النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: فضل التوبة - وقصة قاتل المائة نفس ....

  1. #1
    الصورة الرمزية علي محمد حسن
    علي محمد حسن غير متواجد حالياً مشرف باب علم الإدارة
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    1,209

    فضل التوبة - وقصة قاتل المائة نفس ....

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    التوبة - وقصة قاتل المائة نفس
    يحيط بابن آدم أعداء كثيرون يحسِّنون له القبيح ، ويقبحون له الحسن ، ويدعونه إلى الشهوات ، ويقودونه إلى مهاوي الردى ، لينحدر في موبقات الذنوب والمعاصي ، ومع وقوعه في الذنب ، وولوغه في الخطئية ، فقد يصاحب ذلك ضيق وحرج ، وتوصد أمامه أبواب الأمل ، ويدخل في دائرة اليأس من روح الله ، والقنوط من رحمة الله ، ولكن الله بلطفه ورحمته فتح لعباده أبواب التوبة ، وجعل فيها ملاذاً مكيناً ، وملجأ حصيناً ، يَلِجُه المذنب معترفا بذنبه ، مؤملاً في ربه ، نادماً على فعله ، غير مصرٍ على خطيئته ، ليكفر الله عنه سيئاته ، ويرفع من درجاته .

    وقد قص النبي صلى الله عليه وسلم قصة رجل أسرف على نفسه ثم تاب وأناب فقبل الله توبته ، والقصة رواها الإمام مسلم في صحيحه عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ، فدُلَّ على راهب ، فأتاه فقال : إنه قتل تسعة وتسعين نفسا ، فهل له من توبة ، فقال : لا ، فقتله فكمل به مائة ، ثم سأل عن أعلم أهل الأرض ، فدُلَّ على رجل عالم ، فقال : إنه قتل مائة نفس ، فهل له من توبة، فقال : نعم ، ومن يحول بينه وبين التوبة ، انطلق إلى أرض كذا وكذا ، فإن بها أناسا يعبدون الله ، فاعبد الله معهم ، ولا ترجع إلى أرضك ، فإنها أرض سوء ، فانطلق حتى إذا نصَفَ الطريق أتاه الموت ، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب ، فقالت ملائكة الرحمة : جاء تائبا مقبلا بقلبه إلى الله ، وقالت ملائكة العذاب : إنه لم يعمل خيرا قط ، فأتاهم ملَكٌ في صورة آدمي ، فجعلوه بينهم ، فقال : قيسوا ما بين الأرضين ، فإلى أيتهما كان أدنى فهو له ، فقاسوه فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد ، فقبضته ملائكة الرحمة . - قال قتادة : قال الحسن : ذُكِرَ لنا أنه لما أتاه الموت نأى بصدره (أي حاول أن يقترب بصدره ناحية الأرض الصالحة).

    بعض الفوائد من الحديث
    إن هذه القصة تفتح أبواب الأمل لكل عاص ، وتبين سعة رحمة الله ، وقبوله لتوبة التائبين ، مهما عظمت ذنوبهم وكبرت خطاياهم كما قال الله : {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم }( الزمر 53) ،


    وقال أيضاً في شأن من كفر به ونسب له الصاحبة والولد – فبعد أن قال سبحانه وتعالى عنهم "لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة" وقال عنهم "لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مريم" – فتح لهم باب الأمل والتوبة مجدداً وعقب بعد ذلك بقوله تعالى "أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم" – سورة المائدة

    بل وذم على آخرين حين أصروا على المعصية والكفر حتى جاءهم العذاب فقال تعالى "وَلَقَدْ أَرْسَلنَآ إِلَىَ أُمَمٍ مّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَآءِ وَالضّرّآءِ لَعَلّهُمْ يَتَضَرّعُونَ * فَلَوْلآ إِذْ جَآءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرّعُواْ وَلَـَكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيّنَ لَهُمُ الشّيْطَانُ مَا كَانُواّ يَعْمَلُونَ * فَلَمّا نَسُواْ مَا ذُكّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلّ شَيْءٍ حَتّىَ إِذَا فَرِحُواْ بِمَآ أُوتُوَاْ أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مّبْلِسُونَ * فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الّذِينَ ظَلَمُواْ وَالْحَمْدُ للّهِ رَبّ الْعَالَمِينَ" – سورة الأنعام

    ومن ظن أن ذنباً لا يتسع لعفو الله ومغفرته ، فقد ظن بربه ظن السوء ، وكما أن الأمن من مكر الله من أعظم الذنوب ، فكذلك القنوط من رحمة الله ، قال عز وجل : { ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون } (يوسف: 87) .

    ولكن لا بد من صدق النية في طلب التوبة ، وسلوك الطرق والوسائل المؤدية إليها والمعينة عليها ، وهو ما فعله هذا الرجل ، حيث سأل وبحث ولم ييأس ، وضحى بسكنه وقريته وأصحابه في مقابل توبته ، وحتى وهو في النزع الأخير حين حضره الأجل نجده ينأى بصدره جهة القرية المشار إليها مما يدل على صدقه وإخلاصه .

    وهذه القصة تبين كذلك أن استعظام الذنب هو أول طريق التوبة ، وكلما صَغُرَ الذنب في عين العبد كلما عَظُمَ عند الله ، يقول ابن مسعود رضي الله عنه : " إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه في أصل جبل يخاف أن يقع عليه ، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب وقع على أنفه قال به هكذا (أي أشار بيده) فطار " ، وهذا الرجل لولا أنه كان معظماً لذنبه ، خائفاً من معصيته لما كان منه ما كان .

    والقصة أيضاً تعطي منهجاً للدعاة بألا ييأسوا من إنسان مهما بلغت ذنوبه وخطاياه ، فقد تكون هناك بذرة خير في نفسه تحتاج إلى من ينميها ويسقيها بماء الرجاء في عفو الله والأمل في مغفرته ، وألا يكتفوا بحثِّ العاصين على التوبة والإنابة ، بل يضيفوا إلى ذلك تقديم البدائل والأعمال التي ترسخ الإيمان في قلوب التائبين ، وتجعلهم يثبتون على الطريق ، ولا يبالون بما يعترضهم فيه بعد ذلك .

    وفي القصة بيان لأثر البيئة التي يعيش فيها الإنسان والأصحاب الذين يخالطهم على سلوكه وأخلاقه ، وأن من أعظم الأسباب التي تعين الإنسان على التوبة والاستقامة هجر كل ما يذكر بالمعصية ويغري بالعودة إليها ، وصحبة أهل الصلاح والخير الذين يذكرونه إذا نسي ، وينبهونه إذا غفل ، ويردعونه إذا زاغ . يقول الله سبحانه وتعالى " وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا {27} يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا {28} لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا {/29} سورة الفرقان – ويقول صلى الله عليه وسلم " المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل"

    وفيها كذلك أهمية العلم وشرف أهله ، وفضل العالم على العابد فالعلماء هم ورثة الأنبياء جعلهم الله بمنزلة النجوم يُهتدى بها في ظلمات البر والبحر .

    منقول بتصرف من الشبكة الإسلامية
    ربِ اجعلني مقيمُ الصلاةِ ومن ذريتي
    ربنا وتقبل دعاءِ
    ربنا اغفر لي ولوالديً وللمؤمنينً يوم يقومٌ الحساب
    *************
    حاجز اللغة لم يعد عائقاً بعد الآن لتعريف الأخرين بالإسلام






  2. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    مدير تطقيم بشركة ملاحية
    المشاركات
    575
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد على منصور

    رد: فضل التوبة - وقصة قاتل المائة نفس ....

    اللهم إنى أستغفرك وأتوب إليك توبة نصوحة اللهم تقبل منى توبتى .
    اللهم إنى أعلم أن لى رب يأخذ بالذنب ويغفر الذنب .. فاغفر لى فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت..
    لا إله إلا الله محمد رسول الله

  3. #3
    الصورة الرمزية علي محمد حسن
    علي محمد حسن غير متواجد حالياً مشرف باب علم الإدارة
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    1,209

    رد: فضل التوبة - وقصة قاتل المائة نفس ....

    فضل التوبة - وقصة قاتل المائة نفس .... المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد على منصور #post80725" rel="nofollow">فضل التوبة - وقصة قاتل المائة نفس ....
    اللهم إنى أستغفرك وأتوب إليك توبة نصوحة اللهم تقبل منى توبتى .
    اللهم إنى أعلم أن لى رب يأخذ بالذنب ويغفر الذنب .. فاغفر لى فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت..
    اسأل الله أن يجيب دعائك وأن يغفر لك ولجميع المسلمين

موضوعات ذات علاقة
بشر الحافى وقصة توبته
بشر الحافي هو أبو نصر بشر بن الحارث الحافي: أصله من مرو، وقد سكن بغداد ومات فيها، وكان كبير الشأن , من أغني أغنياء بغداد , وقد كان قمّاراً خمّاراً زمّاًرا... (مشاركات: 2)

الإندومي قاتل لا يخلو منه بيت
الإندومي قاتل لا يخلو منه بيت الإندومي قاتل لا يخلو منه بيت أشارت الأستاذة أمل عبد المجيد الخبيرة في الطب الطبيعي،أنه من المهم جداًً أن يهتم الفرد... (مشاركات: 14)

صورة وقصة المدرسة الباص
وتكمن القصة عندما اتخذ هؤلاء الطلاب والمعلمين من هذا الباص القديم مدرسة يتعلمون بداخلها وللصور قصص كثيرة انتظر تواصلكم وجمع قراءاتكم لهذه القصة (مشاركات: 3)

تخيل ان الناس من حولك اطفال صغار او شيوخ في عمر المائة عام
تخيل ان الناس من حولك اطفال صغار او شيوخ في عمر المائة عام لقد تعلمت هذا السلوك منذ حوالي عشرين عاما ولقد افلح هذا الاسلوب كثيرا واثبت نجاحا في تخليصي من... (مشاركات: 0)

مقطع عن التوبة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقطع رائع عن التوبة للشيخين الجليلين محمد حسان ومحمد حسين يعقوب ((قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات