النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هل يعرف المدراء أحتياجات موظفيهم؟؟

  1. #1
    الصورة الرمزية ابوليلي10
    ابوليلي10 غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    541

    هل يعرف المدراء أحتياجات موظفيهم؟؟

    ماسلو


    كثيراً ما نسمع عن حاجات "ماسلو" أو عن هرم "ماسلو"، واليوم سنتعرف على تلك الحاجات من خلال تطبيقها وتوفيرها في العمل


    نـظرية "ماسلـو" في تـدرج الحاجات من أفـضل النـظريات التي غـطـت الحاجات الإنـسانية، قدمها "أبراهام ماسلو -Abraham Maslo "ويحلو للبعض أن يسميها "نظرية تدرج الحاجات"، وقام "ماسلو" بملاحظة المرضى الذين يترددون على عيادته باعتباره متخصصاً في علم النفس التحليلي.


    الافتراض الأساسي لهذه النظرية .. أن الفرد إذا نشأ في بيئة لا تشبع حاجاته فإنه من المحتمل أن يكون أقل قدرة على التكيف، وعمله يكون معتلاً، وقام "ماسلو" بتقسيم الحاجات الإنسانية إلى خمس فئات تـنتـظم في تدرج هرمي بحيث يبدأ الشخص في إشباع حاجاته الدنيا ثم التي تعلوها وهكذا.



    سوف نقوم بشرح تلك الحاجات بشيء من التفصيل، وقبل أن نبدأ يجب أن تعلم أنه لا يمكن أن يتم الانتـقال إلى فئة قبل إشباع الفئات التي قبلها، ولا أعني بالإشباع هنا بدرجة 100 %، وإنما الإشباع حسب معايير الشخص وتـقيـيمه لتلك الحاجات.



    الحاجات الفسيولوجية



    وهي قاعدة الهرم، وتمثل أهم الأشياء الأساسية بالنسبة للإنسان ومنها (الطعام – الهواء – الماء – المسكن)، وهذه الفئة يمكن أن يتحصل عليها العامل عن طريق الراتب الذي يتـقاضاه، بحيث يكون ذاك الراتب كافياً لتلك الحاجات.



    الحاجة إلى الأمن



    بعد أن يتم إشباع الحاجة الفسيولوجية، يبدأ الإنسان بالتطلع إلى الأمن، والشخص في هذه الفئة يبحث عن بيئة عمل آمنة وخالية من الأضرار المادية والنفسية، والمنظمات تقوم بإشباع تلك الحاجة عن طريق (تزويد العاملين بمواد ومعدات الوقاية من الأخطار –التأمين الصحي– التأمينات الاجتماعية – عقود العمل الرسمية والدائمة – اتباع تعليمات الدفاع المدني).



    الحاجات الاجتماعية



    وهذه الفئة تبدأ بالانتعاش بعد أن يتم إشباع الفئتين التي أسفل منها (ولا أعني بالإشباع هنا، أي الاكتفاء في ذاك الجانب أو الفئة بنسبة 100 % وإنما يتم إعطاء تلك الفئة حقها من خلال معايير ومتطلبات الشخص نفسه)، الحاجة الاجتماعية تعني حاجة الفرد إلى الانتماء، ومن الأمور التي تغطي أو تشبع تلك الحاجة (تكوين صداقات – قبول الآخرين للشخص)، وتقوم المنظمات بإشباع تلك الحاجة عن طريق (إنشاء النوادي الاجتماعية – تشجيع المشاركة في فرق العمل – عمل المسابقات).


    الحاجة إلى التقدير



    وهي حاجة الفرد لتنمية احترام الذات والحصول على قبول الآخرين له، والرغبة في تحقيق النجاح، والرغبة في الحصول على مكانة مرموقة وشهرة بين الناس، ويمكن للمنظمات تحقيق ذلك لموظفيها عن طريق (وضع جوائز للأعمال المتميزة – وضع حوافز مادية للمقترحات التي من الممكن أن تفيد المنظمة – خطابات شكر – شهادات تفوق – وضع صحيفة للشركة ونشر الأعمال المميزة بها).




    الحاجة إلى تأكيد الذات



    وهذه الحاجة تأتي في قمة الهرم، وتبدأ بالتحرك عندما يتم إشباع جميع الحاجات التي أسفل منها، وهذه الحاجة تشير إلى حاجة الفرد إلى توفر الظروف التي تساعد على إبراز قدراته على الابتكار، ولكي يقدم أفضل ما عنده حتى يستطيع أن يشعر بوجوده وكيانه، وعندما تقوم المنظمات بالاستفادة من هؤلاء الأفراد الذين ترتفع لديهم هذه الحاجة، فإنها تستطيع استثمار طاقاتهم أفضل استثمار وتوظيف.




    وقفة أخيرة



    لقد قام "ماسلو" بتقسيم الحاجات إلى نوعين، حاجات النقص وحاجات النمو، أما حاجات النقص فتضم الثلاث فئات الدنيا وهي (الفسيولوجية – الأمن – الاجتماعية)، فحاجات النقص إذا لم يتم إشباعها فإنها تؤدي إلى عدم نمو الفرد بشكل سليم نفسياً وبدنياً


    وبالطرف الآخر حاجات النمو وهي تضم الفئتين العليا وهي (التـقدير – تأكيد الذات) وإشباعها يساهم ويساعد في نمو الفرد وبلوغه مستوى الكمال البشري.


    وللأسف فقد أثبتت الأبحاث العلمية أن أغلب المنظمات لا تقوم بإشباع الحاجات العليا (حاجات النمو) في العمل، فقد وجد الباحث "بورتر –Porter " أن المدراء في المستويات المتوسطة وما دون في المنظمات يستطيعون فقط إشباع حاجات النقص، ولذلك نجد في كثير من الأحيان أناسا يستقيلون من العمل بالرغم من كفاءاتهم العالية، وقد يكون أحد أهم الأسباب التي تدفعهم هو بحثهم عن حاجات لم تقم منظماتهم بتحقيقها لهم بالرغم من قدرتها على ذلك، وكذلك قد يحصل ذلك على مستوى الدول، فتجد أن أرباب الدولة يقولون ما دمنا نوفر التعليم والصحة والمسكن والضروريات بالنسبة للناس فذلك كافي .


    والحقيقة غير ذلك فإن تلك الحاجات قد تشبع حاجات البعض من الناس ولكن هناك شريحة - قد تكون من أهم شرائح المجتمع - تتطلع إلى الحاجات العليا وتبحث عنها، وإذا لم يتم إشباعها بطرق مشروعة قد تبحث عن طرق مشروعة كالبحث عن وظيفية أخرى وأخرى غير مشروعة لتشبع تلك الحاجات، أو قد تـتخذ طريق الهجرة لتبحث عن مجتمع يحقق لها تلك الحاجات .




    المصدر : مجموعة تطوير الذات
    التعديل الأخير تم بواسطة ابوليلي10 ; 18/7/2010 الساعة 22:28 سبب آخر: إضافه


    علمت‘ أن رزقي لا يأخذه غيري فاطمأن قلبي
    وعلمت‘ أن عملي لا يقوم به غيري فانشغلت به وحدي

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ ابوليلي10 على المشاركة المفيدة:

    عمرو موسى (24/3/2012)

  3. #2
    الصورة الرمزية shamsi
    shamsi غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    اليمن
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    449

    رد: هل يعرف المدراء أحتياجات موظفيهم؟؟

    الف تحية وتقدير ... للجهود الرائعة ... بارك الله فيكم .

موضوعات ذات علاقة
قوي الإيمان لا يعرف القلق
المؤمن قوي الإيمان لا يعرف القلق. قال الله تعالى(ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمنفلنحيينه حياة طيبة) ،ويقوى الإيمان بعمل الطاعات وترك المعاصي وقراءة القرآن... (مشاركات: 1)

حد يعرف كلية اسمها ولدنبرج
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ممكن معلومات ايه معلومات عن كليه ولدنبرج لو حد يعرفها ارجو الافادة (مشاركات: 4)

سبل تحديد أحتياجات التدريب للمنشآت
المشرف العام على المنتدى اخواني واخواتي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد انا طالب متخرج انشاء الله هذا الترم من جامعة الملك... (مشاركات: 2)

المدراء ودقة اختيار العاملين
المدراء ودقة اختيار العاملين قد تضطر في عملك لإعطاء بعض الصلاحيات لغيرك لتنفيذ مشروع، أو القيام بمهمات معينة فليس لديك الوقت الكافي أو لأنك ترى أن الخبير... (مشاركات: 0)

من أين يستقطب المتميزون موظفيهم المتميزين؟
يذكر أحد رواد النشر الإداري العربي المتميز.. كنتُ في رحلة عمل أبحث فيها عن اتجاهات الإدارة الحديثة المنشورة في الكتب والدوريات العالمية. وفي زيارة لأحد... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات