النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مقتل بن لادن .. فرصة لطي صفحة الأزمة المالية أو جرعة انتعاش مؤقتة

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الصومال
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    4,342

    مقتل بن لادن .. فرصة لطي صفحة الأزمة المالية أو جرعة انتعاش مؤقتة

    شكل خبر مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ارتياحا وسط الخبراء الاقتصاديين الذين أعربوا عن آمالهم بأن تمنح هذه الخطوة دفعة جديدة للاقتصاد العالمي وخصوصا أسواق المال.

    البورصة الأمريكية ستكون الأكثر تأثرا بهذا الخبر، وهي التي كانت قد عانت الكثير بسبب هجوم 11 سبتمبر الذي ضرب القلب المالي للولايات المتحدة الأمريكية، وأدى إلى إغلاق بورصة نيويورك لمدة أربعة أيام. ويجمع المحللون على أن مقتل بن لادن سيرفع معنويات المستثمرين على المدى القصير.
    احتفال قصير الأجل
    يقول كبير مخططي الاستثمار في "ويلز كابيتال مانجمنت" جيمس بولسن "إن قتل زعيم القاعدة سيحث المستثمرين على الاحتفال على المدى القصير، وسيعزز احتمالية استقرار الأسواق على المدى الطويل".

    في المقابل، يعتبر رئيس قسم الاستثمار في شركة "كاب إم" للاستثمار محمد علي ياسين، في حديث لـ"العربية.نت"، أن وفاة بن لادن لها آثار معنوية وليست مادية. ويقلل من انعكاسها على الاقتصاد العالمي والعربي، مشيرا إلى أن "ما يحدث من توترات جيوسياسية في المنطقة يطغى على خبر مقتل بن لادن". ويضيف أن تأثيرات محدودة ستظهر بأسواق السلع لن تستمر طويلا.
    نشوة الفرح
    ووفقا لياسين فإن أسواق المال الأمريكية ستعيش نشوة الفرح لفترة قصيرة ثم تعود إلى مسارها الطبيعي، مشددا على أنه لا يمكن الربط بين تحركات الأسواق ومقتل بن لادن.

    وانخفضت أسعار الفضة لتمنى بأكبر خسارة منذ أواخر 2008، بينما قلص الذهب خسائره بعد نبأ مقتل أسامة بن لادن.

    ونزلت الفضة التي تضررت جراء انتعاش الدولار بنسبة تصل إلى 10% إلى 43.04 دولارا للأوقية (الأونصة)، وهو أقل مستوى في أسبوعين ثم تعافت لتسجل 44.92 دولارا.

    وفي بداية التعاملات، نزل الذهب أكثر من خمسة دولارات. ويعتقد أن يفقد الذهب قدرا من إغرائه كملاذ آمن بعد نبأ مقتل بن لادن. ولكن التجار يتوقعون أن يظل الاتجاه الصعودي للذهب متماسكا في ظل المناخ الاقتصادي والسياسي.

    وقفزت عقود النفط الخام الخفيف تسليم يونيو/حزيران إلى أعلى مستوياتها في أكثر من عامين ونصف عند مستوى 114.62 دولار في نايمكس بنيويورك، كي تمحي بذلك خسائرها الصباحية التي دفعتها إلى الهبوط إلى أدنى مستوياتها في أربعة أيام عند 110.82 دولار بعد الإعلان عن مقتل "بن لادن".

    وتركز سوق النفط على ما إذا كانت الأنباء ستساعد في تصفية علاوة المخاطرة في الأسعار بسبب الحرب في ليبيا والاضطرابات في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.
    النفط بعيد عن التفاعل
    ويقول الخبير في شؤون النفط حجاج بو خضور "إن مقتل بن لادن لن يكون له أثر مباشر على أسواق النفط، حيث إن معظم هذه الأسواق كانت بعيدة عن التفاعل مع العمليات الإرهابية في السابق".

    ويوضح أن الإرهاب في العالم أصبح صناعة، وقد لا ينتهي بمقتل زعيم القاعدة، مشيرا إلى أن الأسواق ستستمر في أدائها وفي تعثرها الحالي بسبب معاناتها من التوتر المستمر بسبب حرب العملات، وتصدير التضخم، وتحديات البطالة، اضافة إلى تبعات الديون السيادية وغيرها من التحديات، وبالتالي فإن أسعار النفط وإن تفاعلت سلبا مع مقتل بن لادن إلا أنها تسعى لتجاوز الحدث".


    بدوره، يرى مؤسس مجموعة "بي سبوك" للاستثمار بول هيكي أن القضاء على بن لادن سوف يقدم دفعة مماثلة حصلت عليها الأسواق عندما تم إلقاء القبض على الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
    خسائر 11 سبتمبر
    ويضيف أن "الهجوم الإرهابي في 11 سبتمبر 2001 شمل ضربات مباشرة لمركز التجارة العالمي في وسط مدينة نيويورك، وهي العاصمة المالية للولايات المتحدة في العالم ورمز للرأسمالية العالمية، مما أدى إلى إثارة الخوف وتآكل ثقة المستهلكين والمستثمرين، وتعطيل الاقتصاد الأمريكي".

    وأغلقت البورصات الأمريكية بعد الهجمات لمدة أربعة أيام، وعندما عادت إلى العمل يوم الاثنين 17 سبتمبر 2001، خسر مؤشر "ستاندرد أند بورز 500" حوالي 5٪ من قيمته، وتتالت الخسائر لتبلغ 11.6% في 21 سبتمبر. واليوم، يعتبر مؤشر "ستاندرد أند بورز" أعلى بنسبة 24.8% مما كان عليه قبل يوم من ضربات 11/9.
    مخاوف من هجوم انتقامي
    ويتخوف بعض الخبراء من احتمال شن هجمات جديدة ضد المصالح الأمريكية في الأيام المقبلة يمكن أن تنعكس سلبا على "وول ستريت".

    ويقول كبير مسؤولي الاستثمار في "كمبرلاند" للاستشارات ديفيد كوتوك "إن هناك احتمالا إلى هجوم انتقامي، مما يعزز الخوف وسط المستثمرين في الأسابيع القليلة المقبلة".

    ووفقا لبولسن فإن قتل الولايات المتحدة لبن لادن بعد 10 سنوات من أحداث 11 سبتمبر قد يجدد الثقة في الولايات المتحدة، وبالتالي يمكن أن يسبب موجة صعود في الدولار الأمريكي الذي شهد تراجعا مطردا مقابل العملات الأخرى في الأشهر الأخيرة مع تفاقم الديون الأمريكية لتتجاوز أكثر من 1.5 تريليون دولار.

    بدورها، رحبت وزيرة المالية الفرنسية كريستين لاجارد بنبأ مقتل أسامة بن لادن وقالت إن ذلك قد يعزز ثقة المستهلكين ويدعم النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة. وأضافت أن "مقتله سيعزز الأسهم وغيرها من الأوراق المالية الأمريكية".

    وتفاعلت الأسهم الأوروبية إيجابا مع أنباء مقتل زعيم تنظيم القاعدة، حيث ارتفعت للجلسة الثامنة على التوالي، وسط اعتقاد المستثمرين بأن المخاطر العالمية ربما قد تنخفض.

    وارتفع مؤشر كاك في بورصة باريس 0.7%، في حين زاد مؤشر "داكس" لأسهم الشركات الألمانية الكبرى في بورصة فرانكفورت 0.8%.

    وعقب إعلان نبأ مقتل بن لادن في عملية قادتها الولايات المتحدة في باكستان نهض الدولار من أدنى مستوياته منذ ثلاث سنوات.

    ويعتبر الخبراء المتفائلون أن مقتل بن لادن سيشكل مرحلة مفصلية للاقتصاد العالمي تمنح العالم فرصة جدية لطي صفحة الأزمة المالية.

  2. #2
    الصورة الرمزية elfarkh
    elfarkh غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    655
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ elfarkh

    رد: مقتل بن لادن .. فرصة لطي صفحة الأزمة المالية أو جرعة انتعاش مؤقتة

    مشكوووووووووووووووووووووو ووور أخي الفاضل على هذه المعلومات التوضيحية الرائعة
    عيش بالإيمان عيش بالحب عيش بالنجاح عيش بالكفاح عيش بالأمل وقدر قيمة الحياة

موضوعات ذات علاقة
أبحاث عن الأزمة المالية لمن يريد
أخواني أخواتي الأعضاء أقدم لكم هدية متواضعة لكل من يهتم أو لديه إعداد بحث عن الأزمة المالية العالمية لكم مني التحية و التقدير و لا تنسونا من صالح دعائكم ... (مشاركات: 13)

انتعاش الدولار عقب انباء مقتل بن لادن
لندن (رويترز): انتعش الدولار من أقل مستوى في ثلاثة أعوام امام سلة من العملات يوم الاثنين مدعوما بمقتل اسامة بن لادن ولكن المكاسب كانت محدودة ويتوقع ان تبقي... (مشاركات: 0)

القواعد الذهبية للتعامل مع الأزمة المالية (3/5)
1. تخلص من الحشو تماماً كما يمتليء مكتبك بالأوراق وجهاز حاسوبك بالملفات والبرامج التي لا أهمية لها مع الوقت، يحدث الأمر مع شركتك. هذه فرصة رائعة للمراجعة... (مشاركات: 7)

القواعد الذهبية للتعامل مع الأزمة المالية (4/5)
3. شارك الموظفين في اتخاذ القرار الكلمتان الرائجان هذه الأيام ستكونان هما "الشفافية" من المديرين، و "الأمانة" من الموظفين، تماماً كما راجت كلمة الوفاء... (مشاركات: 1)

القواعد الذهبية للتعامل مع الأزمة المالية (2/5)
الخلاصة مع كل مساويء الركود الاقتصادي التي لا يمكن تجاهلها، فهو لا يخلو من فوائد أيضاً. إنه يوفر فرصة جيدة للمراجعة وإعادة تنظيم البيت من الداخل، وخلق... (مشاركات: 1)

أحدث المرفقات