النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: قصة واقعية

  1. #1
    الصورة الرمزية رانيا رونى
    رانيا رونى غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها
    المشاركات
    1,526

    قصة واقعية

    Mehdi Ben Larbi
    هذه القصة عن جندي عاد أخيرا إلى ارض الوطن بعد أن شارك في القتال في فيتنام.
    وقد اتصل بوالديه من سان فرانسيسكو ليقول لهما: أنا عائد إلى البيت لكني اطلب منكما خدمة. لدي صديق وأريد أن اصحبه معي إلى البيت"
    "بالتأكيد" .. رد الوالدان "ونحن نحب أن نر...اه ونقابله"..
    قال الابن: لكن هناك أمرا يجب أن تعرفاه. صديقي لحقته إصابة جسيمة أثناء القتال، إذ خطا فوق لغم ارضي وفقد إحدى ذراعيه وإحدى ساقيه، وليس هناك ثمة مكان يذهب إليه وأنا أريد أن أحضره معي كي يعيش معنا"
    رد الأب: يحزنني أن اسمع ذلك لكن يا ولدي يمكن أن نساعده في البحث عن مكان ليعيش فيه"
    أجاب الابن: لا يا والدي العزيز. أنا أريده أن يعيش معنا"
    قال الأب: يا ولدي! أنت لا تعرف صعوبة هذا الأمر، فرجل بمثل تلك الإعاقة سيكون عبئا عظيما علينا، لدينا حياتنا وليس بوسعنا تحمّل أن يتدخل أحد في خصوصيتنا، واعتقد أن عليك أن تعود إلى البيت وتدع الرجل يتدبر أمره فسوف لن يعدم الوسيلة ليهتم بشأنه"
    وفي تلك اللحظة انقطع الاتصال ولم يسمع الأبوان اكثر من ذلك.
    لكن بعد بضعة أيام تلقيا اتصالا من شرطة سان فرانسيسكو. قيل لهما: لقد توفي ابنكما بعد سقوطه من أحد المباني ويبدو انه اقدم على الانتحار.
    هرع الوالدان المصدومان إلى سان فرانسيسكو وُأخذا إلى ثلاجة الموتى كي يتعرفا على جثة ابنهما.
    هناك تعرفا على الجثة. لكن الأمر الذي أرعبهما هو انهما اكتشفا شيئا لم يكونا يعرفانه.
    كان الابن بذراع وساق واحدة!
    الوالدان في هذه القصة لا يختلفان عن الكثيرين منا. قد نحب بسهولة أولئك الذين يتميزون بمظهرهم الأنيق ويشيعون حولهم المرح والسعادة والمتعة، لكننا لا نميل إلى الأشخاص الذين يجعلوننا نحس بالحزن أو الشفقة أو عدم الارتياح.
    وفي معظم الأحيان نفضل الابتعاد عن الناس الذين لا يتمتعون بنفس القدر من الصحة والأناقة والذكاء الذي ننعم به نحن.
    أحبّوا الآخرين كما هم!
    هذه هي الرسالة!

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ رانيا رونى على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    مدير موارد بشرية
    المشاركات
    1,629

    رد: قصة واقعية

    المهم الجوهر وليس المظهر ، بارك الله فيك يا أخت رانيا روني
    اللهم أجعلني كبيراً في أعين خلقك ، صغيراً في عين نفسي

موضوعات ذات علاقة
هل من عبرة وعظة ؟؟؟ قصة واقعية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته القصة بدأت منذ ساعة ولادة هذا الطفل, ففي يوم ولادته توفيت أمه وتركته وحيداً احتار والده في تربيته فأخذته لخالته ليعيش بين... (مشاركات: 10)

قصة واقعية
قصة واقعية في أحد المستشفيات كان هناك مريضان هرمين في غرفة واحدة ، كلاهمامعه مرض عضال كان أحدهما مسموحاً له بالجلوس في سريره لمدة ساعة يوميا بعد... (مشاركات: 26)

قصة واقعية (الحب مفتاح القلوب)
المحبة مفتاح الأبواب المغلقة تقول: تربطني صداقة حميمة بجارتي التي تكبرني بأعواموأعوام، أكاد معها أبدو كابنة وأمها، وهي وإن كانت قد تخطت سن الكهولة... (مشاركات: 4)

استشارة واقعية لحالة السوق في مصر
السلام عليكم انا مدير مبيعات لشركة بيع وصيانة الات تصوير مستندات (وارد الخارج ) جديد ومجدد نقوم بالبيع بالنقد و التقسيط حد عنده افكار لزايدة الانتشار و... (مشاركات: 0)

طرائف واقعية للشخصيات النسائية التاريخية
اليكم بعض الغرائب والعجائب الطريفة عن الشخصيات النسائية في التاريخ المعاصر، مثلا هل تعلمون لماذا سجنت الملكة فاندين حلاق شعرها الخاص؟! وهل تعلمون كم كان... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات