صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: هام وجدي: المستقبل الوظيفي career path

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    باحثة في إدارة المنظمات
    المشاركات
    72

    هام وجدي: المستقبل الوظيفي career path

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    تحية طيبة للجميع
    أردت طرح هذا الموضوع الذي يعبر عن أداة من الأدوات الحديثة في إدارة الموارد البشرية ولما له من أهمية بالغة بالنسبة للمنظمة وللموظف، خصوصا مع اغفال منظماتنا على هذا الجانب واستمرارها في التقيد بالطرق التقليدية في إدارة الموارد البشرية.
    بحيث يعتبر تطوير المسار الوظيفي (المهني) من أهم عناصر الدافعية والتحفيز في إدارة الموارد البشرية، بما يتضمنه من مزايا الترقية والنقل والأهم هو المسار التدريبي الذي يرافق المسار الوظيفي (المهني) وما له من دور كبير في رفع كفاءة ومهارات الموظف، وما يعود به من فائدة على مصلحة المنظمة. كما أن له علاقة بالأمان الوظيفي الذي يعبر عن ضمان للموظف الاستمرار في العمل، بحيث أن مفهوم الوظيفة الدائمة قد تلاشى مع الزمن و أصبح تقريبا أمرا مستحيلا، و ظهر ما يسمى بـ"المستقبل الوظيفي" الذي يعني الوعد بإمداد الموظف بكل الفرص لتنمية قدراته ومهاراته، وتدريبه وتكليفه بمهام لم يسبق له أداؤها فيتم بهذه الطريقة ضمان اكتسابه لمهارات جديدة في وظائف مختلفة بحيث ان تم إلغاء وظيفته التي يشغلها في المنظمة يمكن أن يتم تعيينه في قسم آخر فيها، أو حتى في منظمة أخرى لأنه يمتلك المهارة المطلوبة في مجال عمل آخر.

    أتمنى أن تشاركونا الموضوع
    و من يتوفر عل مصادر علمية في الموضوع نرجو أن يقدمها لتعم الفائدة وشكرا.

  2. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ محبة المصطفى على المشاركة المفيدة:

    amqs (26/5/2011), moh-fak (27/5/2011), حجازي (31/5/2011), هنا ميدو (26/5/2011)

  3. #2
    الصورة الرمزية هنا ميدو
    هنا ميدو غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    محاماة - استشارات قانونيه -ادارة الموارد البشرية
    المشاركات
    78

    رد: هام وجدي: المستقبل الوظيفي career path

    فعلا مهم جدا ان يكون للموظف مسار وظيفى يضمن له الترقى من جهه والتزود بالمهارات والخبرات اللازمة من جهة اخرى بحيث يكون دائما لديه الامل والعزيمه فى الترقى لوظيفة افضل

  4. #3
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    باحثة في إدارة المنظمات
    المشاركات
    72

    رد: هام وجدي: المستقبل الوظيفي career path

    شكرا هنا ميدو
    بالفعل مهم جدا
    لكن علينا أن نفرق بين مفهوم "المسار الوظيفي" الذي يعني الانتقال الأفقي (النقل من وظيفة لأخرى) أو العمودي (الترقية) ومفهوم "المستقبل الوظيفي" الذي يعني انه ان تم الغاء وظيفة الفرد فيمكن أن ينتقل لوظيفة أخرى أو لمنظمة اخرى بسبب امتلاكه لمهارات مختلفة.

  5. #4
    الصورة الرمزية thourre
    thourre غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    موظف لدى الوظيفة العمومية بالجزائر أعمل بقسم المستخدمين
    المشاركات
    89

    رد: هام وجدي: المستقبل الوظيفي career path

    حقيقة ما تحدثت عنه لكن يجب التفرقة والوقوف على معرفة وفهم المصطلحات العلمية وهي هنا المسار الوظيفي الذي يعني الحياة الوظيفية التي تسير الوظيفة سواء أفقيا أو عموديا و المستقبل الوظيفي الذي يعني عند نهاية عقد العمل فهل باستطاعة العامل أن يباشر عمل آخر إي وظيفة أخرى سببها احتضان هذا المورد البشري لمهارات مختلفة

  6. #5
    الصورة الرمزية moh_negm
    moh_negm غير متواجد حالياً أقدمية
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    تطوير النظم ، الايزو
    المشاركات
    37
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ moh_negm

    رد: هام وجدي: المستقبل الوظيفي career path

    يوجد ما يسمى بخرائط المسار الوظيفي و هي تختلف باختلاف نوع نشاط المنظمة ، حجمها ، عدد الموظفين ، حجم الوظائف و تنوعها ، ......
    و لكن هل يوجد لها تطبيق عملي و واقعي ، اتمنى ان انفذها في شركتي ان شاء الله ، و ادعو من لديه خبرة او معلومات او حتى نماذج ان يشاركنا اياها

  7. #6
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    فلسطين
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    31

    رد: هام وجدي: المستقبل الوظيفي career path

    ماذا نفعل أمام وظيفة تخنقنا ومدير يكبلنا وكأن الوظيفة هي عبودية القرن الواحد وعشرين نسمع عن التطوير والخطط وووووو ولكن لا احد يقول كيف لا نقتل الروح المعنوية للموظف من اول سنة توظيف يفصل له قالبا وليس من حقه أن يخرج منه والا اتهم بابشع لالفاظ من عصيان وتمرد وعدم احترام للسلطة ما اصعب ان تكتشف ان مديرك المتسيب جدا ومشهور بهذا يدني من تقديرك ليبقيك في مؤسته ويحرمك من حق الترشح لوظيفة اخرى بحجة الصالح العام ؟؟؟؟؟؟
    نعم هناك اوصياء علينا ولاحق لنا ان نعاضهم ويكفي من هذه الوظيفة الراتب هل من حق مؤستتي ان تدفنني 30 عاما وتطالبني ان لا اكون في العصر الحجري

  8. #7
    الصورة الرمزية momen_saad
    momen_saad غير متواجد حالياً أقدمية
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    34

    رد: هام وجدي: المستقبل الوظيفي career path

    هذا الموضوع من الأهمية بمكان
    فنرجوا تناوله من جانب علمي وحديث
    لكي يتفهم الناس مدى دوره في إصلاح المنظمة والموظف
    احذر سخط الله في ثلاث
    احذر أن تقصر فيما أمرك
    احذر أن يراك وأنت لا ترضى بما قسم لك

    احذر أن تطلب شيئاً من الدنيا فلا تجده أن تسخط على ربك

  9. #8
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    باحثة في إدارة المنظمات
    المشاركات
    72

    رد: هام وجدي: المستقبل الوظيفي career path

    شكرا على ردودكم القيمة بارك الله فيكم
    تنفيذ هذه السياسات والأدوات الإدارية ليست بالأمر الصعب بل هي مسألة إخلاص الإدارة في عملها ونظرة بعيدة المدى وإدراك وسعي لتحقيق مصلحة المنظمة ومصلحة كل فرد فيها يعني مسألة مبادئ وقيم إنسانية

  10. #9
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    باحثة في إدارة المنظمات
    المشاركات
    72

    رد: هام وجدي: المستقبل الوظيفي career path

    من فضلكم نرجو تقديم مصادر علمية ان توفرت خاصة عن المستقبل الوظيفي

  11. #10
    الصورة الرمزية momen_saad
    momen_saad غير متواجد حالياً أقدمية
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    34

    لاختيار المسار المهني الصحيح

    هام وجدي: المستقبل الوظيفي  career path


    اختيار المسار المهني الصحيح


    ذات مرة، قال فرانكلين روزفلت "إنه لأمر فطري أن يقوم المرء بتجربة طريقة جديدة. إذا لم تنجح يقر بصراحة بذلك ومن ثم يقوم بتجربة أخرى. ولكن أهم شيء هو التجربة". نحن شاكرين لكوننا نعيش في أزمنة تجارب حيث النمو و التطور هي النتيجة المأمولة.
    بدلا من الاستقرار المهني الطويل و الدائم يقوم العديد من الموظفين اليوم بالالتزام بمسار مهني يستوعب التحديات و الفرص في حال ظهورها. هؤلاء قد تحفزهم عوامل خارجية بشكل كامل، كالعوامل الاقتصادية و إعادة الهيكلة و التقليص و الزيادة و ظهور قطاعات مهنية جديدة ذات سيولة عالية أو تحفزها التغيرات في الأوضاع الشخصية التي قد تشمل العمر أو الوضع العائلي و الأماكن التي يفضلها ألأشخاص عن غيرها و متطلبات الحياة الجديدة و الرغبة في الحصول على عمل أفضل أو التوازن الحياتي.
    مهما كانت الدوافع، لم يعد التغير الوظيفي المورد الوحيد الغير مرحب به لغير العاملين و لكنه أصبح عامل مشترك في تغير الأحداث و الذي من المتوقع أن يزيد مع إعادة هيكلة الاقتصاديات على نحو أسرع من السابق و مع زيادة تدفق المعلومات حول المسارات المهنية البديلة بحرية أكثر و باكتساب وموضوع التوازن الوظيفي/ الحياتي أهمية كبيرة بالإضافة إلى النمو الاقتصادي الهائل الذي يعني كثرة الفرص المتوفرة.
    استفسر استبيان إلكتروني حديث عن كم مرة غير فيها الموظفين مساراتهم المهنية في حياتهم وغطى هذا الاستبيان حوالي 1420 موظف. كانت النتيجة كالآتي: إن أكثرية المجيبين قاموا بتغير مهنتهم لمرة على الأقل وقام الكثيرون بتغير مهنتهم لمرتان أو أكثر. تبين أن 40% من المجيبين لم يقوموا بتغير مهنهم مطلقا بينما قام 27% بتغير مهنتهم لمرة واحدة و 32% من المجيبين غيروا مهنتهم لمرتان أو أكثر.
    إذا، كيف تستطيع تحديد المهنة المناسبة لك في وقت يتدفق فيه التغير و كذلك الفرص في ظل باقة من الخيارات الواسعة؟
    بعض الإرشادات في حال تعاملك مع هذا الموضوع الهام:
    الحلم:
    1. اقرأ المؤلفات الحالية التي تتناول موضوع التغير المهني و التي تطلعك على أسباب التغير و كيفية إجرائه و الوقت المناسب له.
    2. اسأل نفسك عما الذي كنت ستفعله في عالم مثالي لم تعد فيه النقود أمر أساسي لاستمرار الحياة. ماذا كنت ستفعل إذا كانت لديك سنة كاملة لتقضيها بعيدا عن العمل أو من الشخص الذي برأيك لديه وظيفة أحلامك و تريد أن تتمثل به إذا كان ذلك أمر مقدور عليه؟ هل كنت ستصبح شاعرا، هل كنت ستدير شركة عالمية ، هل كنت ستنافس في الميادين الرياضية أم هل كنت ستصبح مصمما معماريا لأهم المشاريع في العالم، هل كنت ستصبح مؤلفا، هل كنت ستعمل مع الأطفال أو الكبار بالسن، هل كنت ستصبح معلم، هل كنت ستداوي المرضى أم هل كنت ستصبح ممثلا؟
    3. اسأل نفسك عن ماهية الواجبات المثالية لك التي ترغب بالانخراط بها. هل تفضل الجوانب التحليلية من عملك (سواء أكان الحالي أو السابق) أم الجوانب الإدارية أم الجوانب التدريبية ماذا عن الجوانب المتعلقة بحل المشكلات؟ أم هل تفضل الجوانب المتعلقة بعملية صنع القرار داخل الفريق أم الكتابة أم التصميم أم التنسيق أم هل أنت من الذين يفضلون العمل الإداري
    4. قم بإنشاء قائمة بتلك الجوانب لوظيفتك أو الوظائف الأخرى التي لا تحب أو تود أن تتجنبها.
    5. كن صادقا مع نفسك و كن خلاقا و احلم بما تود أن تقوم به. إن مرحلة الحلم هي ليست للتركيز إنما هي مرحلة لتدع نفسك تختبر جميع الاهتمامات و لتجعلها فضولية تجاه المسارات و الاحتمالات الجديدة.
    التحديد:
    (ابحث في قيمك و أولوياتك و مهاراتك)
    6. قم بتحديد أولوياتك. ما مدى أهمية التوازن في حياتك العملية بالمقابل لتقدمك المهني أو استقرارك الاقتصادي؟ ما مدى أهمية وقت فراغك بالمقابل لعملك و بالمقابل للتعلم؟ هل أنت مستعد لأن تعلق واحد أو اثنان منها لفترة من الزمن بينما تقوم بالسعي وراء ثالثة أو هل خطتك للحياة المثالية هي خليط يجمع الثلاث أولويات مع بعضهم؟ هل أنت سعيد باستقرارك المالي أو ترغب بالحصول على مكسب مالي كبير؟ هل ترغب بالحصول على وظيفة أم مهنة؟ هل المكانة و الحالة الاجتماعية أمران هامان بالنسبة لك و كم كانت توفر مهنتك السابقة أو المحتملة؟
    7. قم بتحديد قيمك الحقيقة و أبحث عن المهنة التي تتماشى معها. كانت نصيحة ألبرت آينشتاين إذا تعلق الأمر بما سبق "حاول آلا تكون إنسان ذو نجاحات و لكن حاول أن تكون إنسان ذو قيم".
    8. قم بإنشاء لائحة بمهاراتك و نقاط قوتك.
    9. قم بإجراء اختبارات تقيم الذات حتى تتعمق بذاتك لتكون على دراية بالذي يحفزها و يدفعها و يلهمها.
    تعمق و حلل:
    (قم بدراسة المسارات المهنية البديلة)
    10. أجري بحثا عن المسارات المهنية البديلة لك (ابحث عن إمكانية النمو و مواصفات الوظائف و الراتب المدفوع وإمكانية التنقل و التوازن بين العمل و الحياة و كل الأمور الأخرى التي ستحدد طول المدة التي ستقضيها في مهنتك).
    11. اكتسب أكثر كم من المعلومات حول المهن بينما تتوق إلى المسارات المهنية البديلة الممكنة. اقرأ المواقع و المنتديات المهنية الإلكترونية و تحدث إلى الأشخاص الذين يعملون في الميدان و اشترك بالمجلات و الرسائل الإخبارية المهنية و لا تترك أي ركن لم تبحث فيه عند الإطلاع على المجال الذي من المحتمل أن تعمل فيه.
    12. قم بإنشاء لائحتك الخاصة بمهارتك و اهتماماتك و قيمك استعدادا لمتطلبات المسارات المهنية البديلة.
    13. قم بوضع تحليلات و احتمالات واقعية لتلك العوامل التي قد تعرقل انتقالك في حياتك المهنية. هذه العوامل قد تكون لها علاقة بإمكانية التنقل بين الأماكن المختلفة أو العجز الاقتصادي أو متعلقة باعتبارات عائلية أو عوامل تتعلق بالتعلم أو التدريب. قم بدراسة الحواجز المهنية و غير المهنية لدخول مهنة ما و كن واقعيا بتحديدك كيف تستطيع أو ستستطيع التغلب عليهم.
    14. ابحث عن النصح و الإرشاد. بينما تحاول إعادة اكتشاف نفسك قد تجدها بحاجة إلى التحدث إلى مستشار مهني بصفة رسمية أو تحدث إلى شخص يعمل في مجالك الجديد بصفة غير رسمية، قد يكون ذلك الشخص زميل أكبر منك عمرا أو نظير لك. الإرشاد الرسمي يكون أكثر نفعا عندما تحاول تخطي العقبات النفسية لنموك و تقدمك المهني. غالبا ما تكون العوامل الأكثر ضررا للتطور المهني هي نقص الاحترام للذات و القلق و الجمود و عدم القدرة على التعامل مع التغير بطريقة بناءة و هادفة.
    قرر:
    (اختر المسار المهني المطلق)
    15. دع غرائزك الطبيعية وإحساسك الباطني و الثمار التي جنيتها من بحثك المكثف ترشدك. العديد من الناس اليوم قد تعلموا كبح جماح هذه الغرائز الأساسية التي تدفعنا نحو القيادة و السعادة و النجاح في عالم أصبحت فيه الحسابات المكثفة صفة من صفاته.
    16. لا تنجرف مع الضغوط الخارجية. عادة ما تشكل العائلة و الأصدقاء و المجتمع ضغط على الشخص حتى يلتزم أو يتبع مسار مهنيا محددا. بابلو بيكاسو قال ذات مرة "قالت لي أمي: "إذا أصبحت جنديا، ستصبح جنرالا أما إذا أصبحت راهبا، سينتهي بك المطاف لتصبح البابا". و لكني أصبحت رساما و انتهى بي المطاف لأصبح بابلو بيكاسو".
    17. لا تدع الأمور الاقتصادية تصبح مرشدك الوحيد إلا إذا حددت عملية كسب الأموال ( بأمجادها و إكسسواراتها) على إنها أهم شيء عندك و هدفك في الحياة. غالبا، ما يكون من السهل تعويض الخسائر المالية القصيرة الأمد بحقيقة نجاحك بالنهاية و اكتسابك للعمق و المهارة في الحقل الذي يستهويك.
    تحدى:
    (سر بخطوات واثقة في مهنتك الجديدة)
    18. كن مؤمنا بنفسك. تحلى بالإيمان و الجراءة و الشجاعة في تحقيق طموحاتك. لا تدع إدراكك السلبي لذاتك و التنديدات الخارجية تحط من قدر دوافعك الحقيقة. بعد العمل المنزلي و القراءة و البحث و الإحساس الباطني و البحث بذاتك و الاتصال و التحليل. أغمض عينيك و أعثر على الشخص الذي أردت دائما أن تكون.
    قال روبرت كندي ذات مرة: "فقط هؤلاء الذين لديهم الجرأة ليفشلوا فشلا ذريعاً هم الذين يحققون نجاحا عظيما". سلح نفسك بأحلامك و معرفتك الجديدة بنفسك التي لا تقدر بثمن و ببحثك الدقيق جدا عن الفرص الكثيرة الموجودة و لا تتردد في السعي وراء مهنة أحلامك. وفي النهاية، سيشكرك نجاحك!
    منقول من موقع مدرسة الدوحة

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
موضوعات ذات علاقة
قراءة المستقبل الخطوة الاولى نحو إدراة المستقبل
إدارة المستقبل حبّ المعرفة والسعي لاستقراء المستقبل من الصفات التي جُبل عليها البشر، وعلوم الإدارة الحديثة تعتمد استشراف أو استقراء المستقبل في المؤسسات... (مشاركات: 3)

The MBA Career Bible
So you’ve spent a few years in business school and (if you’re like most B-school grads) a few years in the workforce before that. All of a sudden, you’re back... (مشاركات: 0)

ماهي سمات الهيكل الوظيفي ؟ما هو مفهوم المنظمة ؟ماهي أنواع الهياكل التنظيمية التى تظهر عن الهرم الوظيفي للمنظمة ؟سلسلة سؤال وجواب 28
ماهي أنواع الهياكل التنظيمية التى تظهر عن الهرم الوظيفي للمنظمة ؟ - هيكل المهن في المنظمة . - هيكل المسميات (الرتب) في المنظمة . - هيكل الأجور في... (مشاركات: 0)

مسار التوسع = Expansion path
مسار التوسع = Expansion path هو المنحنى أو الخط الذي يربط نقاط التماس لمنحنيات الناتج المتساوي مع خطوط التكاليف المتساوية ( بشرط ثبات أسعار عناصر الإنتاج )... (مشاركات: 0)

كتابة المستقبل
توقف عن الكتابة في ماضيك وابدأ في كتابة مستقبلك .يقضي العديد من الناس الكثير من الوقت في كتابة تاريخهم بعضهم يفعله بشكل هادف كهواية مثل المذكرات , بينما... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات