة تكوين شخصية مستقلة نتيجة منعه من التعبير عن نفسه.
    4- شعوره الحاد بالذنب.
    5- كره السلطة الوالدية ، و قد يمتد هذا الشعور إلى معارضة السلطة الخارجية في المجتمع باعتبارها البديل عن السلطة الوالدية.
    6- قد ينتهج هو نفسه منهج الصرامة و الشدة في حياته المستقبلية عن طريق عملية التقليد أو التقمص لشخصية أحد الوالدين أو كلاهما.

    النمط الثالث:
    هذا النمط المتذبذب بين الشدة واللين ، حيث يعاقب الطفل مره في موقف و يثاب مرة أخرى في نفس الموقف مثلا.

    أضرار هذا النمط:
    1- يجد صعوبة في التمييز بين الصواب و الخطأ.
    2- ينشأ على التردد و عدم الحسم في الأمور.
    3- ممكن أن يكف عن التعبير الصريح عن آرائه و مشاعره.

    النمط الرابع:
    الإعجاب الزائد بالطفل ، حيث يعبر الآباء و الأمهات بصورة مبالغ فيها عن إعجابهم بالطفل و عن إعجابهم و حبه و مدحه والمباهاة به.

    أضرار هذا النمط:
    1- شعور الطفل بالغرور الزائد و الثقة المفرطة بالنفس.
    2- كثرة مطالبه.
    3- تضخيم في صورة الفرد عن ذاته ، و يؤدي هذا إلى إصابته بعد ذلك بالإحباط و الفشل عندما يصطدم مع غيره من الناس الذين لا يمنحونه نفس القدر من الإعجاب.

    النمط الخامس:
    فرض الحماية الزائدة على الطفل ،وإخضاعه لكثير من القيود و من أساليب الرعاية الزائدة ، و الخوف الزائد عليه ، و توقع تعرضه للأخطار من أي نشاط، و لذا قد تمنعه الأسرة من الذهاب في الرحلات.

    أضرار هذا النمط:
    1- يخلق هذا النمط من التربية شخصا هيابا يخشى اقتحام المواقف الجديدة.
    2- عدم الاعتماد على الذات.

    النمط السادس:
    اختلاف وجهات النظر في تربية الطفل بينما الأم والأب كأن يؤن الأب بالصرامة و الشدة بينما تؤمن الأم باللين و تدليل الطفل أو أن يؤمن أحداهما بالطريقة الحديثة و الآخر التقليدية.

    أضرار هذا النمط:
    1- قد يكره الطفل والده و يميل إلى الأم و قد يحدث العكس بأن يتقمص صفات الخشونة من والده.
    2- يجد مثل هذا الطفل صعوبة في التمييز بين الصواب و الخطأ أو الحلال و الحرام، كما يعاني من ضعف الولاء لأحد الوالدين أو كلاهما.
    3- و قد يؤدي ميله و ارتباطه بأمه إلى تقمص صفاتها الأنثوية فتبدو عليه علامات التخنث.

    النمط السابع:
    يتمثل في استخدام أحد الطرفين أي الأم أو الأب استخدامه للأطفال سلاحا يشهره في وجه الطرف الآخر فيسعى إلى صم الأطفال في " معسكرة" لكي يقفوا في "حرية" ضد الطرف الآخر، وهو في سبيل تحقيق "هذا التكتل" يغدق العطاء و التدليل على الأطفال و يتهاون معهم و يتساهل حتى يكسب رضاهم.

    أ ضرار هذا النمط:
    1- قد يتكون لدى الطفل فكرة سيئة عن الحياة الأسرية، ويعتقد أنها مجرد ميدان أو ساحة للقتال.
    2- قد يكون الطفل اتجاها معاديا نحو احد الوالدين أو كلاهما.
    3- يضعف مثل هذا الجو من شعور الطفل بالولاء.
    4- يشوه مثل هذا المنهج صورة الأب أو الأم في ذهن الطفل.
    5- يتعلم أسلوب "العمالة" و التبعية و كيف يبيع تأييده للغير نظير الحصول على النفع ،و يعد هذا النمط من أسوأ أنماط التربية الأسرية على وجه الإطلاق و له آثر مدمرة على شخصية الطفل ، و على الحياة الأسرية برمتها.

    النمط الثامن:
    عدم توخي المساواة و العدل في معاملة الأطفال، فلقد تميز الأسرة بين الولد و البنت، أو الأول و الأخير أو أبناء الرجل من زوجات مختلفة. و تبدو عدم المساواة هذه في منح العطف و الحب و الحنان و العطاء المادي و الاهتمام و فرض القيود و التسامح...الخ

    أضرار هذا النمط:
    1- الإحساس الدائم بالاضطهاد و الفشل.
    2- تنمية الحقد و بروز الشخصية العدائية.
    3- عدم الانصياع و تلبية الطلبات و الواجبات المطلوبة منه.
    4- السعي لأساليب مختلفة لإثبات الذات قد تكون منحرف.
    5- بناء شخصية مهزوزة غير مستقرة ، لا تثق بقدراتها الذاتية.

    النمط التاسع:
    وفيه يتربى الطفل على الاعتماد على غيره في قضاء حاجاته و إشباعها.

    أضرار هذا النمط:
    1-عدم الاعتماد على النفس.
    2-العجز عن مواجهة مواقف الحياة فيما بعد.

    هذه بعض الأنماط السيئة السائدة في مجتمعاتنا العربية للأسف و لكن هناك أنماط أخرى جيدة .

    أتمنى من كل أم وأب البحث في تطوير و تنمية حياة هذا الإنسان الطفل دون التدخل في التركيبة الذاتية له بل تعليمه كيف يتعلم و ليس ما يتعلم و البحث في ذاته ليحقق ما يصبوا له، يمكننا فعل ذلك بقراءة بعض المواضيع العلمية الخاصة بكيفية تنمية و تطوير الأداء الذهني للطفل.
    مشاركتك تزيد تقيمك وتقدر بها أعضاء المنتدي




    Our relationship with God must be perfect
    هذا ديننا www.islam-guide.com
    عليك بطريق الحق و لا تستوحش لقلة السالكين و إياك و طريق الباطل و لا تغتر بكثرة الهالكين

    ياقارئ خطي لا تبكي على موتــــي فاليوم أنا معك وغداً في التراب
    و يا ماراً على قبري لا تعجب من أمري بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
    أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى فيـاليت كـل من قـرأ خطـي دعالي



  2. #2
    الصورة الرمزية Abdul Qadir
    Abdul Qadir غير متواجد حالياً مشرف جلسات الحوار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    طالب - دارس حر
    المشاركات
    678

    رد: ما أهمية دور الأسرة في عملية النمو و تكوين الشخصية ؟؟"

    موضوع مميز أستاذ علاء ندعو الله جل و علا أن يوفقنا لما فيه صلاح للأمة الإسلامية جمعاء
    يا من يرجى في الشدائد كلها ***** يا من إليه المشتكي والمفزعُ
    ما لي سوى قرعي لبابك سلما***** فإذا رددت فأي باب أقرعُ

  3. #3
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة المغربية
    مجال العمل
    كاتبة على الحاسوب (داكتيلون)
    المشاركات
    888

    رد: ما أهمية دور الأسرة في عملية النمو و تكوين الشخصية ؟؟"

    شكرا أخي الكريم على الإفادة.
    جزاك الله خيرا.
    نسأل الله أن يوفقنا لما فيه خير هذه الأمة.

  4. #4
    الصورة الرمزية علاء الزئبق
    علاء الزئبق غير متواجد حالياً مشرف المهارات النفسية ومهارات التفكير
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    HR & ISO
    المشاركات
    5,800

    رد: ما أهمية دور الأسرة في عملية النمو و تكوين الشخصية ؟؟"

    بارك الله فيكم ...
    ======
    حبيبي..عبد القادر ..بارك الله فيك حبيبي في الله

    الغاليه ..عذراء ..بارك الله فيكي ..وجعلك سببا في هداية المسلمين

موضوعات ذات علاقة
حصريا و أول مرة على الانترنت دورة "ممارس تحليل الشخصية من خلال خط اليد" د. عبد الجليل الأنصاري
لأول مرة على الانترنت و حصريا على المنتدى العربي لإدارة الموارد البشرية دورة " ممارس تحليل الشخصية من خلال خط اليد ". المدرب: الدكتور عبد الجليل الأنصاري •... (مشاركات: 23)

التوجيه و الدافعية (1) دور المدير أو المشرف في عملية التوجيه والدافعية
. حتى تريد فعالية التوجيه على المدير أو المشرف أن يتبع ما يلي : أن يكون الدعم المعنوي والمادي ( التحيه) من المدير لمرؤسيه المجدين والمتميزين،... (مشاركات: 4)

حصريا و أول مرة على الانترنت دورة "أسرار تكوين الثروة" د. جمال الملا
لأول مرة على الانترنت و حصريا على المنتدى العربي لإدارة الموارد البشرية دورة " أسرار تكوين الثروة ". المدرب: المستشار الدكتور جمال الملا • أول كبير مدربين... (مشاركات: 4)

دور و أهمية تسيير الحياة المهنية ....الجزائر
دور و أهمية تسيير الحياة المهنية : إن عملية تسيير الحياة المهنية لها أهمية كبيرة بالنسبة لكل من المنظمة و الفرد و هي بالدرجة الأولى تحافظ على... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات