أعلنت ثلاث شركات كبرى بالإسكندرية توقف العمل بها لعدم قدرتها على دفع رواتب العاملين، بسبب انخفاض الموارد، وهى «فيستيا» و«مساهمة البحيرة» و«بوليفار». وقال عماد المصرى، عامل بشركة «فيستيا»، إن «الإدارة والحكومة تضغطان على العاملين من خلال عدم صرف رواتبهم، التى تعد حقاً أساسياً مشروعاً نص عليه الدستور والقانون، لبيع تلك الشركات وتسريح العمال».


وقال فتحى عبدالواحد، أحد عمال «مساهمة البحيرة»: «القبض ما نزلش من شهور ومش عارفين نورِّى وشّنا لولادنا، وما بقيناش عارفين نصرف على بيوتنا»، ملخصاً حال أكثر من 15 ألف عامل بشركات الإسكندرية الثلاث «مساهمة البحيرة» والعربية للغزل والنسيج «بوليفار»، و«فيستيا» للملابس الجاهزة.


وقال سيد فتيحة، أحد العاملين بـ«مساهمة البحيرة»: «تأخرت الرواتب رغم مناشدة العمال المسئولين فى الدولة تدارك الأزمة».


وواصل عمال شركة سجاد دمنهور فرع الإسكندرية، أمس، اعتصامهم داخل مقر الشركة بوسط الإسكندرية، لليوم السادس على التوالى، للمطالبة بإمداد المصنع بالمواد الخام، وصرف الحوافز المتأخرة، وقال مصطفى عبدالغنى، أحد العاملين بالشركة، إن العاملين سيواصلون الاعتصام ويصعّدون ضدّ الإدارة، لمساواة العاملين بمصنع الإسكندرية بالعاملين بمصنع دمنهور. ونظم عمال الشركة المالية للكيماويات والصناعات فى كفر الزيات وقفة احتجاجية أمام مقر الشركة، أمس، احتجاجاً على الفصل التعسفى لزملائهم، وعدم صرف علاوة الـ10%، وإقالة رئيس مجلس الإدارة، المهندس على الصياد، كما أعلنوا الإضراب عن العمل لحين تنفيذ مطالبهم.


ومن جانبه قال محمد سعفان، رئيس النقابة العامة للعاملين بالبترول، إن محاولات العناصر المشاغبة والفوضويين إعادة إضراب شركة «بتروتريد» باءت بالفشل، لعدم وجود أسباب حقيقية له، فى حين طالب أحمد فاو الضبع، عضو مجلس إدارة اتحاد عمال مصر، وزير العدل المستشار أحمد الزند بتنفيذ وعده بالتحقيق مع مَن تلقوا دعماً مالياً خارجياً، مضيفاً أن قيادات «النقابات المستقلة» هم الأكثر استفادة من ذلك الدعم.

المصدر:
http://www.elwatannews.com/news/details/964666