النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: المنطق .. اهم طرق السعادة - بقلم أحمد نبيل فرحات

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    3,109
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ أحمد نبيل فرحات

    المنطق .. اهم طرق السعادة - بقلم أحمد نبيل فرحات

    المنطق .. اهم طرق السعادة
    تحدثت معكم من قبل عن الجدال، وكيف انه قد يصل بنا الى مرحلة الصدام، فالاختناق، فالكره، في أحيان كثيرة، ولكن أريد ان أتعمق أكثر في الحديث عن لغة الحوار الواجبة بين الزوج والزوجة، فأكثر المشاكل التي يتعرض لها الزوجين في حياتهما عادة ما تكون ناتجة عن فقد لغة الحوار السليمة والسوية.
    وأنا هذه المرة لن أحمل حواء عبء هذه المسئولية منفردة، فالحوار في اللغة يتطلب طرفان فلا يجوز ان يكون الحوار حوارا في وجود طرف واحد، لذلك فإني لن ألوم طرف على حساب طرف، ولكني سأرسم بعض من الآمال التي أتمناها من حواء، باعتبارها حاملة لواء الحب والعاطفة في أي علاقة بين طرفين احداهما رجل والأخر إمرأة.
    ان غياب المنطق في احيان كثيرة من الحوار بين الزوج والزوجة هو أول طريق الجدال، ونحن تحدثنا عن الجدال وفهمنا كيف أن الجدال لا يورث إلا النكد، ولا يأتي بالسعادة أبدا، وأي انتصار لطرف على الأخر عن طريق الجدال فهو لاشك هزيمة، فالحوار بين الزوجين يختلف عن الحوار على طاولة المفاوضات، ولا يصح اعتبار المكاسب السياسية الناتجة عن الحوار على طاولة المفاوضات، مغنما ينظر إليه في الحوار على طاولة الطعام، فشتان بين المستهدف هنا والمستهدف هناك.
    إن بعض الزوجات - وخاصة ربات البيوت - يعتقدن خطأً ان الجدال يعطي انطباع للزوج عن مدى ما تتمتع به من الذكاء والفطنة وأن جلوسها في المنزل لم يؤثر على مستوى تفكيرها، فتلجأ الزوجة الى هذه الحيلة وهي مؤمنة بهذا بأنها تسد الفراغ الفكري الذي تبنيه الأيام بين أسلوب تفكيرها وأسلوب تفكير زوجها، فهو في العمل يتمرس على التفكير السريع وسرعة البديهة والذهن الحاضر المتقد، بينما هي فمكوثها في المنزل يورثها بطئا في التفكير وبطئا في الفهم، خاصة لو كانت من الزوجات المستسلمات لقدرهن فلا يحاولن الاطلاع او تعويض عدم الاحتكاك مع البشر بالقراءة مثلا أو بتنمية أي هواية مفيدة تساعدها على تفادي حالة الجمود العقلي الذي تدخل فيه.
    ان احد ايجابيات المرأة العاملة - وأظنها الشيء الايجابي الوحيد - هي المحافظة على مستوى معين من الاتقاد الذهني والنفسي، والأهم من ذلك هو انه تولد لديها الرغبة في حسم اي نقاش بشكل سريع وعملي نتيجة لعدم توافر الوقت الذي يسمح لها بالجدال، وهو ما يتمناه أي زوج طبعا، فلا أعتقد ان هناك من يحب ان يقع تحت طائلة جدال زوجة لديها كل الوقت وهو لا يملك ما تملك هي من الوقت، كما ان احتكاكها بزميلاتها في العمل يساعدها على التمرن على تقبل وجهات النظر المختلفة بالإضافة الى تعودها على طاعة أوامر رؤسائها في العمل، وهو ما يساعد الزوج كثيرا حيث تميل الزوجة أكثر الى تقبل وجهة نظره، كما تنمو لديها القدرة على تقبل الأوامر من زوجها بشكل أكثر فاعلية.
    أنا بهذا لا أشجع المرأة على العمل .. إطلاقا، فأنا من أنصار ان تظل المرأة في بيتها معززة مكرمة، حتى تضيق الفرص على تعرضها للمضايقات، فالله سبحانه وتعالى في القرآن قال مخاطبا نساء المسلمين: "وقرن في بيوتكن"، كما قال حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم: "إن المرأة عورة, فإذا خرجت استشرفها الشيطان وأقرب ما تكون بروحة ربها وهي في قعر بيتها" هكذا يبين لنا القرآن وتبين لنا السنة الشريفة أن فضل المرأة في بيتها أعظم، وان دورها لا يقل اهمية عن الرجل ان لم يكن يزيد ولكن في بيتها وفي رعاية أسرتها.
    لكني أقول لها يجب ان تعوض حتى تستطيع أن تحقق الأمرين معا، ان تجلس في بيتها فتكون من المكرمين، وأن تحافظ على مستوى فكرها وعلى ثقافتها وعلى اطلاعها، فأنت يا سيدتي كما تعنين بجسدك وبمظهرك فالعقل في أحيان كثيرة أولى وأهم، وكما أنك تعطي لجمالك وقتا فلا أولى من أن تفردي لعقلك وقتا أطول، فالزوج طواق الى الراحة الذهنية كما هو طواق الى الراحة الجسدية، وراحة الرجل الذهنية في إمرأة تستطيع ان تفهمه من نظرة عين ومن همسة تخرج من شفتيه، فتكفيه إشارة منه لتفهم زوجته ما يريد، ويالها من سعادة تلك التي يشعر بها الرجل حينما يجد زوجة مطيعة وواعية تستطيع ان تفهمه سريعا، وهذا ما يكسبه الثقة والآمان في ان يترك لها كل الشئون الأسرية وهو على علم بأنها قادرة على إدارتها إدارة ناجحة فتعطيه الفرصة كي يركز أكثر في عمله. بينما الزوجة الكسول التي تثبت الأيام يوما بعد يوم أنها غير قادرة على القيام بواجباتها الأسرية كما يجب، تجعل الزوج مشتت الذهن يفكر في العمل، ولا يركز لأنه ببساطة يفكر في المنزل وكيف سيصلح ما تفسده زوجته، إما في اسلوب تربيتها لأولادهما أو لعدم قدرتها على تنظيم طاقاتها وهو ما يحولها الى إمرأة كثيرة الشكوى، أو لأي سبب فيظل الرجل طوال عمره في حيرة بين العمل والبيت فيضطر الى ان يقصر في احداهما ليستطيع ان يعطي في الأخر.
    نصيحتي لكي سيدتي ان تهتمي بنفسك كليا وليس جزئيا، اهتمي بعقلك واهتمي بتنمية ثقافتك وخصوصا في الأمور التي تخص بيتك، فإطلعي على أحدث أساليب التربية، واطلعي على احدث أساليب الحوار بين الرجل والمرأة، تعلمي كيف تكوني إمرأة مجددة دون إفراط أو تفريط، كوني امرأة وسطية لا تحاول التطرف في الاهتمام بجانب من شخصيتك دون النظر لبقية الجوانب، فأنت مهما فعلتي لن تستطيع ان تتجملي أمام زوجك، وانما دائما وابدا ستكونين على طبيعتك مهما حاولتي، فحاولي ان تكون طبيعتك تتسم فعليا بالهدوء وسعة الصدر، والثقافة وان تحكمي المنطق في أي حوار بأن تعطي لنفسك فرصة في التفكير المنظم الهادئ بعيدا عن الجدال العقيم الذي لا طائل منه.
    ان استخدامك لأساليب النقاش الهادف المبني على المنطق سيجعل الزوج يرغب في الحديث معك، وسيرغب الزوج أكثر في مناقشتك عن أموره ومحادثتك عما يشغل باله فلقد تولدت لديه الثقة ان آرائك مفيدة وان وجهات نظرك قد تساعده على إيجاد حلول لما يفكر فيه.
    وانا اطالب الرجل أيضا بأن يساعد زوجته بالنصيحة الهادفة الحسنة الهادئة، دون اللجوء الى السخرية او الكلام الخشن، وأن يسعى الى ان يخلق من زوجته حلمه من النساء، وألا يفقد الأمل سريعا، فلازالت المرأة تريد ان تتقرب لزوجها ولكنه العناد الغبي هو الذي أحيانا يورث الصلابة في التعامل، ولكن لا تنسى انك قائد لهذه السفينة وأحيانا يكون استخدام اللين طريقا لتحقيق المراد، فإسعى انت الى أن تتقرب من زوجتك وأن تحاول ان تجذبها إليك فلا تقف مكانك وتنتظرها أن تأتي هي إليك، فهي لن تفعل فكبرياؤها سيمنعها ان تتحرك وانت تقف مشاهدا، تحرك وكن على ثقة من ان اي خطوة ستخطوها انت ستقربها اليك بها عشرة.
    بقلم: أحمد نبيل فرحات

    لمتابعة المقال على الفيس بوك .. اتبع الرابط التالي:
    http://www.facebook.com/note.php?note_id=105101096228849
    أَسأل اللهَ عز وجل أن يهدي بهذه التبصرةِ خلقاً كثيراً من عباده، وأن يجعل فيها عوناً لعباده الصالحين المشتاقين، وأن يُثقل بفضله ورحمته بها يوم الحساب ميزاني، وأن يجعلها من الأعمال التي لا ينقطع عني نفعها بعد أن أدرج في أكفاني، وأنا سائلٌ أخاً/أختاً انتفع بشيء مما فيها أن يدعو لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وعلى رب العالمين اعتمادي وإليه تفويضي واستنادي.



    "وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلاِّ بالله العزيز الحكيم"

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحمد نبيل فرحات على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    546
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد رجب النجار

    رد: المنطق .. اهم طرق السعادة - بقلم أحمد نبيل فرحات

    فكر عال وجهد مشكور استاذ / احمد

موضوعات ذات علاقة
قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات
لا تتعجب هذه ليست وصفة من برنامج لكي يا سيدتي، ولا هي تفريغ لإحدى حلقات الشيف سرحان، إنما هو مقال عن المعذبين في الأرض .. انك تقابلهم كل يوم ولا تلقي لهم بالا،... (مشاركات: 9)

هراء المرأة = الرجل بقلم أحمد نبيل فرحات
منذ قديم الأزل وتخرج علينا بعض الأصوات النسائية (واحيانا ذكورية) والتي تطالب بمساواة المرأة بالرجل .. وهذا في كل المجتمعات ولا أخص هنا المجتمع المصري او حتى... (مشاركات: 0)

ومن الجدال ما خنق .. بقلم أحمد نبيل فرحات
ومن الجدال ما خنق أتسائل في بعض الأحيان ما الفرق بين الجدل والنقاش؟، عله سؤال سهل يصل الى درجة التفاهة، ولكن انتظر لا تتعجل فإجابتك عن هذا السؤال سيتوقف عليها... (مشاركات: 2)

الرأي والرأي الأخر .. بقلم أحمد نبيل فرحات
الرأي والرأي الأخر هو موضوع قديم جديد .. يتجدد الحديث عنه بين الحين والأخر بغية خلق نقطة تفاهم بين البشر بعضهم البعض، ان اصعب ما في العلاقات الانسانية هو تقبل... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات