النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: حوار بين حليب الأم و الحليب الإصطناعي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    678

    منقول حوار بين حليب الأم و الحليب الإصطناعي

    الرسالة الأولى:
    عزيزي حليب الأم:
    يا خفيف الوزن.. وثقيل الدم، لا أدري كيف تطيق البقاء.. وقد عَزَفَت عنك النساء؟! ارحل فما عُدتُ تُطاق.. من بعد أن غزوتُ قبلك الأسواق، تنافست في صنعي الشركات.. وسُجِّلت فيّ ماركات.. وتعددت مني النكهات، محفوظٌ في عُلَب.. جاهزٌ عند الطلب، خير غذاء للوليد.. مدعَّم بالفيتامينات والحديد، سهل الاستعمال.. قريب المنال.
    ألم تعلم أنَّ المرأة لم تعد حبيسة في المنزل؟.. بل تخرج للعمل وللسوق تنزل، كما يهمُّها أن تحضر الحفلات.. والتي يُمنع فيها اصطحاب الأولاد والبنات..
    ألا ترى أنَّنا في عصر النشاط والعمل.. وترك السكون والكسل؟!
    أم تريد أن تترك النساء الوظيفة.. لقطرة من اللبن خفيفة؟!
    ولذلك فقد أقْبَلَت على شرائي الأمهات.. من بعد أن حللتُ لهنَّ المشكلات.. وقضيت على المعضلات..
    كما أنَّ الرضاعة الطبيعية.. أكبر عدو للمرأة العصرية، التي تهتم برشاقة القدود.. وتخشى ترهل النهود.. وما مضى من مجدك لن يعود.. فلا تحاول الصعود.. فلن تجد غير الصدود، فإياك أن تتطاول.. أو تطيل الجدال وتحاول، فالاعتراف بالحقّ خصلة كريمة.. فاعترف ـ خيرٌ لك ـ بشرِّ هزيمة.
    التوقيع :الحليب الصناعي

    ***
    الحليب الطبيعي:
    الحمد لله القائل: { وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ }. أما بعد:
    فإن كان أحدٌ يحتاج إلى التعريف.. وجميل القول والتصريف.. فأنا غنيٌّ عن ثقيل ذلك والخفيف، نبع سماوي.. وغذاء إلهي، كامل التعقيم.. جاهز التقديم، غذاءٌ ودواء.. وصحة وهناء، لم تمسَّني أيدي البشر.. ولا أخاف من جنون البقر.. معي يشعر الطفل بالأمان.. ويتربى على الحنان.
    أمَّا أنت يا مسحوق.. فجيلك جيلُ العقوق.. لا يعرف الحقوق.. ولا يداوي الشقيق، عزَّ فيهم العالم النحرير.. والمجاهد الكبير، أقصاهم يرسف في القيود.. وقتلاهم قد ملأته السهود.. وهم لا يحسنون غير القعود!!
    أتراهم رضعوا من البقر البلادة.. فلبسوا من الذلّ قلادة؟!
    وقد كان الناس في غابر الزمان.. يبحثون عن نجائب النسوان، ليرضعن الأولاد.. ويعمرن البلاد، ألاليت شعري! من أين لنا بالبقر النجائب.. وكم في هذا الزمن من العجائب، ولو انتسب أبناء هذا الزمان.. لكان آباؤهم من الرضاعة قطيع الثيران، وأخشى أن يأتي يومُ يستبدل فيه الأطفال بكاء البشر.. بخوار البقر.
    ابرأ إلى الله ممَّا صنعت نساء هذا الزمان.. حيث تنازلن عني بالمجان، وتركن ما أعطاهن الله من اللبن هدية، وأصبحت أمهاتٍ بالهويَّة.. فالمرضعات بقرات.. والحاضنات خادمات.. وبينهما ضاع الأولاد والبنات، سل التاريخ المجيد.. والماضي التليد.. من أرضع طارقاً وابن الوليد؟! ومن قبلهم أبابكرٍ وعمر.. أتراهم رضعوا حليب البقر.. أم قد عرفت نساؤهم البطر؟!
    ـ والله ـ ما ساد اليهود.. ولا علا شأن إخوان القرود.. إلا من بعد أن صار همُّ نسائنا نهودٌ وقدود!! وتخلين عن الأمانة والمسؤولية.. وتلك ـ والله ـ شرُّ بلية.
    أتقارن الرضاعة من صدر الأم.. بمطاطٍ يوضع في الفم؟!
    الأجسام منك منفوخة.. والمواهب ممسوخة، وقد تواترت شكاوى الآباء والأمهات.. من شقاوة الأولاد والبنات، وليس ذلك بعجيب.. ولا بأمرٍ غريب؛ فما كان الهدوءُ طبعاً للثيران.. ولا للبقر حظٌّ من اللطافة والاتزان، ومن كان الثورُ أباً له من الرضاعة.. فسيرث شيئاً من طباعه..!
    وأدعوك في الختام يا شقي.. لزيارتي في يومي العالمي؛ لتسمع ما يقالُ عني.. وتعرف أين أنت مني؟!
    وبلِّغ سلامي الحار.. لقطيع الثيران والأبقار، وسأبعث لهم بالشكر بطاقة.. وأجمع لهم من البرسيم باقة؛ فهم آباء أكثر أهل هذا الزمان.. ومن عُرف حقَّه فلا يُهان!
    التوقيع: الحليب الطبيعي
    يا من يرجى في الشدائد كلها ***** يا من إليه المشتكي والمفزعُ
    ما لي سوى قرعي لبابك سلما***** فإذا رددت فأي باب أقرعُ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    78

    افتراضي رد: حوار بين حليب الأم و الحليب الإصطناعي

    كتير جميل وفعلا يا ريت الامهات تفهم فوائد اللبن الطبيعى حتى لا تتخلى عنه ابدا كغذاء للرضيع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: حوار بين حليب الأم و الحليب الإصطناعي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بصراحة موضوع مهم تم توضيحه بطريقة مميزه وخفيفة دم يحتاج من يتبناه كفكرة توعيه في التلفزيون على شكل إعلان كرتوني بهذه الطريقة يوصل الى كل بيت و تشاهده كل ام وتستفيد منه وشكرا لك Abdul Qadirعلى المواضيع المتميزه

  4. #4

    افتراضي رد: حوار بين حليب الأم و الحليب الإصطناعي

    لا احد يختلف علي ها الكلام الحلو و اكيد المرأه تبذل مجهود كبير لارضاع طفلها مشكور كثير