صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 26 من 26

الموضوع: محتوى دورة فن ادارة الوقت

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    محتوى دورة فن ادارة الوقت

    1- الوقت : مفهومه وأهميته وأهداف إدارة الوقت
    2- الإدارة الناجحة للوقت
    3- مضيعات الوقت والتغلب عليها
    4- إدارة الوقت وعلاقتها بطبيعة وسلوك الفرد
    5- أنواع الوقت وطرق تنظيمها
    6- الخطوات اللازمة لتطوير إدارتك الذاتية للوقت
    7- اتخاذ القرارات الحاسمة وأثرها في إدارة الوقت
    8- استراتيجيات إدارة الوقت
    9- إدارة الوقت على مستوى المؤسسة
    10- الوقت في ديننا وحضارتنا العربية كيف تتحكم في وقتك وتتغلب على محاولات إهداره

  2. #21
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: محتوى دورة فن ادارة الوقت

    ماهي فوائد تنظيم الوقت ؟
    الشعور بالتحسن بشكل عام في حياتك .
    قضاء أكبر وقت في التطوير الذاتي .
    إنجاز الأهداف والطموحات الشخصية .
    تحسين الإنتاج . ( صلح الحديبية )
    التخفيف من الضغوط في العمل والحياة الشخصية .
    قضاء أكبر وقت مع العائلة والاسترخاء والراحة .
    **أمور تساعدك في تنظيم وقتك
    وجود خطة مع وضوح الأهداف .
    المرونة في تنفيذ خطتك .
    دون أفكارك وخططك وأهدافك .
    لا تيأس ... لا تيأس ... فاليأس أقرب طريق للفشل ؟ ... وقد قيل : أتعلم من أخطائي أكثر مما أتعلمه من نجاحي .
    قارن بين الأولويات أي : اختر ما تراه مفيداً لك في مستقبلك غير ضار لغيرك .
    إقرأ خطتك وأهدافك كل يوم .
    استخدم التقنيات الحديثة لتنظيم وقتك .
    ركز ولا تشتت ذهنك .
    نظم مكتبك وغرفتك وسيارتك .
    وأخيراً ... إعلم ان النجاح ليس بمقدار الأعمال التي تنجزها ، بل هو بمدى تأثير هذه الأعمال بشكل إيجابي على المحيطين بك .

  3. #22
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: محتوى دورة فن ادارة الوقت

    التوجيه والمراقبة
    مثلما تراقب وتوجه الموظفين عليك أيضاً:
    مراقبة حسن تنفيذ الخطط والأهداف والأولويات التي وضعتها لنفسك ،
    تقييم نتائجها من وقت لآخر
    اعادة توجيه نفسك اما للعمل باتجاهها أو ربما اعادة النظر بها
    **التنظيم
    ترتيب المكتب : التخلص من الأوراق والملفات المبعثرة على المكتب
    تنظيم الغرفة بشكل يكون كل ما ستحتاج اليه قريباً منك ( خزانة الملفات ، الهاتف، الكمبيوتر ..الخ..)
    اعتماد نظام لحفظ الملفات يساعدك على ملاحقة الأمور التي تعمل عليها اليوم ، ستعمل عليها قريباً أو التي ستنتظر
    التفكير وبرمجة أعمال اليوم قبل بدءالعمل مع التقييم خلال النهار
    استعمال المفكرة / تدوين تفاصيل المهام التي استهلكت من وقتك والوقت المستهلك .

  4. #23
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: محتوى دورة فن ادارة الوقت

    ***في التنظيم ،ارشادات
    عند تصنيف مختلف البنود الموجودة في مكتبك ، تزداد فرص نجاحك في التخلص من المواد غير الضرورية ، لتصبح مهمة التعاطي مع ما تبقى أكثر سهولة.
    اذا كنت تتشبث بشىء يفيد شخصاً آخر ، من الأسهل عليك التخلي له عنه.
    تعجز أحياناً عن انجاز مهمة بسبب اعتماد بعض الخطوات على الأخرى . أنجز قدر ما تستطيع ، ثم استشر الآخرين . واثناء الفترة الفاصلة ،ابدأ في المشروع التالي.
    **في التنظيم ، تحذيرات
    مثلما تتحول الفجوة الصغيرة غير المعالجة الى قناة في جذر السن ، يمكن أن تصبح الفوضى البسيطة مشكلة كبيرة اذا تجاهلتها.
    تشير الاوراق المتراكمه بطبيعتها الى سوء التنظيم.
    فوضى:
    تراكم غير منظم لأشياء ، تكون قيمته الجماعية موضع شك.
    *** عوامل أخرى تساهم في هدر الوقت؟
    مقاطعات – الهاتف
    مقاطعات – زيارات شخصية أو غير مبرمجة
    مهام كان من المفترض تفويضها للغير
    انعدام التخطيط
    أهداف وأولويات غير واضحة
    ادارة الأزمات ( اطفاء الحريق)
    ادارة طاولة المكتب / قلة تنظيم شخصية
    الضغط النفسي والتعب
    التعامل مع اعضاء الفريق
    الاجتماعات
    المماطلة وعدم القدرة على أخذ القرار
    العمل في غياب بعض المعلومات
    معلومات تقنية غير كافية
    ضعف في التواصل
    عدم القدرة على الرفض

    ***كيف يمكن التعامل مع هذه العوامل؟
    أخذ الوقت الهادىء - فترة لاتتعرض فيها للضجيج - على محمل الجد ،القضاء على الضجيج والالتزام بالمهمة التي في متناول يدك
    ابتكار نظام ووقت محدد لاستلام المخابرات الهاتفية غير الملحة
    تمكين الموظفين لمواجهة مهامهم دون الحاجة الى الاستشارة
    تحديد وقت معين خلال النهارللاجابة على الأسئلة

    **** كيف يمكن التعامل مع هذه العوامل؟

    تدريب النفس على رفض المهام غير الملحة بلباقة ولطافة
    أخذ الحذر من السعي الى الكمالية ، تقييم الفائدة من الجهد الزائد
    ترويض الغضب
    تحليل النفس وتحديد الأوقات التي تكون فيها الانتاجية عالية

    *ريتشارد لازاروس : الاجهاد هو حالة شعور يختبرها المرء عندما يرى أن ” الطلب يفوق الامكانيات الشخصية والاجتماعية الممكن استنفارها“.
    *** مؤشرات الاجهاد
    فقدان التركيز
    اعياء متكرر
    أرق
    تعب دائم
    قضم الأظافر
    التوق الى الحلويات
    الميل الى التفاصيل
    تباطؤ
    الولع بالقتال
    اكتئاب غير مبرر
    قهقهة عصبية
    الرغبة في الاختفاء
    عدم الثقة بالآخرين
    الشعور وكأن لا معنى للحياة
    تزايد القلق
    نقر القدمين على الأرض
    ****مصادر الاجهاد المحتملة
    الرتابة
    الضجة
    المواعيد النهائية
    الأشخاص
    الشعور بالاهمال
    تفويت فرصة
    غموض في الدور
    طلبات متناقضة
    العمل المفرط
    التوقعات غير الواقعية
    الشك
    فقدان السيطرة
    الطوارىء والأزمات
    الشعور بقلة التقدير
    الافتقاد الى الأمان في العمل
    بيئة العمل غير المرنة
    ****اعتماد تقنيات جديدة لمعالجة الاجهاد
    التصور : الاسترخاء ومحاولة تصور حالات ومواقع مريحة وايجابية.
    التحدث الى الذات : يساعد على ادراك ما تقوله لنفسك . ركز على قول عبارات ايجابية.
    العلاج العطري : تساعد بعض المواد في الطبيعة على الشعور بالهدوء والسكون.
    الفيتامينات : B & C يساعدان على تغذية الغدد الكظرية التي تطلق هرمونات الاجهاد فيما يستعد جسمك للقتال...
    التنفس العميق
    التأمل : تركيز العقل فيما هو في حال من الادراك المسترخي

  5. #24
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: محتوى دورة فن ادارة الوقت

    المبادئ العشرة لإدارة الوقت بفاعلية

    لقد اصبح الوقت المتاح أمام الإداريين الكبار والمديرين على درجة عالية من الأهمية حتى إن كثيراً من المنظمات اليوم تعتبر وقت الإدارة معياراً حاسماً للدخول في مشروعات جديدة، بدلاً من النظر إلى مدى العائد من استثمار هذا الوقت. إن عمل المدير أساساً مجزأ، ولهذا فان وقته ينبغي أن يكون مجزأ بين إنجاز عمل اليوم والتفكير في نشاطات وأعمال الغد. ولهذا فان الفائدة من وراء إدارة وقت المدير لا يمكن أن يبخس حقها.

    إن الوقت مورد فريد في نوعه إذ أن كل شخص يملك منه نفس المقدار، كل عمل يحتاج إلى وقت لا يمكن شراؤه، وإنما الحل الحقيقي الوحيد هو استخدام افضل للوقت المتاح وعلى هذا ينبغي على الإداريين والمديرين أن يتعلموا كيف يديرون عملية استخدام وقتهم، إن إحدى العادات الخمس المشتركة بين كل المديرين الفعالين هي معرفة كيف يذهب وقتهم وكيف ينبغي أن يذهب. إن ممارسة إدارة الوقت عادة يمكن تعلمها.

    يحدث التعلم بطرق متعددة، إحداها التجربة والخطأ والكثير من المديرين الناجحين تعلموا أن يحلوا مشكلات وقتهم بهذه الطريقة.

    الحاجة إلى مفاهيم إدارة الوقت:
    إن العملية الإدارية تتكون من مهام التخطيط والتنظيم والتنفيذ والرقابة، وهذه الأخيرة تحتوي على مهمة إدارة الوقت.

    هناك عشرة مبادئ لإدارة الوقت تم تطويرها نتيجة للمراجعة الشاملة للكتابات والمقالات في مجال إدارة الوقت وإذا ما استعرضنا كل عملية إدارة الوقت نجد أن هذه المبادئ لا تعتبر شاملة وإنما تعتبر مبدئية وتخضع لاختبار وصقل اكثر.

    أولاً: المبادئ المتعلقة بالتخطيط:
    التخطيط هو اختيار من بين البدائل المتاحة. وتخطيط استخدام وقت الفرد يتضمن أن يعرف كيف يستخدم حالياً، ثم يقرر كيف يجب استخدامه، ويحدد استخدامه المناسب بالطريقة التي يرغبها، لكن كيف يستخدم الوقت حاليا؟

    إن معظم الناس لا يعرفون ما الذي يشغل وقتهم، واقترح بعض المفكرين طريقتين لمعرفة أين يذهب وقتهم: احتفظ بمذكرة مواعيد أو اطلب من شخص آخر أن يلاحظ الوقت ويدون نشاطات العمل.

    1- مبدأ تحليل الوقت:
    تحليل الوقت من متطلبات إدارة الوقت. من الضروري، كأساس لهذا التحليل الاحتفاظ بجدول يومي للنشاطات لتسجيلها عبر فترات من 15 إلى 30 دقيقة ولمدة أسبوعين متتاليين.
    إذا لم يفهم المدير كيف يصرف وقته عادة فلن يتمكن من الاختيار من بين الطرق البديلة لاستخدامه. ينبغي عليه أولاً أن يحدد كيف يصرف وقته حاليا وذلك باستخدام الإجراء الشائع والمقبول وهو تحليل استخدام الفرد للوقت بواسطة البيانات التي تجمع عبر فترة من الوقت. هذا هو أول مبدأ في التخطيط ويسمى مبدأ تحليل الوقت.

    إن أساس تحلي الوقت يتخذ عادة شكل جدول يكتب فيه الفرد نشاطاته اليومية وتسجل مع أوقاتها. ينبغي تقسيم وقت المدير اليومي إلى فترات كل فترة 15 دقيقة حتى تستوعب كل الوقت المستخدم. بعد تسجيل كاف يجعل المدير قادرا على معرفة إن كان هناك أي اتجاه أو نمط في نشاطاته اليومية، يمكن القيام بعملية التحليل. عند القيام بالتحليل يجد المدير أن وقتاً كبيراً قد ضاع منه أو لم يحسب حسابه أصلاً بسبب التأجيل أو المقاطعات أو عدم وجود خطة أو أي سبب آخر.

    2- مبدأ التخطيط اليومي:
    من الضروري القيام بالتخطيط اليومي بعد انتهاء عمل اليوم أو قبل ابتداء العمل في اليوم التالي، بحيث يتلاءم مع الأهداف القصيرة الأجل ومع المهمات، وذلك من اجل الاستفادة الفعالة من الوقت الشخصي.
    إن التخطيط غير الملائم هو السبب الأساسي للإدارة السيئة للوقت. فالتخطيط الفعال سيقضي على مشكلة تضييع الوقت، والتوصيات لإعداد الخطط تأخذ أشكالاً مختلفة. فمعظم الكتاب يتفقون على أن الخطط ينبغي أن تعد يوميا، وان تتألف من قائمة من الأعمال وجدول زمني لإنجازها، ويبدو أن عند تحديد الخطة اليومية يجب ترتيب الأولويات للقيام بالعمل المقرر. وعليه" حدد الأولويات واتبع قراراتك التي اتخذتها في ذلك".

    3- مبدأ تخصيص الوقت حسب الأولوية:
    يجب تخصيص الوقت المتوافر في يوم العمل لإنجاز تلك الأعمال التي تعتبر ذات أولوية عالية.
    المبدأ الثالث من مبادئ التخطيط فهو تخصيص الوقت حسب الأولوية. ونقوم بذلك بعد أن نكتب الأعمال المطلوب القيام بها في الخطة اليومية، وذلك حسب أولوياتها وتخصيص الوقت المتاح لإنجازها.

    إن طريقة تحديد الأولويات قد درست بشمول بواسطة المفكرين الذين اقترحوا تصنيف مهمات العمل بثلاث طرق تساعد في الوصول إلى تحديد الأولويات. تعتمد طريقته على ظاهرة إن الأشياء التي نعتبرها ملحة ليست دائما مهمة.

    والأشياء المهمة ليست دائما ملحة. وقد أوصى بان تصنف الأعمال حسب إلحاحها وضرورتها وذلك باستخدام مقياس يتدرج من " ملح جدا" ألي " غير ملح" ومن ثم يعاد تصنيفها حسب أهميتها على مقياس يتدرج من " مهم جدا" إلى " مهم". أما التصنيف الثالث فقد أوصى بتحديد الأعمال التي يمكن تفويضها للغير وتلك التي لا يمكن تفويضها. من الواضح إذن إن اكثر الأعمال أولوية هي تلك التي لا يمكن تفويضها وملحة وفي نفس الوقت على درجة عالية من الأهمية.

    4- مبدأ المرونة:
    يجب أن تكون المرونة من الأمور الرئيسية التي تؤخذ في الاعتبار عند اختيار الخطط فيما يتعلق باستخدام الوقت الشخصي، أي انه يجب إلا يتم الإفراط أو التقليل من الوقت المطلوب.
    وعند إعداد الخطة اليومية ينبغي أن يدرك الفرد حدود مقدار الوقت في يوم العمل الذي يمكن أن تجدول فيه المهام. فالمدير الذي يخطط لملء كل دقيقة من يوم العمل سيجد أن عدم المرونة في الجدول لا يمكن أن يجعله قادرا على اتباعه.
    إن أي شخص في موقع إداري مهم يقوم بجدولة اكثر من نصف يومه يكون مغاليا. فعلى الأقل يمكن أن نتوقع أن نصف وقت المدير سيقضيه في معالجة الأزمات والطوارئ وضغوط العمل اليومي في منظمة كبيرة.
    ينبغي أن ندرك أن 50% من يوم العمل يمكن جدولته بأعمال مختارة للإنجاز في خلال نصف اليوم، وفي نفس الوقت المخصص لها. فعلى سبيل المثال: إذا كانت هناك مهام مجدولة في خلال فترة ركود أو هدوء من اليوم وتأخذ وقتا اقل من نصف اليوم فان الذي يحدث هو إننا نمدد العمل ونتراخى حتى نملأ نصف اليوم المتاح لنا، هذا هو ما يؤدي بنا إلى اكتساب عادات سيئة في إدارة الوقت. ينبغي الحفاظ على نفس الانضباط الحازم بالنسبة لاستخدام الوقت عندما توجد فترات ركود أو هدوء في سير العمل. هذه الإجراءات الوقائية ينبغي على المخطط تنفيذها حتى يمنع التجاوز في تمديد العمل والإبطاء فيه لملء الوقت المتاح.

    ثانيا: المبادئ المتعلقة بالتنظيم:
    تهتم وظيفة التنظيم بكيفية تنظيم المدير لوقته وبيئته حتى يصبح اكثر فعالية في استخدام وقته. وأول مبدأ للتنظيم هو:
    1- مبدأ التفويض: إن تفويض كل الأعمال الممكنة بما يتناسب مع حدود عمل المدير أمر ضروري لتوفير الوقت المطلوب للقيام بالمهام الإدارية.
    تبدأ عملية تحديد أولويات الأعمال وترتيبها في الخطة اليومية بان يتم أولاً تحديد أي من هذه الأعمال يمكن تفويضها. كل الأعمال التي يمكن تفويضها ينبغي أن تعطي المدير وقتاً حراً يستطيع في خلاله أن يقوم بأعمال أخرى لا يمكن لغيره القيام بها. ولكي يتم تحديد الأعمال التي يمكن تفويضها ينبغي على المدير أن يتبع مبادئ التفويض المعروفة والراسخة.
    2- مبدأ تقسيم النشاط ( العمل):
    كل الأعمال المتشابهة بطبيعتها والتي تتطلب بيئة وموارد مماثلة لإنجازها ينبغي أن تجمع معا في أقسام من خطة العمل اليومية.
    3- مبدأ التحكم في المعوقات:
    من الضروري جدا لإدارة الوقت أن يكون هناك نوع من التحكم في النشاطات وترتيبها بحيث تقل عدد ومدة المقاطعات غير الضرورية.

    الفوائد من تنفيذ هذين المبدأين واضحة، إذ يجب التقليل من المقاطعات وذلك بتقسيم النشاطات وتجميعها حسب التشابه الموجود بينها، فإذا تم تقسيم النشاطات بحيث يلتقي المرؤوسون مع مديرهم في وقت معين، والاتصالات الهاتفية يرد عليها في وقت محدد، وتم تحديد موعد للاجتماعات وفي وقت معين، كما حدد وقت "الهدوء" للتفكير الخاص بالمدير يوميا، عندها تتحسن فعالية استخدام الوقت كلما خفت المقاطعات، وسيقل أيضاً عدد المرات الابتداء والتوقف ( المعوقات أو المعترضات) في إنجاز الأعمال، فالمحافظة على عدد مرات الابتداء والتوقف إلى حد بسيط سوف يؤدي إلى تحسين فعالية إنجاز المهام الذي سيؤدي إلى توفير الوقت.

    4- مبدأ الإقلال من الأعمال الروتينية:
    إن الأعمال اليومية ذات الطبيعة الروتينية والتي تشكل قيمة بسيطة لتحقيق الأهداف العامة ينبغي الإقلال منها كثيراً.
    إن تنظيم العمل والعاملين بحيث نقلل من كمية العمل الروتيني سيؤدي إلى استخدام اكثر فعالية للوقت. لن يستطيع أي مدير أن يخلص نفسه من الأعمال الروتينية تماما، لكن ينبغي الإقلال منها. تعرف الأعمال الروتينية بأنها إجراءات صغيرة كثيرة الحدوث في المنظمة، ويقدر الوقت الذي يمضيه المديرون في الأعمال الروتينية بين 30% و 65% من الوقت المتاح أمامهم.

    ثالثا: المبادئ المتعلقة بالرقابة:
    بعد تخطيط وتنظيم العمل بما يتفق والمبادئ ذات العلاقة يبقى فقط تنفيذ الخطة والمتابعة اليومية.
    إن فكرة الرقابة من خلال الخطط والجداول أساس للإدارة السليمة ولزيادة الفاعلية.... لكي يحقق الهدف كما خطط له.... يقارن الإنفاق الحقيقي للمورد بالخطة وبالجدول. يسمح له التباين بان يصنع قرارات تتعلق بالخطة وبالجدول وبالأداء، ويسمح له بتعديل هذه الأشياء الثلاثة لتتلاءم مع الهدف ومع الظروف التي يواجهها. يتطلب الأمر استخدام المبادئ التالية:

    1- مبدأ تنفيذ الخطة اليومية والمتابعة اليومية ضروريان لإدارة الوقت.
    إن تنفيذ الخطة أمر ضروري لوظيفة الرقابة، إذ لا يمكن إنجاز هذه الوظيفة إلا إذا هناك خطة أو معيار تتم مقارنة النتائج المتوقعة به. فمتابعة تعديل الخطة والجدول والأداء بما يتلاءم مع الأهداف والظروف المحيطة هي الرقابة بذاتها.
    2- مبدأ إعادة التحليل:
    3- ينبغي إعادة تحليل استخدام الوقت على الأقل مرة كل ستة اشهر والعودة للعادات السيئة في إدارة الوقت.
    4- ويجب إعادة تحليل الوقت مرة كل ستة اشهر على الأقل. فقد وجد أن صعوبات تنفيذ الخطة اليومية تجعل معظم المديرين يعودون لممارساتهم القديمة. ولتفادي هذا ينبغي تكرار تحليل استخدام الوقت من وقت لآخر.
    *****المبادئ العشرة لإدارة الوقت بفاعلية
    لقد اصبح الوقت المتاح أمام الإداريين الكبار والمديرين على درجة عالية من الأهمية حتى إن كثيراً من المنظمات اليوم تعتبر وقت الإدارة معياراً حاسماً للدخول في مشروعات جديدة، بدلاً من النظر إلى مدى العائد من استثمار هذا الوقت. إن عمل المدير أساساً مجزأ، ولهذا فان وقته ينبغي أن يكون مجزأ بين إنجاز عمل اليوم والتفكير في نشاطات وأعمال الغد. ولهذا فان الفائدة من وراء إدارة وقت المدير لا يمكن أن يبخس حقها.
    إن الوقت مورد فريد في نوعه إذ أن كل شخص يملك منه نفس المقدار، كل عمل يحتاج إلى وقت لا يمكن شراؤه، وإنما الحل الحقيقي الوحيد هو استخدام افضل للوقت المتاح وعلى هذا ينبغي على الإداريين والمديرين أن يتعلموا كيف يديرون عملية استخدام وقتهم، إن إحدى العادات الخمس المشتركة بين كل المديرين الفعالين هي معرفة كيف يذهب وقتهم وكيف ينبغي أن يذهب. إن ممارسة إدارة الوقت عادة يمكن تعلمها.
    يحدث التعلم بطرق متعددة، إحداها التجربة والخطأ والكثير من المديرين الناجحين تعلموا أن يحلوا مشكلات وقتهم بهذه الطريقة.
    الحاجة إلى مفاهيم إدارة الوقت:
    إن العملية الإدارية تتكون من مهام التخطيط والتنظيم والتنفيذ والرقابة، وهذه الأخيرة تحتوي على مهمة إدارة الوقت.
    هناك عشرة مبادئ لإدارة الوقت تم تطويرها نتيجة للمراجعة الشاملة للكتابات والمقالات في مجال إدارة الوقت وإذا ما استعرضنا كل عملية إدارة الوقت نجد أن هذه المبادئ لا تعتبر شاملة وإنما تعتبر مبدئية وتخضع لاختبار وصقل اكثر.
    أولاً: المبادئ المتعلقة بالتخطيط:
    التخطيط هو اختيار من بين البدائل المتاحة. وتخطيط استخدام وقت الفرد يتضمن أن يعرف كيف يستخدم حالياً، ثم يقرر كيف يجب استخدامه، ويحدد استخدامه المناسب بالطريقة التي يرغبها، لكن كيف يستخدم الوقت حاليا؟

    إن معظم الناس لا يعرفون ما الذي يشغل وقتهم، واقترح بعض المفكرين طريقتين لمعرفة أين يذهب وقتهم: احتفظ بمذكرة مواعيد أو اطلب من شخص آخر أن يلاحظ الوقت ويدون نشاطات العمل.

    5- مبدأ تحليل الوقت:
    تحليل الوقت من متطلبات إدارة الوقت. من الضروري، كأساس لهذا التحليل الاحتفاظ بجدول يومي للنشاطات لتسجيلها عبر فترات من 15 إلى 30 دقيقة ولمدة أسبوعين متتاليين.
    إذا لم يفهم المدير كيف يصرف وقته عادة فلن يتمكن من الاختيار من بين الطرق البديلة لاستخدامه. ينبغي عليه أولاً أن يحدد كيف يصرف وقته حاليا وذلك باستخدام الإجراء الشائع والمقبول وهو تحليل استخدام الفرد للوقت بواسطة البيانات التي تجمع عبر فترة من الوقت. هذا هو أول مبدأ في التخطيط ويسمى مبدأ تحليل الوقت.

    إن أساس تحلي الوقت يتخذ عادة شكل جدول يكتب فيه الفرد نشاطاته اليومية وتسجل مع أوقاتها. ينبغي تقسيم وقت المدير اليومي إلى فترات كل فترة 15 دقيقة حتى تستوعب كل الوقت المستخدم. بعد تسجيل كاف يجعل المدير قادرا على معرفة إن كان هناك أي اتجاه أو نمط في نشاطاته اليومية، يمكن القيام بعملية التحليل. عند القيام بالتحليل يجد المدير أن وقتاً كبيراً قد ضاع منه أو لم يحسب حسابه أصلاً بسبب التأجيل أو المقاطعات أو عدم وجود خطة أو أي سبب آخر.

    6- مبدأ التخطيط اليومي:
    من الضروري القيام بالتخطيط اليومي بعد انتهاء عمل اليوم أو قبل ابتداء العمل في اليوم التالي، بحيث يتلاءم مع الأهداف القصيرة الأجل ومع المهمات، وذلك من اجل الاستفادة الفعالة من الوقت الشخصي.
    إن التخطيط غير الملائم هو السبب الأساسي للإدارة السيئة للوقت. فالتخطيط الفعال سيقضي على مشكلة تضييع الوقت، والتوصيات لإعداد الخطط تأخذ أشكالاً مختلفة. فمعظم الكتاب يتفقون على أن الخطط ينبغي أن تعد يوميا، وان تتألف من قائمة من الأعمال وجدول زمني لإنجازها، ويبدو أن عند تحديد الخطة اليومية يجب ترتيب الأولويات للقيام بالعمل المقرر. وعليه" حدد الأولويات واتبع قراراتك التي اتخذتها في ذلك".
    7- مبدأ تخصيص الوقت حسب الأولوية:
    يجب تخصيص الوقت المتوافر في يوم العمل لإنجاز تلك الأعمال التي تعتبر ذات أولوية عالية.
    المبدأ الثالث من مبادئ التخطيط فهو تخصيص الوقت حسب الأولوية. ونقوم بذلك بعد أن نكتب الأعمال المطلوب القيام بها في الخطة اليومية، وذلك حسب أولوياتها وتخصيص الوقت المتاح لإنجازها.
    إن طريقة تحديد الأولويات قد درست بشمول بواسطة المفكرين الذين اقترحوا تصنيف مهمات العمل بثلاث طرق تساعد في الوصول إلى تحديد الأولويات. تعتمد طريقته على ظاهرة إن الأشياء التي نعتبرها ملحة ليست دائما مهمة.
    والأشياء المهمة ليست دائما ملحة. وقد أوصى بان تصنف الأعمال حسب إلحاحها وضرورتها وذلك باستخدام مقياس يتدرج من " ملح جدا" ألي " غير ملح" ومن ثم يعاد تصنيفها حسب أهميتها على مقياس يتدرج من " مهم جدا" إلى " مهم". أما التصنيف الثالث فقد أوصى بتحديد الأعمال التي يمكن تفويضها للغير وتلك التي لا يمكن تفويضها. من الواضح إذن إن اكثر الأعمال أولوية هي تلك التي لا يمكن تفويضها وملحة وفي نفس الوقت على درجة عالية من الأهمية.
    8- مبدأ المرونة:
    يجب أن تكون المرونة من الأمور الرئيسية التي تؤخذ في الاعتبار عند اختيار الخطط فيما يتعلق باستخدام الوقت الشخصي، أي انه يجب إلا يتم الإفراط أو التقليل من الوقت المطلوب.
    وعند إعداد الخطة اليومية ينبغي أن يدرك الفرد حدود مقدار الوقت في يوم العمل الذي يمكن أن تجدول فيه المهام. فالمدير الذي يخطط لملء كل دقيقة من يوم العمل سيجد أن عدم المرونة في الجدول لا يمكن أن يجعله قادرا على اتباعه.
    إن أي شخص في موقع إداري مهم يقوم بجدولة اكثر من نصف يومه يكون مغاليا. فعلى الأقل يمكن أن نتوقع أن نصف وقت المدير سيقضيه في معالجة الأزمات والطوارئ وضغوط العمل اليومي في منظمة كبيرة.
    ينبغي أن ندرك أن 50% من يوم العمل يمكن جدولته بأعمال مختارة للإنجاز في خلال نصف اليوم، وفي نفس الوقت المخصص لها. فعلى سبيل المثال: إذا كانت هناك مهام مجدولة في خلال فترة ركود أو هدوء من اليوم وتأخذ وقتا اقل من نصف اليوم فان الذي يحدث هو إننا نمدد العمل ونتراخى حتى نملأ نصف اليوم المتاح لنا، هذا هو ما يؤدي بنا إلى اكتساب عادات سيئة في إدارة الوقت. ينبغي الحفاظ على نفس الانضباط الحازم بالنسبة لاستخدام الوقت عندما توجد فترات ركود أو هدوء في سير العمل. هذه الإجراءات الوقائية ينبغي على المخطط تنفيذها حتى يمنع التجاوز في تمديد العمل والإبطاء فيه لملء الوقت المتاح.

  6. #25
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    245

    رد: محتوى دورة فن ادارة الوقت

    الى لقاء اخر قريبا ان شاء الله دعواتكم لنا بالتوفيق والسداد ودعواتى لكم بمزيد من الحب والنجاح

  7. #26
    الصورة الرمزية Migzola
    Migzola غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    19

    رد: محتوى دورة فن ادارة الوقت

    السلام عليكم و رحمة الله ، بارك الله فيك أخي الكريم

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
موضوعات ذات علاقة
دورة فن ادارة الوقت
تعتبر إدارة الوقت من أهم المشاكل التي يعاني منها كثير من الناس في الوقت الحالي ، ومن خلال أهمية إدارة الوقت والتحكم فيه تأتي هذه الدورة التي تقدم شرحاً... (مشاركات: 4)

فن ادارة الوقت
فن إدارة الوقت وسيلتك لإدارة يومك، وقيادة حياتك نحو النجاح قبل أن نبدأ أنوه إلى أن مادة هذا الملف تم تجميعها وترتيبها من المراجع المكتوبة أعلاه، واجتهدت... (مشاركات: 3)

فن ادارة الوقت
فن إدارة الوقت وسيلتك لإدارة يومك، وقيادة حياتك نحو النجاح قبل أن نبدأأنوه إلى أن مادة هذا الملف تم تجميعها وترتيبها من المراجع المكتوبة أعلاه، واجتهدت أن... (مشاركات: 3)

دورة فن ادارة الوقت
من أجل إدارة أفضل للذات من أجل استغلال الأوقات يسر مركزالسعودي للتأمين والاعمال للتدريب ان يقدم دورة ((فن ادارة الوقت)) للمدرب الدكتور يعن الله القرني (... (مشاركات: 3)

للطلبة: فن ادارة الوقت واستراتيجية مواجهة الامتحانات
عزيزي الطالب إليك بعض الأدعية المأثورة والتي تعينك بإذن الله على المذاكرة والتذكر أثناء الامتحان عند بدء المذاكرة والامتحان ربي أدخلني مدخل صدق وأخرجني... (مشاركات: 1)

أحدث المرفقات